.:: الرئيسية ::. .:: التسجيل ::. .:: البحث ::. نسيت كلمة المرور


 
 
عودة   منتديات شبكة برزان الثقافية > برزان الاسلامي > منتدي الحج والعمره
 
 

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: العلاء بن الحضرمى صحابى يمشى على الماء ( الكاتب : سماهر السويدى )       :: ادارة فاشله مع الاسف ( الكاتب : صالح الغازي الحسيني )       :: صالح الغازي الحسيني ارجوا تفعيل عضويتي ( الكاتب : صالح الغازي الحسيني )       :: فحم وحطب عالي الجوده من شركة كوكو نارا ( الكاتب : محبة الخيرر )       :: الجهاز الوردي لتكبير الثدي ( الكاتب : محبة الخيرر )       :: لماذا يسمح الإسلام بالقتل ( الكاتب : مها ال عمران )       :: تصميم حايليه بسيطه ...!! ( الكاتب : مها ال عمران )       :: اه يابنات بياض يجنن وربي ( الكاتب : مها ال عمران )       :: مظلوم ولا ظالم ( الكاتب : ابراهيم القربي )       :: Gold blackberry porsche+special vip pin+iphone 5s gold.bb chat.323E980E ( الكاتب : صفوان علي )      

إضافة رد
 
 
 
أدوات الموضوع
قديم 02 Nov 2011, 09:30 PM   #121
..


الصورة الرمزية لـ الحسنآء
الحسنآء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4329
 تاريخ الانتساب :  Nov 2006
 أخر زيارة : 08 Sep 2013 (09:12 AM)
 مشاركات : 36,680 [ + ]
 السمعة :  73
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم نسالك زيادة في الدين وبركة في العمر وصحة في الجسد
لوني المفضل : Dimgray
فرحانة
Thanks: 857
تم شكره 944 مرة في 776 مشاركة
افتراضي رد : مجموعة كبيرة من الفتاوى لكبار العلماء عن احكام الحج



فضيلة الشيخ الفاضل : عبد الرحمن السحيم - حفظه الله و رعاه -
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من أراد دخول الكنيف – أكرمكم الله – أثناء طوافه ثم ذهب وعاد هل يبدأ الطواف من جديد أم يكمل؟
وكذلك من انتقض وضوؤه في الطواف فخرج ليتوضأ ثم عاد هل يكمل أم يستأنف؟
وجزاكم الله خيراً.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
فَرّق العلماء بين أن يَطول الفَصْل بين الأشواط وبين أن لا يَطول ، فقالوا : إن طال الفصل استأنف ، أي : ابتدأ الطواف من جديد ، إن لَم يَطُل الفَصْل بَنَى على ما سبق .
قال ابن قدامة : فإن ترك الموالاة لغير ما ذكرنا وطال الفصل ابتداء الطواف ، وإن لم يَطُل بَنَى .
وقد رُوي عن أبي عبد الله رحمه الله رواية أخرى ، إذا كان له عذر يشغله بَنَى ، وإن قطعه من غير عذر أو لحاجة استقبل الطواف . وقال : إذا أعيا في الطواف لا بأس أن يستريح . وقال : الْحَسَن غُشِي عليه فَحُمِل إلى أهله ، فلما أفاق أتمه . قال أبو عبد الله [ الإمام أحمد ] : فإن شاء أتمه وإن شاء استأنف ، وذلك لأنه قَطَعه لِعُذْر ، فجاز البناء عليه كما لو قطعه لصلاة .
وقال ابن قدامة : ويُرْجَع في طُول الفَصْل وقِصَره إلى العُرْف من غير تحديد . اهـ .
وأما من أحدث أثناء الطواف فلا يلزمه الخروج من أجل الوضوء ، وكذلك لو تذكّر أثناء الطواف أنه ليس على طهارة تامة ، فإنه لا يلزمه الخروج للوضوء .
ورجّح شيخ الإسلام ابن تيمية أن الوضوء للطواف ليس واجبا .
وإن كان الطواف على طهارة أفضل ، لئلا يفصل بين الطواف وبين ركعتي الطواف ، فإن فَصَل بين الطواف وبين الركعتين بالوضوء فلا شيء عليه .
فقد جاء عن عُمر أنه طاف بالبيت ثم خرج وصلّى الركعتين بِذِي طُوى .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليك لدي مسألة في كتاب الحج :- يقول الحنابلة رحمهم الله تعالى إن من أتجر أو أقام بعد طواف الوداع لزمه إعادة الطواف.
فما الصواب رحمك الله في هذه المسألة.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
الصحيح أنه لا يلزمه إعادة ، وقد أقام النبي صلى الله عليه وسلم وبَات بعد طواف الوداع ، حيث بات بالأبطح حتى أصبح .
وقوله عليه الصلاة والسلام أصْرَح ، ففي الصحيحين من حديث العلاء بن الحضرمي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يُقيم المهاجر بِمَكَّة بعد قضاء نسكه ثلاثا .
ومعلوم أن طواف الوداع مِن الـنُّسُك ، فإذا كان يَجوز له أن يُقيم ثلاثة أيام بعد انتهاء نُسُكِه ، فلا يُمنع مِن إقامة أو مَبِيت أو شراء ، سواء للتجارة أو لغيرها .
وليس هناك دليل على المنع مِن الاتِّجَار

==================
بما أنني أحببت أن أكون السبب بعد الله في ذهاب أمي للعمرة ، هل يجوز أن أتكفل أنا بكل مصاريف أمي من تذكرة وإقامة ؟
الجواب :
نعم ، يجوز للمرأة أن تتكفّل بِكُلّ مصاريف أمها مما يتعلّق بالعُمرة ، سواء ما كان مِن مصاريف سَفَر أو إقامة ونحوها ، وهي مأجورة على ذلك ، والنفقة في مثل هذا مُضاعفة – بإذن الله – لأنه يجتمع فيها بِرّ وصِلَة وتَقوى وطاعة .
والله تعالى أعلم .
==================
هل يجوز الذهاب للعمرة في وجود دين مالي وذلك بعد موافقة المستدين ؟
الجواب :
إذا وافَق صاحِب الدَّيْن ، فالأمر لا يَعْدوه ؛ فيجوز للمَدِين أن يَحُجّ أو يعتمِر إذا وافق صاحب الدَّين ، خاصة إذا كان الدَّيْن حالاًّ ، أما إذا كان الدَّين يُشبِه الأقساط ، وكان الْمَدِين يستطيع السَّداد في وقت حلول الدَّين ، فلا يلزم استئذان صاحِب الدَّين .
والله تعالى أعلم .

==================
هل يجوز أن اصطحب ابنتي ذات الثمانية أشهر معي للعمرة ؟
الجواب :
إذا لم يكن هناك من يُوضَع عنده ذلك الكفل مِن أقارب أو أصدقاء يرعونه حق الرعاية ، فتأخذه أمه .
والأصل أنه يجوز لأمه اصطحابه ، إلا أن ما يُشاهَد في الْحَرَم مِن إساءة كثير مِن الأمهات ، بل وتأذِّي الأطفال بمثل ذلك الحضور ، وأذيّتهم لِغيرهم بتنجيس المكان ، والصراخ والبكاء وغير ذلك ؛ كل هذا يجعل القول بالمنع أولى من القول بجواز اصطحاب الأطفال .
والله تعالى أعلم .

==================
سأسافر مع حملة للعمرة من مصر وسنمر بميقات مصر وهو رابغ ولكننا سنذهب أولاً للمدينة النبوية ونجلس فيها أربعة أيام –قد تزيد أو تنقص – حسب نظام الحملة ، ثمن ذهب لمكة .
السؤال: هل أحرم من المدينة أم من رابغ قبل ذهابي للمدينة؟
وهل قوله صلى الله عليه وسلم : " هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج أو العمرة "
يستلزم الإحرام من أول ميقات أمر به ، أم المقصود الإحرام من أي ميقات؟
جزاكم الله خيراً
الجواب :
وجزاك الله خيرا .
وأعانك الله .
إذا كنت تُريد زيارة المدينة أولاً فلا يجب عليك الإحرام من رابغ ، وإذا رجعت من المدينة فأحرِم من ميقات أهل المدينة ، وهو : ذو الحليفة ، ويُسمى ( أبيار علي ) .
والله أعلم .

==================
ما هي المبطلات والمكروهات في أداء العمرة ؟
وجزاكم الله خيرا وكتب لكم في كل حرف تكتبونه الأجر الكبير
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
مما يُفْسِد العمرة : وُقوع الجماع
ومِن محظورات الإحرام بالنسبة للمرأة :
الطِّيب ولُبس البرقع أو الـنِّقَاب ولبس القفّازين – وإنما تُغطِّي المرأة وجهها وكفّيها بغير النقاب وتُغطِّي يديها بغير القفازين – .
قصّ الشعر ، أو الأخذ منه حال الإحرام – قبل الفراغ مِن العمرة – .
ويُكره في الطواف والسِّعي الاشتغال بالكلام ، وإنما يَقرأ الطائف في طوافه ما تيسّر مِن القرآن ، ويدعو الله ، ويُثني عليه ، ويشتغل بِذِكْر الله تعالى .
ويُكْرَه أن يقطع طوافه لِغير حاجة .
والله تعالى أعلم .

==================
فضيلة الشيخ :
شخص أفتى لبنات أخيه بجواز لبس النقاب في الإحرام أثناء العمرة
هذا الشخص أخبر بخطأ فتواه لكنه أصر على رأيه وادعى العلم و أخبر بنات الأخ بحرمة ذلك لكنهن لبسن النقاب نظرا لقدرة ذلك الشخص على الإقناع
السؤال هل بنات الأخ يأثمن للبس النقاب في الإحرام؟ إذا كانت الإجابة نعم فماذا يجب عليهن ؟؟ ماذا على الشخص (عم البنات ) حتى يحاجه شخص آخر ويجعله يقر بخطأ فتواه ؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الـجـواب :
أولاً : بنات الأخ هنا لا يأثمن ، والإثم على من أفتاهن . قال صلى الله عليه وسلم : من أُفتيَ بغير علم كان إثمه على من أفتاه زاد . رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه .
ثانياً : ليس عليهن فدية ، طالما أنهن اعتمدن قول هذا العمّ .
ثالثاً : عليه هو الإثم للحديث المتقدّم . ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا تنتقب المرأة المحرمة ، ولا تلبس القفازين . رواه البخاري .
إذاً فلبس النقاب للمُحرِمة من محظورات الإحرام . وعليه الفدية عن كل واحدة . وهي فدية أذى، ويُخيّر فيها بين :
- نُسك ( شاة تُذبح وتوزّع على فقراء الحرم )
- إطعام ستة مساكين ، لكل مسكين نصف صاع .
- صيام ثلاثة أيام عن كل واحدة .
لقوله عليه الصلاة والسلام لكعب بن عجرة : صم ثلاثة أيام ، أو أطعم ستة مساكين ، أو انسك بشاة . رواه البخاري ومسلم .
وهو بذلك يقوم مقام من أفتاهن بغير عِلم . أعني فيما يتعلق بالكفارة . وبهذا لن يُفتي مرة أخرى بغير عِلم !
والله تعالى أعلى وأعلم
==================
الخميس الماضي اعتمرت مع الأهل وأختي كملت الطواف وهي تحس بدوار وغثيان ولما جينا للسعي لم تستطع أن تبدأ السعي وأخرجناها برا وكملنا سعينا ورجعنا يوم الجمعة إلى المدينة المنورة مقر سكننا أختي فتاه بالغة غير متزوجة فما الواجب عليها ؟
وجزاك الله خير
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
أختك لا تزال مُحرِمة ، فلو عُقِد عليها في هذا الحال لم يصِحّ العقد !
وعلى أختك الآن أن ترجع إلى مكة وتسعى وتُكمل عمرتها .
ومذهب جمهور أهل العلم على أن الموالاة بين الطواف وبين السعي ليست شرطا في صحة العمرة .
قال ابن قدامة : ولا تجب الموالاة بين الطواف والسعي . قال أحمد : لا بأس أن يؤخِّـر السعي حتى يستريح ، أو إلى العَشِيّ . وكان عطاء والحسن لا يريان بأسا لمن طاف بالبيت أول النهار أن يؤخِّر الصفا والمروة إلى العشي ، وفعله القاسم وسعيد بن جبير .
لأن الموالاة إذا لم تجب في نفس السعي ، ففيما بينه وبين الطواف أولى . اهـ .
وقال الإمام النووي : وأما الموالاة بين الطواف والسعي فَسُـنَّة ، فلو فَرَّق بينهما تفريقا قليلا أو كثيرا جاز ، وصح سَعيه .
وقال أيضا : وهذا الذي ذكرناه من الموالاة بين الطواف والسعي سنة ، وأنه لو تخلل زمان طويل كَسَنَة وسنتين وأكثر جاز أن يسعى ويصحّ سَعيه ، ويكون مضموما إلى السعي الأول . اهـ .
ولأنها لو أرادتْ قطع عمرتها بعد الطواف لم يكن له ذلك ، ويُحكم له أنه لا زال في إحرامه .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد أخذت سلفة من البنك عام 2003 وكان مقدارها 7200 دينار وذلك لمساعدة أخي الكبير حتى يستطيع الزواج وأصبح البنك يأخذ من راتبي كل شهر 121 دينار وذلك لغاية أن يستوفي البنك المبلغ المذكور المهم أنا الآن أريد أن أذهب للعمرة ومازلت لم أوفِ حق البنك أي أنه ما زال عليا دين للبنك ومازال البنك يأخذ مال من راتبي . فهل يجوز الذهاب للعمرة مع وجود هذا الدين للبنك ؟
وجزاك الله كل خير
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
إذا كانت السلفة من البنك عبارة عن قرض مالي يُرَدّ بِزيادة ، فهذا عين الربا ، ولا يجوز أخذ سلفة مالية تُرَدّ بأكثر منها .
وبالنسبة للدَّين فهو قد استقرّ في الذّمة .
وإذا كان الدّين على طريقة التقسيط ، بحيث يأخذ الدائن مبلغا ماليا كل شهر ، وكان يفضُل ويزيد مع الْمَدِين زيادة مال ، فلَه أن يَحُجّ ويعتمر ؛ لأن الدَّيْن لا يرتبط بالمال لْمَدْفُوع للعمرة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يجوز أداء مناسك العمرة لشخص ميت
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانك الله .
يجوز أن تُؤدّى العمرة عن الْمَيِّت ؛ لأن العمرة مما تدخلها النيابة ، بشرط أن يكون ذلك الشخص مات على الإسلام .
أما إذا كان مات على الشرك أو كان لا يُصلي فلا يجوز أن يُعتمر عنه .
والله أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يجوز وضع "الجل" مثبت الشعر في الميقات وذلك لان شعري طويل ويتطاير ولا يثبت ؟
وهل يجزئ تقصير شعري 2 أو 3 سانتي من جميع الرأس أم يجب تقصيرها أكثر وما هي حد التقصير التي بها يحل المحرم إحرامه ؟
وجزاكم الله كل خير مقدماً .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
يجوز وضع ما يُبِّت الشعر مثل : الْجِلّ .
والنبي صلى الله عليه وسلم لَمَّا أحْرَم بالحجّ لَـبَّـدَ شَعْرَه ، أي : جَعَل عليه ما يُشبه الصمغ ، لئلا يتطاير .
وخبر تلبيد شعره صلى الله عليه وسلم أخرجه البخاري .
قال العيني : لَـبّد شَعْرَه : جعل فيه شيئا نحو الصمغ ليجتمع شعره لئلا يتشعّث في الإحرام ، أو يقع فيه القمل . اهـ .
ويُجزئ تقصير أقل من ذلك ، فلو قصّر من شعره ( 1 سم ) أو أكثر أجزأ ، بشرط أن يَعُمّ جميع الرأس .
ولا يُجزئ ما يفعله بعض الناس من الأخذ من جوانب الرأس وأعلاه من ثلاثة مواضع أو أربعة !
لأن هذا لا يصدق عليه أنه تقصير .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أخي يعمل بوظيفة مهندس وعمره 40 سنة ولم يؤد حج الفريضة إلى الآن ، وهذه السنة في نيته أن يؤدي فريضة الحج ولا يملك سوى ألف ريال سعودي وأغلب حملات الحج والمؤسسات تطلب ما لا يقل عن 3500 ريال ،
مع العلم أنه مقترض من أشخاص وتم التواصل معهم وأذنوا له بالحج وغير ذلك أنه مقترض من البنك مبلغ من المال ولديه أقساط سيارة بشكل شهري يتم سدادهما ولكن مشكلته لا يمتلك سوى ذلك المبلغ .
السؤال : هل يجوز له أن يأخذ من بطاقة فيزا التابعة للبنك الأهلي ويكمل به المبلغ ويذهب للحج أم لا ؟
السؤال الثاني : لديه التزامات بنكية لأنه كما أسلفت مقترض من البنك ويسدد بشكل شهري وأيضا له أقساط سيارة يسدد بشكل شهري هل يجوز له أن يمتنع عن سدادهما لهذا الشهر ويذهب للحج دون أن يستأذنهم في ذلك أي دون علمهم.
أفيدونا مأجورين مشكورين
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانكم الله .
لا يجوز أن يقترض من بنك ربوي ليحجّ ، لأن ما عند الله لا يُتوصّل إليه بِما حرّمه تبارك وتعالى ، ولا تُنال طاعة الله بِسَخَطِه .
ولا يجوز له الذهاب للحج وهناك من يُطالبه بالديون ، إلاّ أن يأذنوا له ، أو تكون الدّيون غير حالّة وقت الحج . لأن الديون حقوق المخلوقين ، وهي مَبْنِيّة على المقاصَّة ، وحقّ الله في هذه الفريضة مبني على الاستطاعة .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
زوجتي أجريت لها عملية تغيير الصمام بصمام معدني . وعندما تبذل أي مجهود تتعب بسرعة، وهي تريد أن تحج، فهل أحج عنها
وجزاكم الله بكل خير وبارك فيكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
إذا كانت لم تحجّ ، ولا تستطيع الحج وقرر الأطباء أن هذا العَرَض لا يَزول ؛ فلك أن تَحُجّ ، ويجوز لها أن تُوكِّل من يحجّ عنها ، أو تُوكِّل أنت من يحج عنها ، ففي الأمر سَعة .
أما إذا قرر الأطباء أن هذا التعب سوف يزول مُستقبلا فتتنتظر إلى زوال العارض ثم تَحُجّ .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنعم الله علي أن أحج ثلاث مرات لنفسي ووالدتي ووالدي ( رحمهما الله سبحانه وتعالى ) وذكر أنه في حياة الصحابة رضوان عليهم عند حجهم كانوا يقدمون الهدي احتياطا وليس بنية أخطاء ارتكبوها في الحج وإنما خوفهم من أخطاء غير مقصودة ، ومن هذا المنطلق عاهدت نفسي أن أهم بهذا الأمر وفعلا قمت بتقديم مبلغ الهدي إلى المكاتب الشرعية في الأراضي المقدسة عن ( نفسي ) و ذلك في السنة الثانية ( حج والدتي ) والآن في هذه السنة حج عام 1428 هـ أنوي بمشيئة الله سبحانه وتعالى إرسال مبلغ لهديين آخريين ( لوالدتي ووالدي )
أفتوني جزاكم الله خيرا بهذا الأمر إن كنت صائبا أم غير صائب وخاصة في التوقيت أعني هنا هل أنا متأخر في توقيت الهدي ( سنة بعد سنة )
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
لا يُشرع تقديم الهدي احتياطا ؛ لأن من شأن ذلك فتح باب وسواس .
وأما من ترك شيئا يقينا فيلزمه بحسب ما تركه .
قال ابن عباس رضي الله عنهما : مَن نَسي مِن نُسكه شيئا فليهرق دَما .
وتقديم الهدي والإهداء للبيت العتيق يكون للحاج ولغيره ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أهدى هديا وهو بالمدينة .
قالت عائشة رضي الله عنها : أهدى رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة إلى البيت غَنَما فَقَلَّدَها . رواه البخاري ومسلم .
والله تعالى أعلم .

==================
يا شيخ بارك الله في جهودكم
وأسأله تعالى أن يجعل ما تعملون في موازين حسناتكم، سؤالي أنا يا شيخ تهيأت لي فرصة الحج والحمد لله من حملة على حساب أهل الخير لي ولزوجي
وأنا أعمل عسكري ومكلف أنا وأحد الزملاء بتغطية عمل معين بغض النظر عن وقت الدوام ولخروج، فقمت أنا وزميلي بالاتفاق على أن يقوم بتغطية عملي وعمله أثناء الحج وأقوم أنا بعد الحج بعملي وعمله على قدر الأيام التي غطاء فيها عن عملي
العمل الذي نحن فيه لايسؤلون عن الفرد إلا إذا حدث تقصير في العمل، فما صحة حجي إذا حجيت بهذه الطريقة دون الاستئذان من المدير المباشر، الذي لو أقوم بالاستئذان منه قد يصعب علي عملية الحج من طلب إجازة وقد يرفض بحجة، التقليل من الإجازات للعسكر في الحج
والله يجزاك خير
الجواب :
بارك الله فيك .
وجزاك الله خيرا
إذا كان الحال ما ذُكِر ، وان العمل لن يتأثر ، وسوف يقوم زميلك بعملك وعمله ، فَحُجّ ، وحجّك صحيح إن شاء الله ، وطاعة الله مُقدّمة على طاعة كل أحد .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بنت خالي هي نذرت بأنها تذهب بأمها للعمرة أول ما تشتغل بس ما صار من دوامها ما أعطوها إجازة فهل يجب عليها كفارة ؟
جزاكم الله خير أفيدونا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
يجب عليها أن تَفِي بالنذر ، لقوله عليه الصلاة والسلام : من نذر أن يطيع الله فليُطعه ، ومن نذر أن يعصيه فلا يَعْصِه . رواه البخاري .وعليها أن تجتهد في الوفاء بالنذر حسب استطاعتها .
والله تعالى أعلم .

==================
أحد الأخوات ذهبت إلى أداء العمرة ولكن تقول بعد الطواف لم تصلي الصلاة خلف مقام إبراهيم وبعد أن انتهت من أداء العمرة تذكرت الصلاة وصلت ركعتين .
هل ما فعلته صحيح ؟ وهل يلزمها شي ؟
جزاكم الله أعلى الجنان
الجواب :
وجزاك الله خيرا
فِعلها صحيح ، ولا شيء عليها طالما أنها صلّت بعد ذلك .
وقد صلّى عُمر رضي الله عنه خارج الحرم .
قال الإمام البخاري : بَاب مَنْ صَلَّى رَكْعَتَيْ الطَّوَافِ خَارِجًا مِنْ الْمَسْجِدِ ، وَصَلَّى عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ خَارِجًا مِنْ الْحَرَمِ .
ثم روى البخاري بإسناده إلى أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَهُوَ بِمَكَّةَ وَأَرَادَ الْخُرُوجَ وَلَمْ تَكُنْ أُمُّ سَلَمَةَ طَافَتْ بِالْبَيْتِ وَأَرَادَتْ الْخُرُوجَ ، فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا أُقِيمَتْ صَلاةُ الصُّبْحِ فَطُوفِي عَلَى بَعِيرِكِ وَالنَّاسُ يُصَلُّونَ ، فَفَعَلَتْ ذَلِكَ ، فَلَمْ تُصَلِّ حَتَّى خَرَجَتْ .
قال ابن حجر : وَاسْتُدِلَّ بِهِ عَلَى أَنَّ مَنْ نَسِيَ رَكْعَتَيْ الطَّوَاف قَضَاهُمَا حَيْثُ ذَكَرَهُمَا مِنْ حِلٍّ أَوْ حَرَمٍ ، وَهُوَ قَوْل الْجُمْهُور .
ونَقَل عن اِبْن الْمُنْذِر قوله : لَيْسَ ذَلِكَ أَكْثَر مِنْ صَلاة الْمَكْتُوبَة ، وَلَيْسَ عَلَى مَنْ تَرَكَهَا غَيْر قَضَائِهَا حَيْثُ ذَكَرَهَا . اهـ .
والله تعالى أعلم .

==================
فضيلة الشيخ حياك الله
عندي سؤال عن حجة البدل، أحد الأشخاص أعطي 2000 د ليحج عن شخص آخر ، وبعد أيام دعي إلى الحج من قبل أناس آخرين بمعنى أنه لن يتكلف على الحجة بل دعوة من سفره إلى عودته ، هل يصح أن يقوم بحجة البدل ويأخذ ال 2000د أم يرفض الدعوة ويذهب منفقاً ما أخذ أم يرد المال إلى من وكلوه بحجة البدل
وجزاكم الله خيرا
الجواب :
في الإنابة لا بُـدّ أن يكون الشخص الموكَّل قد حج عن نفسه . وقد سمع النبي صلى الله عليه وسلم النبي رجلاً يقول : لبيك عن شبرمة . قال : من شبرمة ؟ قال : أخ لي أو قريب لي . قال : حججت عن نفسك ؟ قال : لا . قال : حج عن نفسك ، ثم حج عن شبرمة . رواه أبو داود .
وعند ابن ماجه : قال فاجعل هذه عن نفسك ، ثم حج عن شبرمة .
ولا بُـدّ أن يكون من يُحجّ عنه إما ميتاً على الإسلام ، وإما أن يكون عاجزاً لا يستطيع الحج .
فإذا توفّرت هذه الشروط وكان الموكَّل قد حج عن نفسه وأوكله غيره أن يحج عنه فله أن يأخذ من المال بقدر ما يؤدي به الحج ويعود إلى بلده ، وليس له أن يتخذه تجارة .
فإذا كان قد عُرض عليه أن يحج دون كُلفة فليحج وليُعد المبلغ إلى أهله ، فإن أراد أن يحج عن نفسه يعتذر لهم ، وإن أراد أن يحج عمن أنابه فيحج ولا يأخذ من المبلغ إلا بقدر ما يحتاج إليه، سواء في السفر أو في الهدي ونحو ذلك .
والله سبحانه وتعالى أعلى وأعلم .

==================
ما حكم الرمي قبل الزوال في اليوم 12 لأننا كنا متعجلين وفيه مشايخه حللوا الرمي قبل الزوال ورحنا ورمينا قبل الزوال تقريبا الساعة 10ونصف لأن معنا امرأة كبيرة وقالوا لنا يجوز فما الحكم؟ وهل علينا شيء ؟
الجواب :
كثيرا ما يُسيء بعض الناس إلى نفسه ، وذلك أنه يتحمّل المشاق والتعب ثم لا يخرج من عُهدة الواجب بِيقين ، بل بِمجرّد أن يُقال له : هذا جائز ، أو نحو ذلك ، يُبادِر إلى الفعل دون سؤال أهل العلم ، ودون التحرّي والاحتياط لنفسه .
وكان الصحابة رضي الله عنهم إذا أشكل عليهم شيء بادروا بالسؤال ، وكان الواجب على الإنسان أن يسأل حيث كان يُمكنه أن يتدارك الأمر ، فإذا كان في الحج فيسأل وهو في المشاعر ، وإذا تعلق الأمر بالصلاة فيسأل وهو في الوقت .
وعموما
من رمى قبل الزوال فقد أساء ، وأتى بأمْرٍ لم يأذن به الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم .
والله تعالى أعلم .

==================
إلى فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله
إخوتي الكرام سؤال يسأله أخي لي و لا أعرف له جوابا، لو عرض عليه الحج بفيزا زيارة أي بأن يحتال لدخول الحجاز بغير فيزا حج ثم يحاول دخول مكة
هل هذا جائز علما بأنه يتكلم عن حج الفريضة، أرجو أن تذكروا لي ما تعلمون و عمن تنقلون وجزاكم الله خيرا
لأنني سمعت أن الإمامين ابن باز و العثيمين أجازوه
الجواب :
وحفظك الله ورعاك .
وجزاك الله خيرا .
سُئل شيخنا الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله : إذا دَخَل الآفاقي مكة بدون إحرام مِن أجل أن يتحايل على ولاة الأمر بِعدم إرادة الحج ، ثم أحرم من مكة ، فهل حجه صحيح ؟
فأجاب رحمه الله : أما حجه فصحيح ، وأما فعله فحرام ، حَرام مِن وجهين : أحدهما : تعدي حدود الله سبحانه وتعالى بِترك الإحرام من الميقات . الثاني : مُخالفة ولاة الأمر الذين أُمِرنا بطاعتهم في غير معصية الله ، وعلى هذا يلزمه أن يتوب إلى الله ، ويستغفره مما وقع ، وعليه فدية يذبحها في مكة ويُوزّعها على الفقراء لِتركه الإحرام من الميقات ، على ما قاله أهل العلم مِن وُجوب الفدية على من ترك واجبا من واجبات الحج أو العمرة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لماذا لا يشرع الرمل والاضطباع في طواف الإفاضة ؟
بارك الله بكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
طواف الإفاضة يأتي بعد رُكن الحج الأعظم ، وهو الوقوف بِعرفة ، والنبي صلى الله عليه وسلم طاف طواف الإفاضة بعد أن تحلل التحلل الأول ، وهذا يعني أن من تحلّل التحلل الأول ولبس ثيابه أنه يطوف طواف الإفاضة بثيابه . فلا يُشرع الرَّمَل حينئذ .
ومن جهة ثانية فإن أصل الرَّمل – الإسراع في المشي في الأشواط الثلاثة الأولى – إنما كان في طواف القُدُوم .
ففي الصحيحين من حديث عباس رضي الله عنهما قال : قَدِمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فقال المشركون : إنه يَقْدُم عليكم ، وقد وَهَنَتْهم حُمّى يثرب ! فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يَرْملوا الأشواط الثلاثة ، وأن يَمْشوا ما بين الرُّكنين ، ولم يمنعه أن يأمرهم أن يَرملوا الأشواط كلها إلا الإبقاء عليهم .
فهذا من باب إظهار قوة المسلمين وشوكتهم في أعين الكفّار ؛ لِيَرْهَبُوهم .
فبقي الرَّمَل في الأشواط الثلاثة الأولى من طواف القُدُوم .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل حفظك الله ورعاك
امرأة قدمت للعمرة مع زوجها ولما وصلا إلى مكة قررا الاستراحة في فندق وتأجيل إتمام مناسك العمرة إلى بعد صلاة العصر ، ثم خلعت ثياب العمرة ولبست قميص قصير إلى أعلى الساق (شنل ) . فلما ارتاحت أكملت العمرة . فهل عليها بشيء بلبس هذا القميص القصير ؟
شاكراً سلفاً تكرمكم بالإجابة . دمتم بحالٍ إلى الله أقرب
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
إذا لم تتجاوز المسألة تغيير الملابس ، فلا شيء عليها ؛ لأنه لا يُشترط للمرأة لباسا مُعينا عند الإحرام ، بل تُحرِم بما شاءت من الثياب بشرط أن تكون ساترة ، وأن لا تكون مُطيبة ولا مُبخّرة ولا تكون ثياب زِينة .
وللمحرم – رجلا كان أو امرأة – أن يُغيِّر ملابس إحرامه ، وله أن يغسلها إذا احتاج إلى ذلك .
كما يجوز للمحرم أن يستريح قبل أداء العمرة ، إلاّ أنه يتجنّب محظورات الإحرام ، بل هذا هو السنة لكي يُؤدِّي عمرته في حال إقبال وطمأنينة ، لا أنّ يُؤدِّيها في حال إرهاق وتعب .
فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدِم إلى مكة نزل بالأبطح ، ثم بَات فيه ، والأبطح داخل حدود الحرَم . فلما أصبح اغتسل ثم دخل مكة .
والله تعالى أعلم .

==================
الحمد لله وحده
شيخنا الكريم رفع الله لك قدرك وكتب لك أجرك وأرجو أن تجد هذه الموضوع وأنت بأتم عافية وصحة.
الحمد لله إنني ملتزم "ولا أزكي نفسي" إنما من باب تفصيل السؤال, فأنا بدأت في حفظ القرآن ولي اطلاع جيد في الفقه والحديث .
كل معارفي من العوام الذين ذهبوا إلى العمرة رجعوا وهم يقولون الحمد لله دفعة إيمانية قوية وأكثرهم تراه يرجع ملتحياً مصلياً, فإذا انقضى أسبوعان أو شهرا رأيته رجع لحالته الأولى.
المصيبة يا شيخ أنني اعتمرت وطفت بالبيت وسعيت وناجيت الله وسألته ودعوته وعندما رجعت لم أشعر بتلك اللذة التي يحكيها الجميع.
وأنا أقول في نفسي إذا كان هذا العامي شعر بهذه اللذة, فستكون دفعة قوية لي أنا أكثر منه. والمصيبة أنني لم أشعر بشيء .فلماذا لم أشعر مثلهم ؟هل بسبب تقصير أو ذنب مثلاً؟
ما هؤلاء الناس ذنوبهم أكثر من أن تحصى بل منهم لا يصلي.
وجزاكم الله خير الجزاء
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
للنفوس إقبال وإدبار ، كما قال عمر رضي الله عنه ، فقد يجد الإنسان من نفسه نشاطا ، وقد يجد فُتورا ، ويجد في حال النشاط من الإقبال على الطاعة ما يجد معه حلاوة الإيمان ، ويَوَدّ لو أنه شَغَل نفسه بالطاعة في كل أوقاته ، ويجد في حال الفتور خِلاف ذلك ، فلا يجد حلاوة الطاعة ، وقد يُؤدّيها للخلاص مِن عُهدة الواجب وأداء الفريضة .
وليست العبرة بِما يتحدّث به الناس ، وإنما العبرة بِكمال النهايات ، كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية .
فما يتحدّث به بعض الناس من أنه وَجَد حلاوة الطاعة ، ثم ما يلبث أن يفتر ويترك الطاعة ويعود في المعصية – إنما كان هذا وقتِيًّـا .
وقد يكون عند بعضهم مُجرّد ادِّعاء لِمجاراة الناس فيما يقولون !
ومعلوم أن الإيمان زيد بالطاعة وينقص بالمعصية .
وبِقدر زيادة الإيمان والرضا عن الله تعالى يجد الإنسان حلاوة الإيمان .
قال عليه الصلاة والسلام : ذَاقَ طَعْمَ الإِيمَانِ مَنْ رَضِيَ بِاللَّهِ رَبًّا وَبِالإِسْلامِ دِينًا وَبِمُحَمَّدٍ رَسُولا . رواه مسلم .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حفظكم الله شيخنا الفاضل و بارك فيكم
ما مدى صحة السعي في المسعى الجديد بالحرم المكي وهل ما زال المسعى القديم قائم أم تم هدمه ؟ أرجو الإجابة على سؤالي حيث أن صديقي ذاهب إلى العمرة الأسبوع القادم
جزاكم الله كل خير
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
سُئل سماحة الشيخ صالح اللحيدان هذا السؤال :
نرجو من فضيلتكم بيانا شافيا حول المسعى الجديد حيث إن الكثير أشكل عليهم اختلاف الفتوى و البعض توقف عن أداء العمرة بل بعضهم حج هذا العام وسعى في المسعى الجديد وشُكك في أن حجه صحيح أو غير ذالك ، فما موقف فضيلتكم ؟ جزاكم الله خيرا
فأجاب وفقه الله :
أنا لست ممن وافق على المسعى الجديد ولم أرضَ بتلك التوسعة ، أكثر أعضاء هيئة كبار العلماء لم يرضوا بذالك و لا أعرف أن أحدا وقّع سوى اثنين من الأعضاء , والذي سألني لا أرى له السعي في المسعى الجديد ، لكني أرى إذا أدى عمرة أنه يكون في حُكم مَن تَرك فَرضًا من العمرة يجبره بدم ، ذبيحة ، فإن السعي على قول من يقول : إنه ركن ما تصح العمرة أصلا ، وعلى قول من يقول : إن السعي واجب من واجبات العمرة - المسألة فيها خلاف بين العلماء - يقول هذا الواجب إذا تعذر الحصول عليه يجزئ عنه أن يذبح ذبيحة لفقراء مكة , ومن اتصل بي نصحته أن لا يعتمر ما دام المسعى القديم لم يُفتح للناس . اهـ .
وهنا ما قرره معالي الشيخ صالح الفوزان وفقه الله :
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
وهنا بحث جيد حول المسألة :
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
نوينا العمرة أنا وزوجي فلما وصلنا الميقات لم أستطع أن أحرم بسبب الازدحام الشديد (ظانة أن الاغتسال واجب من واجبات الإحرام ) فبقيت على حالي دون أن أغتسل أو أخلع النقاب أما زوجي فارتدى ملابس الإحرام ثم تحلل من أجلي وكل ذلك في الميقات دون أن نذهب إلى مكة. فما الحكم فيما فعلناه؟
وجزاكم الله خير الجزاء
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
إذا كان ذلك قبل الدخول في الـنُّسُك ، فلا شيء عليكم .
وأما إذا كان بعد الدخول في النسك والتلبية بالعمرة ، فلا يجوز رفض الإحرام ولا يُمكن ذلك ، لأن الله أمر بإتمام العمرة ، فقال : (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ) .
فإن كان زوجك لبّى بالعمرة ، فهو لا يزال مُحرما .
وفي حكمه تفصيل .
أما إذا كان أصلا لم يقم بالتلبية ، ولم يدخل في النسك ، فلا شيء عليه بمجرد لبس الإحرام .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو سمحتم أيهما أفضل في الحج الإفراد أم التمتع
علما أن هذه الحجة الأولى لي و كان الرسول صلى الله عليه وسلم مفرداً في حجته فقد سمعت مسبقاً أن الحجة الأولى الأفضل أن تكون مفرداً
فما رأيكم ؟ جزاكم الله خير
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
إذا كانت الحجة الأولى لك ولم يسبق لك أن اعتمرت ؛ فالأفضل التمتع ، وهو ما اختاره النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه وأمَرَهم به .
والنبي صلى الله عليه وسلم حجّ قارِنا في قول أكثر أهل العلم .
قال الإمام أحمد بن حنبل : لا يُشَكّ أن رسول الله كان قَارِنا ، والتمتع أحبّ إليّ .
قال ابن عبد البر : واحْتَجّ في اختيار التمتع بقوله عليه الصلاة والسلام : لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما سُقْت الهدي وجعلتها عمرة .
والله أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الشيخ عبد الرحمن جزاك الله الفردوس الأعلى في الجنة إني أحبك في الله
متى يكون التوقف عن التلبية أعند رؤية الكعبة أم رؤية بيوت مكة؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأحبك الله الذي أحببتني فيه .
قال ابن قدامة رحمه الله : وَمَنْ كَانَ مُتَمَتِّعًا ، قَطَعَ التَّلْبِيَةَ إذَا وَصَلَ إلَى الْبَيْتِ . قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: يَقْطَعُ الْمُعْتَمِرُ التَّلْبِيَةَ إذَا اسْتَلَمَ الرُّكْنَ .
وَهُوَ مَعْنَى قَوْلِ الْخِرَقِيِّ : " إذَا وَصَلَ إلَى الْبَيْتِ " .
وَبِهَذَا قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ ، وَعَطَاءٌ ، وَعَمْرُو بْنُ مَيْمُونٍ ، وَطَاوُسٌ ، وَالنَّخَعِيُّ ، وَالثَّوْرِيُّ ، وَالشَّافِعِيُّ ، وَإِسْحَاقُ ، وَأَصْحَابُ الرَّأْيِ .
وَقَالَ ابْنُ عُمَرَ ، وَعُرْوَةُ ، وَالْحَسَنُ : يَقْطَعُهَا إذَا دَخَلَ الْحَرَمَ .
وَقَالَ سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيِّبِ : يَقْطَعُهَا حِينَ يَرَى عَرْشَ مَكَّةَ .
وَحُكِيَ عَنْ مَالِكٍ ، أَنَّهُ إنْ أَحْرَمَ مِنْ الْمِيقَاتِ ، قَطَعَ التَّلْبِيَةَ إذَا وَصَلَ إلَى الْحَرَمِ ، وَإِنْ أَحْرَمَ بِهَا مِنْ أَدْنَى الْحِلِّ ، قَطَعَ التَّلْبِيَةَ حِينَ يَرَى الْبَيْتَ .
وَلَنَا ، مَا رُوِيَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ، يَرْفَعُ الْحَدِيثَ : كَانَ يُمْسِكُ عَنْ التَّلْبِيَةَ فِي الْعُمْرَةِ ، إذَا اسْتَلَمَ الْحَجَرَ .
قَالَ التِّرْمِذِيُّ : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ .
وَرَوَى عَمْرُو بْنُ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اعْتَمَرَ ثَلَاثَ عُمْرٍ ، وَلَمْ يَزَلْ يُلَبِّي حَتَّى اسْتَلَمَ الْحَجَرَ .
وَلأَنَّ التَّلْبِيَةَ إجَابَةٌ إلَى الْعِبَادَةِ ، وَإِشْعَارٌ لِلإِقَامَةِ عَلَيْهَا ، وَإِنَّمَا يَتْرُكُهَا إذَا شَرَعَ فِيمَا يُنَافِيهَا ، وَهُوَ التَّحَلُّلُ مِنْهَا ، وَالتَّحَلُّلُ يَحْصُلُ بِالطَّوَافِ وَالسَّعْيِ ، فَإِذَا شَرَعَ فِي الطَّوَافِ فَقَدْ أَخَذَ فِي التَّحَلُّلِ ، فَيَنْبَغِي أَنْ يَقْطَعَ التَّلْبِيَةَ ، كَالْحَجِّ إذَا شَرَعَ فِي رَمْيِ جَمْرَةِ الْعَقَبَةِ ، لِحُصُولِ التَّحَلُّلِ بِهَا .
وَأَمَّا قَبْلَ ذَلِكَ ، فَلَمْ يَشْرَعْ فِيمَا يُنَافِيهَا ، فَلا مَعْنَى لِقَطْعِهَا .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
قبل فترة نويت أن أعتمر لثلاثة أشخاص في عمرة واحدة - لأمي ولأبوي ولخطيبتي فاعتمرت لأمي وبعد ما أنهيت عمرة أمي ذهبت إلى ( مكان الميقات ( نسيت اسمه) اغتسلت في الميقات ونويت النية لوالدي ثم عدت إلى الحرم لأعتمر لوالدي وكنت متعب جدا لأنني ما يقرب يوم ونصف بأكمله لم أنم . فلما وصلت إلى الحرم طفت بالكعبة وبعد ما طفت نمت وبعد ما صلينا الفجر سعيت بالصفا والمروة .. وتميت العمرة
هل عندما جعلت فترة بين الطواف بالكعبة والسعي بين الصفا والمروة – صواباَ ؟
علماَ أنني كنت متعباَ جدا
الجواب:
أعانك الله .
العمرة عن الغير تكون عن عاجز لا يستطيع القيام بها ، أو عن مُتوفَّى مات على الإسلام .
ودليل ذلك أن امرأة سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إن أمي نذرت أن تحج ، فلم تحج حتى ماتت ؛ أفأحج عنها ؟ قال : نعم ، حُجِّي عنها . رواه البخاري ومسلم .
وجاءته امرأة أخرى فقالت : إن فريضة الله أدركت أبي شيخا كبيرا لا يثبت على الراحلة ، أفأحج عنه ؟ قال : نعم . وذلك في حجة الوداع . رواه البخاري .
وأما الموالاة بين الطواف وبين السعي فجمهور أهل العلم على أن الموالاة ليست شرطا في صحة العمرة .
قال ابن قدامة : ولا تجب الموالاة بين الطواف والسعي . قال أحمد : لا بأس أن يؤخر السعي حتى يستريح ، أو إلى العَشِيّ . وكان عطاء والحسن لا يريان بأسا لمن طاف بالبيت أول النهار أن يؤخِّر الصفا والمروة إلى العشي ، وفعله القاسم وسعيد بن جبير .
لأن الموالاة إذا لم تجب في نفس السعي ، ففيما بينه وبين الطواف أولى . اهـ .
وقال الإمام النووي : وأما الموالاة بين الطواف والسعي فَسُـنَّة ، فلو فَرَّق بينهما تفريقا قليلا أو كثيرا جاز ، وصح سعيه .
وقال أيضا : وهذا الذي ذكرناه من الموالاة بين الطواف والسعي سنة ، وأنه لو تخلل زمان طويل كَسَنَة وسنتين وأكثر جاز أن يسعى ويصحّ سَعيه ، ويكون مضموما إلى السعي الأول . اهـ .
ولأنه لو أراد قطع عمرته بعد السعي لم يكن له ذلك ، ويُحكم له أنه لا زال في إحرامه .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
منذ فترة نويت أن أعتمر فلما اعتمرت وأردت أن أطوف بالكعبة لم أطف بالدور الأرضي طفت بالدور الثاني وذلك لأنني عندي كلام كثير أريد قوله لربي فلما أطوف بالدور الأرضي أخلص طوافي وكلامي لربي ما خلص ما حكم ما فعلته
علماَ : بأني عندي القدرة أن أطوف بالدور الأرضي
والله يجزاك خير
الجواب:
وجزاك الله خيرا
لا بأس بذلك ؛ لأن المقصود الطواف بالبيت ، لِقوله تعالى : (وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ) .
ومن طاف في الدور الثاني أو في السطح فقد صحّ أنه طاف بالبيت العتيق .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يجوز لبس عباءة الكتف في وقت تأدية مناسك الحج فقط لتفادي السقوط وما إلى ذلك علما بأنها امرأة كبيرة في السن وجزاكم الله خير الجزاء ونفع بعلمكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
إذا كانت امرأة كبيرة في السن ، فلا بأس بذلك ؛ لأن الله أذِن للقواعد من النساء اللواتي لا يُفتتن بهن بوضع بعض الثياب الظاهرة ، فقال تعالى : ( وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) .
قال ابن مسعود : إنما أُبِيح لهن وضع الجلباب الذي فوق الخمار والرداء .
وشرط هذا الوضع من الملابس أن تكون المرأة ممن لا تُشتهى غالباً ، بحيث لا يكون هناك تحرّك غرائز ونحو ذلك .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان لي أخ وقد توفي من عامين ولم يحج البيت الحرام، فأراد أبي أن يحج البيت الحرام عنه علما أن والدي قد حج عن نفسه من قبل ولكن هنا في الأردن من الصعب الحصول على الموافقة مرة أخرى للأشخاص الذين حجوا من قبل، وعندما بدأنا بالبحث عن شخص ثقة من أقاربنا المقيمين في السعودية للقيام بالحج عنه أخبرنا بعض الناس أنه لا يجوز إلا لوالده أو أقرب الناس للمتوفى، فما هو الحل لا سيما وأن هذه هي السنة الثانية التي نحاول فيها والأوقاف الأردنية ترفض التسجيل لوالدي؟
وفقكم الله
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ووفَّقَك الله لِكُلّ خَيْر .
إذا كان الأخ الْمُتوفَّى مُصلِّيا في حياته ، فيجوز أن يُحجّ عنه ؛ لأن الحج من الأعمال التي تدخلها النيابة .
ويجوز أن يُناب عنه شخص من السعودية أو من غيرها ، وليس صحيحا أنه لا يحجّ عنه إلا والده، فإن النبي صلى الله عليه وسلم سَمِع رجلا يقول : لبيك عن شُبرمة ، فسأله عليه الصلاة والسلام : مَن شبرمة ؟ قال : أخ لي أو قريب لي . قال : حججت عن نفسك ؟ قال : لا . قال: حُجّ عن نفسك ، ثم حُجّ عن شبرمة . رواه أبو داود وابن ماجه .
فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يُنكِر على الرجل أن يحجّ عن أخيه أو عن قريب له ، بل أنكر عليه أنه لم يحجّ عن نفسه أولاً .
فإذا وجدتم من يحجّ عن أخيكم كائنا من كان من المسلمين ، فليحجّ عنه ، سواء كان من بلدكم أو من غير بلدكم .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير وجعل جنة الفردوس نزلكم
هل يجوز لي تأخير طواف العمرة بعد وصولي بعدة ساعات طويلة ؟
مثلا وصلت العصر وأطوف بعد منتصف الليل بسبب الازدحام
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
يجوز تأخير الطواف في الحج أو في العمرة ، مع اجتناب محظورات الإحرام .
بل إذا كان الإنسان مُتعبًا من سَفر ونحوه فالأفضل أن يرتاح قبل أداء العمرة ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لَمَّا قَدِم إلى مكة نَزَل وبَات بِذِي طُوًى حَتَّى أَصْبَحَ ، ثُمَّ دَخَلَ مَكَّةَ . كما في صحيح الصحيحين .
وكَانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا إِذَا دَخَلَ أَدْنَى الْحَرَمِ أَمْسَكَ عَنْ التَّلْبِيَةِ ، ثُمَّ يَبِيتُ بِذِي طِوًى ، ثُمَّ يُصَلِّي بِهِ الصُّبْحَ وَيَغْتَسِلُ ، وَيُحَدِّثُ أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَفْعَلُ ذَلِكَ . رواه البخاري .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
امرأة متزوجة زوجها أعطاها مال قدره / 1500 ريال لتذهب للعمرة وعندنا ذهبت المرأة تبرع صاحب الحملة بأن يتكفل في مصاريفها ولا يريد أموال منها. فالمرأة وافقت وخلصت من العمرة ورجعت بلدها ولكن المرأة أخفت على زوجها موضوع المال (و أعتقد أنه لا يزال المال في حوزتها ) ولا تعلم ماذا تفعل هل ترجع المال ، أو تأخذه ؟! يعني هل حلال عليها المال .لأن زوجها بخيل قليلا ولا يعطيها أموال كفاية لكن يعطيها أموال لمصرف البيت
وهي لا تعلم هل يجوز أن تخفي مثل ذلك عن زوجها
وعلما إذا قالت له عن المال الآن سوف يسألها أسئلة وقد يحصل مشاكل
الآن زوجها لا يعلم بخصوص العمرة وأنها كانت مجانية وعلى حساب شخص آخر ، فهل تخبره؟
وهو لا يعلم بأمر المال بأنه لا يزال في حوزتها ، الذي تسأل المرأة هل حلال عليها أخذ المال أم يجب أن ترجعه؟ وهل عمرتها صحيحة على أساس أنه لم يكن على حسابها إنما على حساب شخص آخر؟
آسفة على الإطالة يا شيخ ولكن نريد أن نعرف بحكم المال حلال تأخذه أم لا؟ وهل يجوز أن تخفي أمورها عن زوجها
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
عمرتها صحيحة ، ولو كانت على حساب صاحب الحملة .
وطالما أن زوجها ملّكها المال لأداء العمرة ثم وُجِد من تبرّع بمصاريف العمرة ، فلها أن تأخذ المال ، خاصة مع ما ذُكِر مِن بُخل زوجها ، وما يترتّب على إخباره من مُشكلات أسرية .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
فتاة السنة الماضية سارت العمرة والحمد لله اعتمرت بس المسكينة هي وتصلي الجمع خلاص يبوا يودعوا الحرم وكانوا بعد الصلاة بيطوفوا طواف الوداع ولما وصلوا السكن ميشان يحملوا أغراضهم تفاجأت المسكينة بأن المحيض وافاها ولكن هي لم تبلغ أحد بذلك وعند ذهاب الجماعة إلى سايرة وياهم إلى المدينة اضطرت تدخل المسجد النبوي وهي مو طاهرة ولكنها لليوم هذا تحس بتأنيب الضمير وما تعرف إذا عمرتها مقبولة أو لا علما بأن الجماعة اللي سايرة وياهم مو ناس متفهمين يعني عشان أصلا تفاتحهم في الموضوع
والسلام عليكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانك الله .
أولاً : العمرة ليس لها طواف وداع على الصحيح من أقوال أهل العلم .
ثانيا : دخول الحائض للمسجد النبوي ليس جُرما ، ولا علاقة له بالعمرة .
مع أن دخول الحائض للمسجد محلّ خِلاف بين أهل العلم ، ولا يُوجد دليل يمنع من دخول الحائض المسجد .
والمحذور أن تقف مع النساء وتعمل أعمال الصلاة .
وسبق تفصيل أكثر هنا :
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم .

==================
إحدى الأخوات حجت قبل سنوات وتقول عندما خرجت لأداء الفريضة لم أنوِ العمرة معها ونويت الحج فقط . وصلوا مكة مبكرا فقامت بأداء العمرة قبل الحج لاتساع الوقت فهل فعلها صحيح أم أن العمرة كانت تحتاج إلى نية قبل السفر؟
الجواب :
لا تحتاج العمرة إلى نِـيَّة قبل السفر .
فإذا كانت نَوَت العمرة من الميقات فعمرتها صحيحة ، ثم تُحرِم بالحج بعد ذلك من مكانها في مكة أو في مِنى .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شيخنا الكريم زوجة تسأل حيث تعيش هي و زوجها في الغربة بعيداً عن أهلها و هي على وشك استقبال مولود جديد فلا تستطيع السفر للحج الواجب هذا العام فهل يحل لزوجها تركها أيام هي و رضيعها فقط و يذهب للحج و يتركها؟ علماً أنها في غربة لا يوجد معها أب أو أخ أو أم
بارك الله فيكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
إذا كانت تأمن على نفسها ، ولم تكن ولادتها قريبة جدا ، فيجوز له أن يذهب للحج ويتركها ، أما إذا لم تأمن على نفسها ، أو كانت على وشك وضع وليس عندها من يقوم بشؤونها ، فَتَركها حينئذ من تضييع الأهل ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت . رواه الإمام أحمد وأبو داود وغيرهما وفي رواية : أن يُضيّع من يعول .
ونصّ الفقهاء على أنه لا يحجّ إذا لم يترك لأهله ما يكفيهم من القوت .
قال الإمام الشافعي : ومن لم يكن في مَالِه سَعة يَحجّ بها من غير أن يستقرض فهو لا يجد السبيل ، ولكن إن كان ذا عرض كثير فعليه أن يبيع بعض عرضه أو الاستدانة فيه حتى يحج ، فإن كان له مسكن وخادم وقُوت أهله بِقَدْر ما يرجع من الحج إن سَلِم فعليه الحج ، وإن كان له قوت أهله أو ما يركب به لم يجمعهما ، فَقُوتُ أهله ألْزَم له من الحج عندي . اهـ .
كما نصّ الفقهاء على ذلك في أعظم الفرائض الظاهرة ، وهي الصلاة .
قال ابن قدامة : وَمَنْ كَانَ فِي مَوْضِعٍ عِنْدَ رَحْلِهِ ، فَخَافَ إنْ ذَهَبَ إلَى الْمَاءِ ذَهَبَ شَيْءٌ مِنْ رَحْلِهِ، أَوْ شَرَدَتْ دَابَّتُهُ ، أَوْ سُرِقَتْ ، أَوْ خَافَ عَلَى أَهْلِهِ لِصًّا ، أَوْ سَبُعًا ، خَوْفًا شَدِيدًا ، فَهُوَ كَالْعَادِمِ. اهـ .
يعني : أنه كالعادِم للماء ، فيتيمم للصلاة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم
إذا عرض علي أهلي الذهاب إلى الحج فهل أستطيع الطلب منهم الزواج بدل الذهاب إلى الحج
و هل يجوز تأخير الحج و بدلا عنه الزواج بالمال الذي سوف أنفقه على الحج؟
أرجو تبيين الجواب لأن الفتن قد كثرت علينا وأنا لا آمن على نفسي الفتن
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانك الله .
إذا ضاق الأمر بالنسبة للشخص ، أي : لم يكن لديه إلاّ أن يختار بين أحد الأمرين ، وكان يخشى على نفسه من الفِتن ، وليس يُريد التقاعس عن أداء فريضة الحج ؛ فإنه يُقدِّم الزواج على الحج .
وقد سُئل شيخنا العلامة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله نحو هذا السؤال ، فكان من جوابه :
إذا كان الإنسان محتاجاً إلى الزواج ويشق عليه تركه فإنه يقدم على الحج لأن الزواج في هذه الحال يكون من الضروريات وقد قال الله عز وجل (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً) والإنسان الذي يكون محتاجاً إلى الزواج يشق عليه تركه ، وليس عنده من النفقة إلاَّ ما يكفي للزواج أو الحج ؛ ليس مستطيعاً إلى البيت سبيلاً ، فيكون الحج غير واجبٍ عليه ، فيُقَدِّم النكاح ، أي : الزواج على الحج .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل أخت في الله تسأل: أحرمت للعمرة ثم لم تكملها علما أنها لم تبدأ في المناسك أصلا لأنها خافت على أولادها من الزحمة وقد أرغمها زوجها على ذلك , ثم عادت إلى جدة وهي محرمة ولم تكمل عمرتها ولم تتحلل ولا تعرف كيفية التحلل . وهي تسرح شعرها دون علم بحكم ما وقع منها , ولا تعلم هل إذا تساقط منها شعر يعتبر تحلل أم ماذا عليها بالضبط الآن وهي في جدة .
جزاكم ربي خيرا وبارك الله فيكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .
هي لا تزال محرمة ، والإحرام باقٍ ، والتحلل منه لا يكون إلاّ بالإتيان بالعمرة كاملة .
وإن كان حصل بينها وبين زوجها ما يحصل بين الرجل وامرأته ، فعليها فدية ، وهي شاة تُذبح وتكون طُعمة للمساكين .
وعليها أن تأتي بِعمرة أخرى من أجل أن تتحلل من إحرامها .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حفظكم الله شيخنا الفاضل و بارك فيكم
لدي مبلغ من المال يكفيني للحج ادخرته من مالي الحلال{ وظيفتي} .لكن عندي مشكلة كوني حصلت قبل ثلاث سنوات على قرض من بنك ربوي بفائدة للحصول على سكن . ولا أستطيع الآن سداد المبلغ كاملا للبنك لأن القرض كبير .فهل يشرع لي الحج في هذه الحالة ؟
جزاكم الله كل خير
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
يُشرع لك الحج إذا كان الدَّيْن على أقساط ، وكنت تستطيع أداء الأقساط في وقتها .
وللفائدة : لا يجوز شراء البيوت والسلع عن طريق القروض الربوية .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل صحيح ورد أن للإحرام ركعتين ؟
هل صحيح ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن في السعي نقول قوله تعالى ( إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه .... الآية )
في كل مرة من الصعود على الصفا و المروة أو فقط مرة واحدة من الصعود على الصفا
جزاكم الله خير يا رب ورزقكم الإخلاص في أعمالكم ونفع بكم الأمة اللهم آمين
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
نعم ، وَرَد أن للإحرام ركعتين .
ففي الصحيح من حديث عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : اللَّيْلَةَ أَتَانِي آتٍ مِنْ رَبِّي - وَهُوَ بِالْعَقِيقِ - أَنْ صَلِّ فِي هَذَا الْوَادِي الْمُبَارَكِ ، وَقُلْ : عُمْرَةٌ فِي حَجَّةٍ .
قال البهوتي : فَإِنْ حَضَرَ وَقْتُ صَلاةٍ مَكْتُوبَةٍ ، وَإِلاّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ .
قال ابن قدامة : الْمُسْتَحَبُّ أَنْ يُحْرِمَ عَقِيبَ الصَّلاةِ ، فَإِنْ حَضَرَتْ صَلاةٌ مَكْتُوبَةٌ ، أَحْرَمَ عَقِيبَهَا ، وَإِلاَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ تَطَوُّعًا وَأَحْرَمَ عَقِيبَهُمَا . اهـ .
ويقرأ الآية عند صعود الصفا أول السعي .
ففي حديث جابر رضي الله عنه في صفة حجة النبي صلى الله عليه وسلم : ثُمَّ خَرَجَ مِنْ الْبَابِ إِلَى الصَّفَا فَلَمَّا دَنَا مِنْ الصَّفَا قَرَأَ : (إِنَّ الصَّفَا والْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ) أَبْدَأُ بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ ، فَبَدَأَ بِالصَّفَا فَرَقِيَ عَلَيْهِ حَتَّى رَأَى الْبَيْتَ فَاسْتَقْبَلَ الْقِبْلَةَ فَوَحَّدَ اللَّهَ وَكَبَّرَهُ وَقَالَ : لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ أَنْجَزَ وَعْدَهُ وَنَصَرَ عَبْدَهُ وَهَزَمَ الأَحْزَابَ وَحْدَهُ ، ثُمَّ دَعَا بَيْنَ ذَلِكَ ، قَالَ مِثْلَ هَذَا ثَلاثَ مَرَّاتٍ ، ثُمَّ نَزَلَ إِلَى الْمَرْوَةِ حَتَّى إِذَا انْصَبَّتْ قَدَمَاهُ فِي بَطْنِ الْوَادِي سَعَى حَتَّى إِذَا صَعِدَتَا مَشَى حَتَّى أَتَى الْمَرْوَةَ ، فَفَعَلَ عَلَى الْمَرْوَةِ كَمَا فَعَلَ عَلَى الصَّفَا . رواه مسلم .
وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة :
يرقى على الصفا إن تيسر له ، أو يقف عنده ويقرأ قول الله سبحانه : (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ ) . اهـ .
ومن أهل العلم من لا يرى قراءة الآية ، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قرأها من باب الاستدلال؛ لأنه قال بعد ذلك : أَبْدَأُ بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ .
ولذلك كان ابن عمر رضي الله عنهما يَخْرُجُ إلَى الصَّفَا مِنْ الْبَابِ الأَعْظَمِ ، فَيَقُومُ عَلَيْهِ ، فَيُكَبِّرُ سَبْعَ مَرَّاتٍ ، ثَلاثًا ثَلاثًا يُكَبِّرُ ، ثُمَّ يَقُولُ : لا إلَهَ إلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، لا إلَهَ إلا اللَّهُ ، لا نَعْبُدُ إلا إيَّاهُ ، مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ .
ثُمَّ يَدْعُو ، ثُمَّ يَقُولُ : اللَّهُمَّ اعْصِمْنِي بِدِينِك .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم أعزك الله
قبل أسابيع استمعت لدرس لأحد المشايخ الطيبين نحسبهم كذلك ولا نزكيهم والذي اسأل الله أن ينفع بفضيلتكم وبهم قال :
كنت جالسا عند فضيلة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز _رحمه الله ووسع له في قبره_يوما فأتت أخت إليه وقالت أنها قبل أن تتزوج _هي متزوجة من عامين _ أتت لأداء العمرة مع أهلها فحاضت ومنعها الحياء أن تخبر أهلها فطافت وسعت وهي حائض فسألته عن الحكم فأجابها بأن زواجها باطل فسألت أخت متصلة الشيخ الذي روى القصة لماذا قال لها أن زواجها باطل؟ فقال الشيخ لأنها ما زالت محرمة .
أولا أسأل الله أن يرحم علماءنا الأجلاء الذين أفنوا عمرهم في خدمة هذا الدين وأن يعين مشايخنا وعلماءنا من أهل السنة الأحياء على أداء هذه الأمانة وأن يرزقكم الإخلاص والقبول وأن يجمع الجميع مع النبي صلى الله عليه وسلم .
سؤالي : إذا لم تتحلل من إحرامها بالحيض إذًا كيف تتحلل المرأة من الإحرام ؟وأرجو أن تشرح لي هذه الفتوى التي استغربها الجميع حتى أعيها جيدا ولست ممن يعترض على أي فتوى تصدر من أجل علمائنا فهم تيجان رؤوسنا ولكن أشكل على فهمها
وشكر الله لكم جهودكم وجزاكم الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
ومَن قال إن المرأة تتحلّل بالحيض ؟
والأصل أن المرأة إذا كانت في عُمرة أنها لا تُحرِم بالعمرة إذا كانت تعلم بِقُرب موعد عادتها ، خاصة إذا علمت أنها لن تمكث طويلا في مكة ، كأن تكون الرحلة لمدة يومين ، وعادتها مثلا خمسة أيام .
ولو أحرَمت المرأة بالعمرة فإنها لا تفسخ الإحرام ولا تخرج منه إلاّ بإكمال العمرة ، لقوله تعالى : (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ) . إلاّ أن تشترط ويحبسها حابس ، فلها أن تتحلل من عمرتها .
ولذلك فإن أسماء بنت أبي بكر ولدت وهي في الطريق إلى الحج بعدما أحرمت ، ولم يأذن لها النبي صلى الله عليه وسلم بالتحلل من حجّها .
وكذلك لَمّا أُخبِر النبي صلى الله عليه وسلم أن صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ حَاضَتْ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَحَابِسَتُنَا هِيَ ؟ قالت عائشةُ : فَقُلْتُ : إِنَّهَا قَدْ أَفَاضَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَطَافَتْ بِالْبَيْتِ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَلْتَنْفِرْ .
وهذا يعني أنها لو لم تكن طافت طواف الإفاضة ، فإنها سوف تبقى وتحبس النبي صلى الله عليه وسلم ومن معه حتى تطهر ، ثم تطوف طواف الإفاضة ، لكن لَمّا كانت طافت طواف الإفاضة وتحّلّلت مِن حجّها ، أذِن لها النبي صلى الله عليه وسلم أن تنفر ، وهذا من التخفيف الذي خُفِّف فيه عن الحائض فيما يتعلق بِطواف الوداع ، وليس بالتحلل من الإحرام .
وما يتعلق الفتوى ، فهي بناء على أن الإنسان إذا تلبّس بِحجّ أو عُمرة ، فإنه يجب عليه أن يُتمّ ما تلبّس به مِن حجّ أو عمرة ، ولذلك يُقرِّر العلماء : أن المتنفِّل أمير نفْسِه إلاّ في حجّ أو عمرة .
ومعنى هذا : أن الإنسان إذا دخل في نافلة من صلاة أو صيام فيجوز أن يقطعها ، أما الحج والعمرة فإنه إذا دخل في نافلة منهما ، فلا يجوز له أن يقطعها ، فإن قطعها فهو على باقٍ إحرامه ، وإن لبس ثيابه أو رفض إحرامه ، ما لم يكن قد اشترط أو يكون قد حُبِس ، فهذا له حُكمه .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل خص الرسول صلى الله عليه وسلم أيام عشر ذي الحجة بزيادة أعمال وعبادات كما خص العشر الأواخر من رمضان ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
خصّها بالقول ، وهو أبلغ من الفِعل ، فَحَث على العمل الصالح في أيام العشر ، وخصّ يوم عرفة بالصيام لغير الحاج .
وجاء عنه عليه الصلاة والسلام أنه صام العشر ، إلاّ أن الحديث الوارد في ذلك ضعيف .
وصحّ عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم صائما في العشر قط . رواه مسلم .
والله تعالى أعلم .


 
مواضيع : الحسنآء



رد مع اقتباس
قديم 02 Nov 2011, 09:39 PM   #122
..


الصورة الرمزية لـ الحسنآء
الحسنآء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4329
 تاريخ الانتساب :  Nov 2006
 أخر زيارة : 08 Sep 2013 (09:12 AM)
 مشاركات : 36,680 [ + ]
 السمعة :  73
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم نسالك زيادة في الدين وبركة في العمر وصحة في الجسد
لوني المفضل : Dimgray
فرحانة
Thanks: 857
تم شكره 944 مرة في 776 مشاركة
افتراضي رد : مجموعة كبيرة من الفتاوى لكبار العلماء عن احكام الحج



==================
شيخنا الفاضل

والدتي كانت قد حجت منذ عامين والآن بإذن الله تنوي الذهاب للعمرة بعد شهرين و والدي متوفى منذ أربعة اشهر وبإذن الله هي تنوي أن تؤدي العمرة وتوهب له ثوابها حيث أنه لم يحج من قبل لظروفه الصحية و كانت قد أدت العمرة و وهبت له ثوابها عندما كانت تحج
السؤال الآن هل من الممكن أن تؤدي له العمرة أولا قبل العمرة لنفسها حيث أنها تخشى أن لا تستطيع عمل عمرة له بعد أن تعتمر لنفسها نظرا لظروفها الصحية ؟
جزاك الله عنا خيرا وبارك فيك ونفعنا بك وبعلمك إن شاء الله وجزيت الجنة
الجواب:
رحم الله والدك واسكنه فسيح جناته
أما إهداء ثواب العمل فليس من السنة ولم يكن عليه العمل، وقد أطال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في تقرير هذه المسألة ضمن جامع المسائل
ولكن لو اعتمرت عن زوجها - والدك المتوفّى – لكان أولى، وفرق بين النيابة في العمل ، وبين إهداء الثواب
فالأول كالنيابة في الحج والعمرة ، فهي جائزة، والثاني كإهداء ثواب قراءة القرآن ، فهو الذي مُنع منه لأنه لم يكن عليه العمل .
والخلاصة لو أن والدتك أرادت العمرة عن نفسها واجتهدت في الدعاء لزوجها المتوفّى ، أو لو اعتمرت عنه جـاز ، أي أن هذا جائز .
ولكن إذا أرادت أن تعتمر عنه فإذا وصلت الميقات أو حاذته ( كانت بمحاذاته وموازاته ) فإنها تُلبي بالعمرة عمّن أرادت أن تعتمر عنه .
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم أسكنك الله الفردوس من الجنة
قبل ثلاث سنوات كنت أعمل مدرسا في مدرسة أهلية براتب قليل جدا , وحيث أني لم أحج حجة الإسلام عرض علي أحد الإخوة بأن أحج معهم من خلال حملة الراجحي المجانية بحيث لا تدفع إلا قيمة الفدي فقط وتشترط هذه الحملة بأن من يريد الحج أن يكون أول مرة يحج وأن يكون غير قادر على تكاليف الحج علما بأن علي ديون كثيرة , فحججت معهم دون أن أسدد ما علي من ديون لأني غير قادر ذاك الوقت على سدادها ولم أستأذن من أصحابها , لأن أحد الإخوة قال لي يجوز لك أن تحج دون أن تستأذن منهم لأن الحملة مجانية ولم تدفع لهم مالا , والآن ولله الحمد قد سددت ما علي مند ديون , فهل تجزئ هذه الحجة ويسقط عني الحج الواجب أم علي أن أحج أخرى حجة الإسلام .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
حجّك صحيح ، وهي مُجزئة عن حجّة الإسلام ، ولا يُشترط استئذان صاحب الدّين إذا وَجَد الْمَدِين من يتبرّع له بتكاليف نفقة الحج .
قال شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : لو فرضنا أنه وَجَد من يَحُجّ به مجانا ، ولا يعطيه شيئا، فهل هذا يضره لو حج بالنسبة للدَّين ؟
الجواب : فيه تفصيل : إذا كان لو بقي لَعَمل ، وحصّل أُجْرة ، فبقاؤه خير من الحج ، وإذا كان لا يحصل شيئاً لو بقي فهنا يتساوى في حقه الحج وعَدمه . اهـ .
والله تعالى أعلم .
==================
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الكريم حفظكم الله ورعاكم وزادكم علما ونورا
سؤالي هو: إذا عجز الحاج المتمتع عن ذبح الهدي هل يلزمه صيام عشرة أيام ثلاثة في الحج وسبعة إذا رجع أم يحول نيته من تمتع إلى إفراد ؟
أرجو إفادتي جزيتم الجنة.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
أما إذا تلبّس بالـنُّسُك وحَلّ من عمرته في أشهر الحج ، فقد صار مُتمتِّعًا ، فلا يجوز أن يتحوّل من نُسُك إلى نُسك ، فإذا لم يجد الهدي فيجب عليه الصيام ، ثلاثة في الحج ، وسبعة إذا رجع إلى أهله ، كما أمَر الله تبارك وتعالى بذلك .
أما إذا كان قبل الشروع في الطواف وعَلِم أنه لن يجد الهدي ، فإن له أن يُغيّر نيته وأن يحجّ مُفْرِدًا .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير ورزقكم جنة الفردوس
جدي متوفى وأمي تريد أن تعطي مبلغ من المال لجمعية الخيرية للحج البدل عن جدي علما بأنه لم يعتمر ولم يحج وأيضا خالي موجود ولكنه لا يستطيع حاليا أن يحج عنه ولا أمي تستطيع حاليا فهل يجوز إعطاء الجمعية لحج البدل بوجود أمي وخالي ؟ وإذا كان يجوز هل أمي تخرج المال أم يجب خالي أن يخرج المال ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
إذا كان مُستطيعا في حياته ولم يحجّ وجب أن يُخرج عنه حجة مِن مالِه .
وأما إذا لم يكن مستطيعا فيشرع أن يُخرج عنه حجة ، وسواء كانت مِن ماله بِرِضا الورثة ، أو مِن مال زوجته ، تُخرِجه بِرضا نفسها ، أو من أي مُتبرِّع يُعلم أن مالَه حلال .
ولا يَحجّ عنه إلاّ من حجّ عن نفسه .
ويجوز توكيل جمعية أو شخص يقوم بالحج عنه ، بشرط أن يكون الوكيل قد حجّ عن نفسه .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ حفظكم الله
هل يجوز أن أقوم بأداء عمرة لشخص بعد أداء عمرة لي في نفس الرحلة؟ مع العلم أنه غير قادر على أداء العمرة بالوقت الحالي
وإذا كان يجوز كيف أحرم ؟؟ أحرم لعمرتي ثم إذا أحللت أخرج إلى التنعيم لأحرم منها مرة أخرى لأداء العمرة الثانية للشخص ؟ مع العلم أني من مصر
جزاكم الله خير فضيلة الشيخ
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، ولك بمثل ما دعوت .
إذا كان حيَّا قادرا ، فلا تُجوز العمرة عنه .
أما إذا كان ميّتا أو كان عاجزا لا يستطيع أن يعتمر بِنفسه ؛ فَلَك أن تعتمر عنه .
وتُحرِم بِعمرتك إذا حاذيت الميقات ، ثم إذا أحللت من عمرتك ، تخرج إلى التنعيم – أو أدنى الْحِلّ ، بحيث تخرج عن حدود الحرم - ثم تُحرِم بالعمرة عن غيرك .
ومن أراد تكرار العمرة أو أن يعتمر عن غيره فلا يحلق شعره ، وإنما يُقصِّر من شعره ، حتى يتمكّن في المرة الثانية من أن يُقصِّر أو يحلق .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا شيخ عبد الرحمن إني أحبك في الله
سؤالي يا شيخ أني ذهبت لأداء العمرة وكنت محرما وأثناء الطريق من الميقات إلى الحرم أخذت من شعر لحيتي وذلك أن لدي عادة مستمرة وهي أني أنتف من شعر لحيتي وعندما تذكرت أن ذلك من محظورات الإحرام توقفت عن ذلك فهل علي شي
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأحبك الله الذي أحبتني فيه .
ليس عليك شيء ؛ لقوله تعالى : (رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا) ، وهذا خطأ نتيجة نسيان.
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بارك الله فيكم شيخنا
هل يصح تأجيل طواف الإفاضة إلى وقت طواف الوداع و إذا كان كذلك هل يكون واحد أم طوافين ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
نعم يجوز تأخير طواف الإفاضة إلى ما قبل خروج الحاج ، بحيث يكون مع طواف الوداع ، ويطوف الحاج طوافا واحد ينوي به طواف الإفاضة وطواف الوداع ، وإن نواه عن طواف الوداع لم يُجزئه عن طواف الإفاضة ، وإن نواه عن طواف الإفاضة أجزأه عن طواف الوداع ؛ لأن المقصود من طواف الوداع أن يكون آخر العهد هو الطواف بالكعبة ، وقد كان بهذه الحالة .
قَالَ الإمام مَالِك : بَلَغَنِي أَنَّ بَعْضَ أَصْحَابِ النَّبِيِّ عليه الصلاة والسلام كَانُوا يَأْتُونَ مُرَاهِقِينَ فَيَنْفُذُونَ لِحَجِّهِمْ وَلا يَطُوفُونَ وَلا يَسْعَوْنَ ، ثُمَّ يَقْدُمُونَ مِنًى وَلا يُفِيضُونَ مِنْ مِنًى إلَى آخِرِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ فَيَأْتُونَ فَيُنِيخُونَ بِإِبِلِهِمْ عِنْدَ بَابِ الْمَسْجِدِ وَيَدْخُلُونَ فَيَطُوفُونَ بِالْبَيْتِ وَيَسْعَوْنَ ثُمَّ يَنْصَرِفُونَ ، فَيُجْزِئُهُمْ طَوَافُهُمْ ذَلِكَ لِدُخُولِهِمْ مَكَّةَ وَلإِفَاضَتِهِمْ وَلِوَدَاعِهِمْ الْبَيْتَ .
ومعنى " مراهقين " أي : قد ضاق بهم الوقت .
ويستثنى من ذلك المرأة إذا خشيت نزول الدم معها ، فإنها تُعجِّل طواف الإفاضة ؛ لأن طواف الوداع يسقط عن الحائض .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شيخنا المفضال سلمكم الله من كل سوء و جزاكم عنا يا رب كل خير
عندما ذهبت لمكة في رمضان وجدت مسعيان !! فكيف أميز بين القديم و الجديد؟ أي أريد علامة لكي أسعى في القديم أكرمكم الله
أرجو الرد من فضيلتكم ضروري للحج بورك فيكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
المسعى الجديد هو ما كان وراء ممر العربات . وهو الذي يذهب معه الذاهب من الصفا إلى المروة . وهو الأبعد عن المطاف ، أي : ليس هو الذي في جهة المطاف .
ومن أراد الخروج مِن عهدة الواجب بيقين ، فليسعَ في ممر العربات ، ولو راكبا .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جعلك الله من أهل الفردوس فضيلة الشيخ عبد الرحمن
كنا فيما مضى عندما نأخذ عمرة وننتهي من الطواف والسعي لا نحلق الرأس كله ولا نقصره كله بل نأخذ المقص ونقص من كل جهة من الرأس عدد من الشعرات مثلا نقص من جهة اليمين عدد من الشعرات وكذا من جهة الشمال ومن الخلف ومن الأعلى هل هذا يكفي أم لا وإذا كان لا يجزئ ما العمل فيما مضى من عمرة بحيث أنها كثيرة ولا أحصيها , بحيث أننا نرى الناس فيما مضى ونعمل مثلهم باعتقادنا أن ذلك هو التقصير وقد سبق أن قلت لأحد الأشخاص عندما أراد أن يذهب إلى الحلاق أن ذالك القص مجزئ .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
في الحج أو في العمرة لا يُجزئ أخذ شعرات من كل جهة من الرأس ؛ لأن هذا لا يصدق عليه أنه تقصير من الشعر .
وما مضى عن جهل ، وهو قديم وكثير ، فهو معفوّ عنه – إن شاء الله – ؛ لأنه نتيجة جهل .
ومن أفتيته بغير عِلْم فإنك تحمل إثم فتواك تلك ، لقوله عليه الصلاة والسلام : من أُفْتِي بغير علم كان إثمه على مَن أفتاه . رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل حفظك الله ورعاك
إن شاء الله ناوي الحج السنة هذه ونسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال كما نسأله سبحانه أن يوصلنا سالمين غانمين إلى الحج ويردنا سالمين غانمين إلى ديارنا
عندي سؤال إذا تكرمتم : هل يجوز للحاج أن يحمل الحقيبة على ظهره وهو يؤدي مناسك الحج سواء كان يرمي الجمرات أو كان في عرفة أو مزدلفة أو حتى في طوافه وسعيه ؟
لأنه سوف يذهب بسيارة تنقله إلى هناك ولا بد من أن تكون الشنطة على ظهره حيث ما كان .
وجزاكم الله و بارك الله فيكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
يجوز للحاج أن يحمل متاعه على ظهره ، ولا شيء عليه .
واختلفوا في حمل متاعه على رأسه .
قال ابن قدامة رحمه الله : ومَن حَمَل على رأسه مِكْتَلا أو طَبقًا فلا فِدية عليه .
وقال النووي رحمه الله : ويجوز أن يَحْمِل على رأسه مِكْتلا ؛ لأنه لا يُقصد به الستر ، فلم يمنع منه .
وقال شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في أقسام ستر الرأس : أن يُغطيه بما لا يقصد به التغطية والستر ، كَحَمل العفش ونحوه ؛ فهذا لا بأس به ؛ لأنه لا يقصد به الستر، ولا يستر بمثله غالبا . اهـ .
فإذا جاز حَمْل المتاع على الرأس ، فيجوز من باب أولى حمله على الظهر .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أحسن الله إليكم يا شيخنا
فيما يتعلق بحجارة الرمي تقول لي إحدى الأخوات أنه إذا زاد معي مثلا بعض الحجارة بعد الرمي فيجب على إعادتها إلى مزدلفة ! وإذا نقصت الحجارة فلا يجوز أن ألتقط مما حولي في منى لأكمل الرمي ! لأول مرة أسمع هذا فهل هو صحيح ؟
وجزاكم الله خير.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
لا تجب إعادتها إلى حيث الْتُقِطت ، ولا يجب التقاطها أصلا من مزدلفة .
ولو نقص بعض الحجارة على الحاج ، فَلَه أن يأخذ مما حوله ، ولو قريبا من الحوض ؛ المهم أن لا يأخذ من الحوض نفسه .
ومن العلماء من يرى جواز الرمي بِما رُمِي به مع الكراهة .
والله تعالى أعلم .

==================
الوالدة حفظها الله كانت ناوية العمرة ومرت على ميقات الطائف وجاءتها الدورة الشهرية وبعدها ما علمت أحد أنها معها ودخلت الحرم وجلست على جنب حتى انتهى الباقين من العمرة فهل عليها ذنب بدخولها الحرم ومعها الدورة؟
الجواب :
لا تأثم بِدخولها الحرم .
وسبق :
دخول الحائض للمسجد ، وهل تُمنع منه ؟
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم شيخنا الفاضل .
هل يجوز للزوج أن يحج أو يعتمر من مال الزوجة إذا كان دخله لا يكفي لذلك وإذا كان راتب الزوجة أكبر من راتبه علما بأنه يحسن معاشرتها ويعينها في تربية الأبناء وبعض أعمال المنزل إذا قصرت في ذلك لظروف عملها وجزاكم الله خيرا.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
نعم ، يجوز إذا كان ذلك بِرضاها .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أيامك بكل خير شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم حفظك الله ورعاك
هناك سائلة تريد أن تأخذ عمرة عن والديها المتوفين فهل يجوز لها أن تنويها بنية أنها لهما الاثنين معا ؟ أم يكون لكل منهما عمرة مستقلة ؟
علما بأن ظروفها لا تسمح بأن ترجع مرة أخرى فقط مرة واحدة وودها أن تغتنمها لهما أفيدونا وجزاكم الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
العمرة الواحدة لا تكون إلاّ عن شخص واحد .
وبإمكان الأخت السائلة أن تجعل العمرة الأولى لوالدتها ، وإذا انتهت منها ، تخرج إلى أدنى الْحِلّ ( مسجد عائشة أو غيره ) ثم تأتي بعمرة ثانية لأبيها . وإن شاءت بعد فراغها من عمرتها لأبيها أن تأتي بِعمرة لها هي ، فتكون قد أتت بِثلاث عُمَر في سفرة واحدة .
وسبق :
تكرار العمرة في السفر الواحد ، والاعتمار عن الأب
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
هل يجوز الاعتمار أكثر مِن مرّة في زيارة واحدة لمكة ؟ والاعتمار عن الغير .
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شيخنا الكريم بارك الله فيك و سدد على طريق الحق خطاك اللهم آمين .
عندما ذهبنا للحج و قالت الحملة أننا سنقف عند الميقات و لا ندخل لنصلي في المسجد فانطلق الأتوبيس و انشغل كل من الأتوبيس بشيء و بعد فترة صاح أخ الميقات الميقات .. و هو ليس السائق بل هو حاج و السائق لم يقف و لم ينبه فلم أسمع ماذا قال ..فسكت ثواني ثم سألت الأخت التي بجانبي ماذا قال الأخ قالت الميقات فنويت حينها؟ فلا أدري هل علي شيء؟
و زوجي نوى في حال قول الأخ هل عليه شيء؟
و جزاكم الله خيراً
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
إذا كان ذلك بِقُرب الميقات ، فلا شيء عليكم .
أما إذا كان ذلك بعد مجاوزة الميقات بمسافة كبيرة ، فيجب الرجوع إلى الميقات .
والذي يظهر أنه لا شيء عليكم لِوجود النية أصلا بعد الإحرام ، وإنما فاتت التلبية عند مُحاذاة الميقات .
ولا يُشترط أن تكون التلبية عند مُحاذاة الميقات بل لو كانت قبله بِقليل ، لم تضرّ .
كما أنه لا يُشترط الوقوف في الميقات ، ولا النزول فيه ، وإن أمكن النزول فيه وصلاة ركعتين ، فهو أفضل .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم
شيخي جزاك الله خير
منذ 3 سنوات ذهبت إلى العمرة لم يكن لدي ( غطوة ) أتغطى بها فاضطررت إلى قلب النقاب حيث يصبح كالغطوة وبعد إفاضتي والانتهاء من العمرة وبعدما ركبت السيارة جهلا مني قمت بارتداء النقاب وأنا لم أقص من شعري شيء وفي نيتي أن أقص أثناء رجوعي إلى الشقة .
فهل يصيب عمرتي شيء وهل علي شيء جزاك الله خير .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
إذا كان ذلك عن جهل أو نسيان فلا شيء عليك . لقوله تعالى : (رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا) .
والعلماء يشترطون في محظورات الإحرام : أن تكون عمدا عن عِلْم ذاكِرًا لها .
والله تعالى أعلم .

==================
بارك الله فيكم جميعا
أريد أن أعرف الحكم فيما يلي :
أختي مسافرة وتريد أن تأتي لجدة وتريد أن تذهب للعمرة ماذا تكون نيتها في هذه الحالة ؟ هل تحرم من هناك وتأتي . لكنها ليست متأكدة هل ستذهب للعمرة أم لا. على حسب الظروف .
أم أنها لا تحرم من هناك وإذا أتت وتريد العمرة تحرم من جدة وتذهب ؟
أفتوني جزاكم الله خيراً
الجواب :
وبارك الله فيك . وجزاك الله خيرا
إذا لم تكن متأكِّدة من أداء العمرة فتكون الـنِّيَّـة مُتردِّدة ، فلا عليها أن تأتي إلى جدة ثم إذا أرادت العمرة أن تُحرِم من جدة حيث عقدت نية العمرة .
أما إذا كانت متأكِّدة من أداء العمرة فتُحرم من الميقات أو مِن مُحاذاة الميقات ، ولا تنتظر حتى تصل إلى جدّة .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
امرأة كبيرة في السن أرادت أن تضحي فمسكت عن شعرها ثم أرادت أن تحج وأخذت من شعرها كي تتنظف للحج وهي جاهلة في حكم . فما عليه ؟وهي حجت
الجواب :
لا تُشرع الأضحية للحاج .
ومن فعل شيئا من محظورات الإحرام جاهلا فلا شيء عليه .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أديت العمرة في شهر رمضان الماضي إلا أني أتممت الطواف قبل المغرب مباشرة ولكن نظرا للزحام الشديد لم أستطع أن أتم السعي فعدت إلى الفندق ونمت ثم عدت قبل الفجر وسعيت هل في ذلك شيء ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا شيء في ذلك ؛ لأنه لا تجِب الموالاة بين الطواف والسعي .
ومذهب جمهور أهل العلم على أن الموالاة بين الطواف وبين السعي ليست شرطا في صحة العمرة .
قال ابن قدامة : ولا تجب الموالاة بين الطواف والسعي . قال أحمد : لا بأس أن يؤخِّر السعي حتى يستريح ، أو إلى العَشِيّ . وكان عطاء والحسن لا يريان بأسا لمن طاف بالبيت أول النهار أن يؤخِّر الصفا والمروة إلى العشي ، وفَعَله القاسم وسعيد بن جبير .
وقال : لأن الموالاة إذا لم تجب في نفس السعي ، ففيما بينه وبين الطواف أولى . اهـ .
وقال النووي : وأما الموالاة بين الطواف والسعي فَسُنَّة ، فلو فَرّق بينهما تفريقا قليلا أو كثيرا جاز وصحّ سَعيه . اهـ .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ حفظكم الله
ذهبنا هذا العام للحج يوم عرفة وتوجهنا إلى عرفة ولم ندخل مكة لطواف ولا لسعي ولما جاء يوم العيد ذهبنا وسعينا بين الصفا والمروة دون طواف حتى إذا جاء يوم الوداع طفنا للإفاضة وغادرنا مكة. فما حكم فعلنا جزاكم الله خيراً.
وهل إذا لم نسعَ يوم العيد وأجلناه إلى ما بعد الطواف الأخير أيكون بذلك آخر عهدنا بالبيت الطواف أم ينبغي علينا أن نطوف طوافاً آخر للوداع.
بارك الله بكم ونفع بعلمكم.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
بالنسبة للسعي ، فإن جمهور أهل العلم يرون عدم صحة السعي إلاّ أن يسبقه طواف .
واختار جَمْع من أهل العلم جواز تقديم السعي على الطواف ، لِحديث أسامة بن شَريك رضي الله عنه قال : خرجت مع النبي صلى الله عليه و سلم حاجًّا ، فكان الناس يأتونه، فمن قال : يا رسول الله ، سَعيت قبل أن أطوف ، أو قَدّمت شيئا ، أو أخَّرت شيئا ، فكان يقول : لا حَرَج لا حَرَج . رواه أبو داود بإسناد صحيح .
قال النووي : رواه أبو داود بإسناد صحيح ،كل رجاله رجال الصحيحين إلاَّ أسامة بن شَريك الصحابي . اهـ .
وقد ذَكَر ابن حزم هذا الحديث ، ثم قال : فأخذ بهذا جمهور من السلف . ثم ذَكَر من قال به .
ويجوز السعي وتأخير الطواف ، وذلك لأنه لا تجب الموالاة بين الطواف والسعي .
قال الإمام النووي : وأما الموالاة بين الطواف والسعي فَسُـنَّـة ، فلو فَرّق بينهما تفريقا قليلا أو كثيرا جاز وصحّ سَعيه ، ما لم يتخلل بينهما الوقوف . اهـ . يعني : الوقوف بعرفة .
وبناء عليه فإن فعلكم صحيح إذا كنتم نويتم الإفراد أو القِران في الحج .
ولو تم تأجيل السعي إلى ما بعد طواف الإفاضة ، جاز . ويكون آخر العهد بالبيت الطواف .
والنبي صلى الله عليه وسلم قد أذِن لعائشة أن تأتي بِعمرة بعد فراغها من الحج ، وكان آخر عهدها هو السعي بين الصفا والمروة .
ومن أخّر طواف الإفاضة ، فإنه ينوي به طواف الحج وطواف الوداع ، فإن لم ينوِ إلاّ طواف الوداع لم يُجزئه عن طواف الحج .
والله تعالى أعلم .

==================
أنا ذهبت إلى مكة المكرمة لأداء العمرة وجلست في مكة أربعة أيام بعد أداء العمرة وكنت أريد أن آتي بعمرة للوالد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ولكن احترت في الأمر هل آتي بها وأنا محرم بعمرتي أو أحلّ الإحرام وأحرم مرة ثانيه من مكة أو أحلّ إحرامي وأعود إلى الميقات وأحرم وأنوي العمرة للوالد ؟
الجواب:
أولاً : الدعاء للوالد أنفع ما يكون ، لقوله عليه الصلاة والسلام : إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة : إلا من صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له . رواه مسلم . ثانياً : المسألة محل خلاف أعني تكرار العمرة في السفر الواحد ، أو تكرار العمرة من مكة لغير أهل مكة . والذي يترجح من فعل الصحابة رضي الله عنهم جواز ذلك . فإذا أديت العمرة عن نفسك ، وأردت أن تعتمر عن والدك المتوفّى ، فلا يُشترط خلع الإحرام ، ولكن يُشترط التحلل من العمرة ، بتقصير الشعر ، لأنك إذا حلقت شعرك لم تتمكن من حلقه في المر الثانية ، إلا أن تكون المدة بين العمرتين طويلة بحيث ينبت الشعر . وليس المقصود بالتحلل هو نزع ملابس الإحرام ، بل إتمام العمرة ، ويكون ذلك بالطواف والسعي والحلق أو التقصير . فإن نزع المُحرِم ملابس الإحرام أو بقي فيها فقد تمّت عمرته . وإن أردت تبديل ملابس الإحرام بعد ذلك فلا حرج . وإذا أردت أن تأتي بعمرة ثانية ، فلا بد أن تخرج من الحرم إلى أدنى الحِل ، كأن تخرج إلى التنعيم من حيث اعتمرت عائشة رضي الله عنها ، أو إلى أدنى الحل . وإن خرجتَ إلى الميقات فهو أكمل . والأدلة على جواز ذلك ما رواه ابن خزيمة والحاكم عن نافع أن ابن عمر أخبره أن النبي صلى الله عليه وسلم حلق رأسه في حجة الوداع . قال ابن عمر : وكان الناس يحلقون في الحج ، ثم يعتمرون عند النفر ، فيقول : ما يحلق هذا ؟ فنقول لأحدهم : أمـرّ الموسى على رأسك . وقال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه . وبوّب عليه ابن خزيمة بـ ( باب إباحة العمرة في ذي الحجة بعد مضي أيام التشريق ) وأعقبه بـ ( باب العمرة في ذي الحجة من التنعيم لمن قد حج ذلك العام ضد قول زعم أن العمرة غير جائزة إلا من المواقيت التي وقت النبي صلى الله عليه وسلم حين ذكر المواقيت ، فقال : يهل أهل المدينة من ذي الحليفة الأخبار بتمامها ) - ثم ساق بإسناده عن - جابر أن رسول صلى الله عليه وسلم أعمر عائشة من التنعيم في ذي الحجة . وروى الإمام الشافعي في مسنده وفي الأم والفاكهي في أخبار مكة والبيهقي عن بعض ولـد أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كنا مع أنس بن مالك بمكة وكان إذا حمم رأسه خرج فاعتمر . قال ابن قدامة في المغني : وكان أنس إذا حمم رأسه خرج … وقال عكرمة : يعتمر إذا أمكن الموسى من شعره ، وقال عطاء : إن شاء اعتمر في كل شهر مرتين ، فأما الإكثار من الاعتمار والمولاة بينهما فلا يستحب في ظاهر قول السلف الذي حكيناه ، وكذلك قال أحمد : إذا اعتمر فلا بد من أن يحلق أو يقصر ، وفي عشرة أيام يمكن حلق الرأس ، فظاهر هذا أنه لا يستحب أن يعتمر في أقل من عشرة أيام . انتهى كلامه. ولكن إذا قصّر شعره في المرة الأولى فإنه يحلق في المرة الثانية .
هل يجوز الاعتمار أكثر مِن مرّة في زيارة واحدة لمكة ؟ والاعتمار عن الغير .
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلى وأعلم .
==================
أخي ذهب إلى السعودية للعمل ونزل في جدة عند خالتي وبعد أن مكث هناك ثلاثة أيام تقريبا ذهب ليعتمر وهذا كان في نيته قبل السفر ولكنه لما يحرم في المطار وأحرم هناك فهل عليه فدية؟
وجزاكم الله خيرا
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
إذا كانت نية العمرة قبل السفر ، فعليه فدية ، وهي شاة تُذبح وتُطعم الفقراء ، ولا يأكل منها شيئا؛ لأنه جاوز الميقات وأحرم من جدّة ، وجدّة ليست ميقاتًا .
والله تعالى أعلم .

==================
أنوي الذهاب إلى الحج هذه السنة بإذن الله تعالى
أريد الذهاب قبل أن أقوم بعملية جراحية في القلب، ذهبت إلى الشيخ في مسجد البلدة سؤالي له كان هل بإمكاني الذهاب إلى مكة المكرمة لنؤدي فريضة الحج، وأخبرته بظروف مرضي وقال لي لا، أنتِ تأخذين علاج وبأي وقت تواجهين أزمة قلبية، وهناك لا يسمحون لمثل حالتك للذهاب لأنها مسؤولية. هل هذا الكلام صحيح؟
وجزاك الله خير وبارك الله لك
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .
هذا الكلام غير صحيح ، إلاّ أن عليك أخذ ما يلزمك مِن علاجات واحتياطات ، وعدم التعرّض لإجهاد شديد يُؤدِّي إلى مُضاعفات ، وكذلك عدم التعرّض للزحام ، ويُمكنك التوكيل في مثل رمي الجمار إذا وُجدت المشقّة أو كان الذهاب إليها سيُرهقك .
أما الطواف والسعي فلا يصحّ فيه التوكيل ؛ لأن بإمكان الإنسان الطواف والسعي راكِبًا . والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حججت مع والدي و كان يتصل بي زوجي ليطمئن علي . بقي لي من أعمال الحج السعي وطواف الوداع و كنا قد عدنا من منى لمكة . كان على ما أتذكر 15 ذو الحجة اتصل بي زوجي و كنت حائضا فبقيت بمفردي في الفندق ، و كلمني زوجي بألفاظ صريحة عن الجماع و وصف بعض الأشياء فأثار شهوتي و كنت أرد عليه بنعم فقط . و أكرر كان بقي لي من أعمال الحج السعي و الوداع
هل أنا آثمة ؟ و هل حجي صحيح أم فاسد ؟ مع العلم أني لم أنتبه في تلك اللحظة ؟
جزاكم الله خيرا
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
إذا كان ذلك بعد طواف الإفاضة ( طواف الحج ) ، فلا حرج فيه .
وإن كان قبل طواف الحج ، فهو مِن الرفث المنهيّ عنه ، وإن كان عن نسيان فلا إثم فيه .
وعلى كلّ فالحج صحيح إذا كنت أكملت أعمال الحج ، أي : أتيت بالسعي وطواف الوداع بعد ذلك .
والله تعالى أعلم .

==================
يسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ بارك الله فيك: في آخر يوم لي في الحج يوم13 خرجنا لرمي الجمرات الساعة الرابعة ونصف تقريبا وذلك بسبب تأخر قائد السيارة ,وبسبب الازدحام رمينا الجمرات الساعة الخامسة ونصف أو أكثر لا أذكر بالتحديد المهم عندما دخلت لرمي الجمرات لم أنتبه للوح فرميت الوسطى والكبرى ثم رأيت اللوحة مكتوب عليها الجمرة الكبرى فرجعت مرة أخرى ورميت الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى وبعد انتهائي كان كانوا الناس يصلون المغرب . لا أدري هل علي شيء؟
بارك الله فيكم وفي علمكم ونفع بكم الإسلام والمسلمين
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
لا شيء عليك .
واليوم الثالث عشر ليس بعده مبيت ، ليُقال : أدركك المبيت . ولو أدركك المبيت مع كون التأخّر غير مقصود ، فلا شيء عليك .
والله تعالى أعلم .

==================
شيخنا جزيت الجنة هل لطواف الوداع صلاة ركعتي الطواف خلف المقام ؟
الجواب :
نعم ، له ركعتان ، وحُكم الركعتين حُكم الطواف .
ولا يُشترط أن تُصلّى خلف المقام ، بل حيث تيسّر من الْحَرَم ، ولا يجوز التضييق على الناس من أجل صلاة ركعتي الطواف ، كما يفعله بعض الجهلة .
قال ابن عبد البر : أجمعوا أيضا على أن الطائف يُصَلّي الركعتين حيث شاء من المسجد ، وحيث أمكنه ، وأنه إن لم يُصَلّ عند المقام أو خَلف المقام فلا شيء عليه . اهـ .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إحدى الأخوات تقول إن الشخص لا يحج إلا بعد أن يعق عن نفسه لأن الوالدين لم يقوما بالعقيقة وهو صغير .
مع العلم أني ناقشت بعض الأخوات في توضيح لهم أن الحج من أركان الإسلام والعقيقة سنة مؤكدة، وإذا لم يعق الوالدين عن أبنائهم هل تلزم الأبناء إخراجها .
ونريد الجواب منكم جزاكم الله خيراً
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
الحج رُكن من أركان الإسلام ، وهو واجب على المستطيع .
والحجّ يُقدَّم على العقيقة إذا ضاق الأمر على المسلم ؛ لأن الحج يجب على الفور ، والأمر في العقيقة مُوسَّع ، فالحج يَفُوت ، والعقيقة لا تفوت .
وسبق :
هل يأثم المسلم إذا لم يذبح العقيقة مع قدرته على ذلك ؟
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله بركاته
عائلة تريد السفر بمشيئة الله إلى المدينة المنورة في 18 شعبان ثم السفر إلى ينبع حتى 25 شعبان ثم التوجه إلى مكة المكرمة وفي نيتهم العمرة في أول رمضان هل يجوز لهم دخول مكة بدون إحرام ثم الذهاب إلى ميقات السيل عند عزمهم أخذ العمرة أم ماذا يفعلون ؟
أرجو الرد سريعا وجزيتم خيرا ونفع بكم الإسلام
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
لا يجوز لهم تجاوز الميقات إلاّ إذا كانوا سيرجعون إليه ، فإذا مرّوا بِميقات أهل المدينة فيلزمهم الرجوع إليه .
والله تعالى أعلم .

==================
هل يجوز للمرأة لبس القفاز في العمرة عند الضرورة لأن الآن وقت الفيروس انفلونزا الخنازير وتعرف يا شيخ إن الفايروس معدي
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
لا يجوز للمرأة أن تلبس القفازين أثناء الإحرام ، لقوله عليه الصلاة والسلام : لا تَنْتَقِبِ الْمَرْأَةُ ، وَلا تَلْبَسِ الْقُفَّازَيْنِ . رواه البخاري .
وتستر المرأة يديها بالعباءة ونحوها من الثياب ، وليست بحاجة أصلا إلى أن تلبس القفازين ؛ لأنها لن تَمَسّ أحَدًا .
وإذا وَضَعَتْ يديها في العباءة حصل المطلوب دون ارتكاب محظور .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله
امرأة الآن في مكة اعتمرت وستمكث ثمانية أيام في مكة . تريد أن تأخذ عمرة وتنوي ثوابها لأمها - وهي على قيد الحياة - ولكنها –الأم - اعتادت على العمرة في رمضان ومكوث الشهر كله هناك منذ أكثر من 40 سنة . إلا أنها منذ 5 سنوات توقفت عن هذا الفعل لكبر سنها وصارت تتجنب الزحام وتأتي في غير رمضان وأيضا تريد أن تأخذ عمرة تهدي ثوابها لوالدها المتوفى . فما الحكم أن تأخذ العمرتين أو إحداهما؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
لا يُقال في مثل هذا : إهداء ثواب العمل ؛ لأن مَن ينوب عن غيره في العمرة إنما يأتي بالعمرة عن الغير .
والأعمال التي تدخلها النيابة – مثل الحج والعمرة - لا يَصِحّ أن تكون عن حيّ قادِر ، وإنما تكون عن عاجِز عن أدائها ، أو عن ميّت .
فعل هذا : يجوز لها أن تأتي بِعمرة عن والدها الْمُتوفَّـى .
وإذا كانت في مكة فإنها تُحْرِم بالعمرة مِن أدنى الْحِلّ . سواء من التنعيم أو مِن غيره .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنار الله دربك يا شيخ أينما كُنت وجعل الجنة لك منزلاً ومستقراً .
سؤالي هو : عندما أقوم بالعمرة لا أقوم بتغطية الوجه والكفين لما ذُكر لنا وأنه لا يجوز للمرأة المحرمة لبسهما ، وقد جاء في صحيح البخاري من حديث عبد الله بن عمر قال صلى الله عليه وسلم : ( ولا تنتقب المرأة ولا تلبس القفازين ) ولكن شيوخ الحرم يصيحون علي ويأمروني بتغطية وجهي كاملا علماً أنني لا أضع أي شيء يفتن وأقوم بلبس لباس ساتر
علماً أنني عندما أتغطى لا أرى جيداً بالنظارة الطبية وأصطدم بكل من حولي سواءً نساء أو رجال، فهل أكون آثمة ؟ وماذا أفعل أغطي وجهي وقت الطواف أو أرفع الغطاء ؟
أفتني يا شيخ لأني سأقوم بعمره قريبة بإذن الله ولا تنسَني من صالح الدعاء بالثبات وأن يرزقني الله الزوج الصالح .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
الصحيح أنه يجب على المرأة تغطية وجهها وكفيها ، حتى في حال الإحرام إذا كانت بحضرة رِجال أجانب ، والمحظور أن تلبس النقاب والقفازين ؛ لِورود النصّ فيهما ، ولا يعني هذا كشف الوجه واليدين ، بل يجب سِترهما ؛ فيُستر الوجه بِغير النقاب ، واليد بِغير القفاز .
ومن كانت ضعيفة النظر فلتلبس النظارة تحت غطاء الوجه .
فإن كانت مع ذلك لا ترى شيئا ، فلتلبس النقاب وتلبس النظارة ، وعليها الفدية ، وهي مُخيّرة فيها بين ثلاث :
صيام ثلاثة أيام ، أو إطعام ستة مساكين ، أو ذبح شاة طُعمة للمساكين .
وهذه يُسميها العلماء : " فِدية أذى " .
والأصل فيها قوله تعالى : (وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ) .
وقوله صلى الله عليه وسلم لِكَعْب بن عُجْرَة رضي الله عنه وقد آذاه القمل : لعلك آذاك هوامك ؟ قال : نعم يا رسول الله . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : احلق رأسك ، وصُم ثلاثة أيام، أو أطعم ستة مساكين ، أو انسك بشاة .
وَفِي رِوَايَةٍ : فَأَمَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُطْعِمَ فَرَقاً بَيْنَ سِتَّةٍ , أَوْ يُهْدِيَ شَاةً , أَوْ يَصُومَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ .
والله تعالى أعلم .

==================
جزاكم الله خيرا فضيلة الشيخ وبارك بكم ونفع بكم الأمة
رجل يسأل عن حكم فعله بأنه في عام 1428حج وفي اليوم الثاني من الرمي احتلم وهو نائم ولكنه نسي أن يغتسل قبل صلاة الفجر فصلى الفجر ناسيا على جنابة وذهب لرمي الجمار وهو على جنابة ثم عاد وتذكر أنه على جنابة وقد صلى ورمى فماذا يفعل وهل عليه شيء؟
الجواب :
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .
كان عليه أن يسأل في يومه ذلك ؛ خاصة وأن المشاعر فيها مراكز إفتاء مُنتشرة .
عليه أن يُعيد صلاة الفجر التي صلاّها وهو على جنابة ؛ لأن الله لا يقبل صلاة مَن أحْدَث حتى يتوضأ ، لقوله عليه الصلاة والسلام : لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ . رواه البخاري ومسلم .
وصلّى عمر رضي الله عنه بالناس صلاة الفجر ثُمَّ غَدَا إِلَى أَرْضِهِ بِالْجُرُفِ ، فَوَجَدَ فِي ثَوْبِهِ احْتِلامًا، فَقَالَ : إِنَّا لَمَّا أَصَبْنَا الْوَدَكَ لانَتْ الْعُرُوقُ ، فَاغْتَسَلَ وَغَسَلَ الاحْتِلامَ مِنْ ثَوْبِهِ ، وَعَادَ لِصَلاتِهِ . رواه الإمام مالك .
وفي رواية : ثُمَّ صَلَّى بَعْدَ أَنْ طَلَعَتْ الشَّمْسُ .
وأما رمي الجمار فلا يُشترط له الطهارة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما حكم من نوى للعمرة بعد انطلاق الباص من ميقات ذو الحليفة بمدة 10 دقائق ؟ أي أن الباص قطع قرابة 10 كم؟
والسبب أن النساء وضع لهن ستار في الباص لفصلهن عن الرجال، ولم يسمعن الرجال عند جهرهم بالنية.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
كان المتعيِّن على قائد الحافلة أو القائم على الحملة أن يُنبِّـه النساء إلى مُحاذاة الميقات .
ومَن جاوز الميقات مِن غير أن يدخل في الـنُّسُك ، ثم دخل في النسك بعد ذلك فعليه دم .
وعند أبي حنيفة ومالك : لا ينفعه رجوعه ، وعليه دم .
عند الشافعي وأحمد : لو رَجَع قبل الدخول في النُّسُك ، ثم أحرم من الميقات فلا شيء عليه .
والذي يظهر رُجحان القول الثاني .
قال النووي : إن عاد قبل الـتَّلَبُّس بِنُسُك سقط الدم ، وإن عاد بعده لم يسقط ، سواء كان النُّسُك رُكنًا كالوقوف والسعي ، أو سُـنَّة كَطَواف القدوم . اهـ .
فعلى من جاوز الميقات ، ولم يدخل في النسك إلاّ بعد مُجاوزة الميقات ، شاة يذبحها ، وتُوزِّع على الفقراء ، ولا يأكل منها شيئا .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
السؤال أنا راحت للعمرة بالطيارة من الدمام وأحرمت من البيت بس قبل لا ألبس الإحرام بعد ما تروشت حطيت مزيل العرق بريحة معطرة وبعدين لبست الإحرام هل فيها شي ؟
وجزاكم الله ألف خير
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
لا حرج في ذلك ، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتطيّب عند إحرامه ، إلاّ أنه لا يجوز أن تُطيّب ملابس الإحرام .
قالت عائشة رضي الله عنها : كأني أنظر إلى وَبِيصِ الطِّيب في مَفْرِق النبي صلى الله عليه وسلم وهو مُحْرِم . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية لمسلم : قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يُحْرِم يتطيّب بأطيب ما يَجِد ، ثم أرَى وَبيص الدُّهن في رأسه ولحيته بعد ذلك .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رفع ربي قدركم يا فضيلة الشيخ وأعلى ذكركم
تقول السائلة إني الآن عمري 15 السنة التي فاتت أخذت عمرة أنا وأهلي وطلعت لمكة والله إني ماني فاكرة جتني في السيارة ولا في الحرم وأنا أطوف ، المهم جاتني الدورة وطفت وسعيت وصليت كمان المغرب والعشاء
صلاه المغرب والعشاء والعمرة أخذتها وأنا أدري أن علي الدورة يعني عارفة انو عندي الدورة ربي يكرمك
مع العلم بأني راح أكتب الكتاب قريب إذا ربي وفق بيننا
أتمنى تعطوني فتوى بهذا الشيء
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
المرأة تعرف نفسها ، وتعرف متى أيام حيضتها . فإذا كانت تعلم أنها قريبة فَلِم تُحْرِم بالعمرة ؟
وما دام أنها أحْرَمَتْ بالعمرة فيجب عليها الانتظار حتى تأتي بِالعُمرة وهي على طهارة ، أي : بعد أن تطهر وتغتسل مِن الحيض .
وسُئل شيخنا العثيمين رحمه الله عن فتاة حَجَّتْ وهي في السادسة عشر مِن عمرها مع أحد محارمها وفي اليوم الثاني نزلت عليها الدورة ولم تخبر أحدا مِن محارمها خجلاً منها ، وأدَّت جميع المناسك فما الحكم في ذلك ؟
فأجاب رحمه الله : هذه المرأة لا تزال في بقية إحرام ؛ لأنها لم تَحِلّ التحلل الثاني ، حيث طافت وهي حائض ، وطواف الحائض فاسد . اهـ .
ومِن العلماء من يُصحِّح الطواف ، إذا كانت طافَتْ أغلب الأشواط قبل نُزول الدم .
وعليها التوبة من أداء صلاة المغرب والعشاء وهي على غير طهارة .
قال الإمام النووي : أجمع المسلمون على تحريم الصلاة على الْمُحْدِث ، وأجمعوا على أنها لا تصح منه ، سواء إن كان عالِمًا بِحَدَثه أو جَاهلا أو ناسِيًا ، لكنه إن صلى جاهلا أو ناسيا فلا إثم عليه ، وإن كان عالِمًا بالْحَدَث وتحريم الصلاة مع الحدث ، فقد ارتكب معصية عظيمة ، ولا يَكفر عندنا بذلك إلاّ أن يستحله ، وقال أبو حنيفة : يكفر لاستهزائه . اهـ .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخي الفاضل هل يمكن قضاء مناسك العمرة قبل قضاء مناسك الحج والسبب في ذلك أن تكلفة قضاء مناسك الحج في بلدي غالية جدا أغلى من تكلفة قضاء مناسك العمرة وأنا نفسي أزور الكعبة هذا العام
أرجوا إفادتي ولكم مني جزيل الشكر والامتنان
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانك الله .
نعم يجوز تقديم العمرة على الحج ، فقد اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات قبل حجّه، كما في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ عقدت النية للعمرة إن شاء الله وأنا من أهل المنطقة الشمالية حيث أن ميقاتي هي أبيار علي وسأحرم منه إن شاء الله ولكن ما أريد السؤال عنه أني بعد انقضائي عمرتي إن شاء الله أريد التوجه للطائف وقضاء بعض الوقت فيه . فهل يجوز لي الإحرام من ميقات أهل الجنوب الموجود بالطائف والاعتمار مرة أخرى لشخص ميت
وجزاك الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
يجوز لك أن تُحرِم من " السيل الكبير " وهو ميقات أهل نجد ، ويجوز لك أن تُكرِّر العمرة وأنت في مكة ، وذلك بالخروج إلى التنعيم أو أدنى الْحِلّ ، فتُحرِم من أدنى الْحِلّ ، ثم تأتي بعمرة ثانية .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم
شيخي الفاضل أنا عازمة بإذن الله الذهاب إلى قضاء مناسك العمرة هذا العام وأنا مدخرة المال لذلك ولكن المال الذي ادخرته لا يكفي ولكن عندي في البنك مال كنت قد ادخرته في فترة سابقة وذلك لقضاء مناسك الحج . هل يمكن أن آخذ بعض من هذا المال وأضيفه للمال الذي معي للذهاب لقضاء مناسك العمرة
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانك الله .
إذا كان المال لا يكفي للحج والعمرة ، فالحجّ أوجب من العمرة ، فيُقدّم الحجّ ، وذلك لأن وُجوب الحج على المستطيع غير مُختَلَف فيه ، وأما وُجوب العمرة فهو مما اختُلِف فيه ، وإن كان الصحيح وُجوب الحج والعمرة .
فإذا كان الحج سوف يتيسّر لك هذا العام فاجعلي سَفَرك مرة واحدة ، تُؤدِّين فيه الحج والعمرة .
وكان الله في عونك .

==================
الشيخ الكريم
حج زوجي عن أبي رحمه الله بدون أن يكلفه أحد بذلك فهل تحسب لأبي حجة ؟
الجواب :
نعم ، وفضْل الله واسِع ، وكرمه أعظم مِن أن يَرُدّ عبْدًا فَعَل خيرا .
والحج عن الغير جائز ، بشرط أن يكون الغير ميتا ، أو لا يَقْدِر على الحج عن نفسه إذا كان حيا.
ومثله : لو تصدّق عنه ، فإنه لا يُشترط توكيله بذلك ، خاصة عن الأموات .
والله تعالى أعلم .

==================
يا شيخ عبد الرحمن الوالدة اشترت أضحية فماتت وهي غير قادرة على الشراء مرة ثانية وقال لها خالي أنه يشركني أنا وهي معه في الأضحية
علما بأنني والوالدة أدينا فريضة الحج فهل يجوز أن يشركنا خالي معه في الأضحية ؟
وهل يجوز لي أنا والوالدة أن نشترك في دفع ثمن الأضحية حيث أن الراتب واحد وهو تقاعد والدي رحمه الله
الجواب :
يجوز لك الاشتراك مع الوالدة في دفع ثمن الأضحية ، ولو كان ذلك من الراتب التقاعدي لوالدكم رحمه الله .
وإذا لم تجدوا ما تُضحّون به ، فيجوز لكم الاشتراك مع خالك .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل الرفقة المأمونة للحج تحل محل المحرم إن كانت المسلمة الناوية للحج لا يوجد لها محرم وهي في بلاد أوروبية حيث يُجمع الحجاج في أفواج وفرق يرأسها مسؤول , وزوجته هي التي تكون على رأس النساء ( التي هي زوجة المسؤول على الفريق ) هي التي تشرف على فوج النساء.
سؤالي هل يسمح لي بالحج مع هذا الفريق أريد فضيلتكم أن ترون في موضوعنا لأنه من سنوات نريد الحج والله على ما نقول شهيد نحن في انتظار الرد من فضيلتكم بأسرع ما يمكن لضيق الوقت
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانك الله .
لا يجوز للمرأة أن تحجّ من غير وُجود محرم ، إلاّ أن تكون في مكة أصلا .
فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما قال : لا يخلوَنّ رجلٌ بامرأةٍ إلاّ مع ذي مَحْرَم ، ولا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم . قام رجلٌ فقال : يا رسولَ الله امرأتي خَرجَت حاجّةً ، واكتَتَبتُ في غزوةِ كذا وكذا ، قال : انطلق فحُجّ مع امرأتِك . رواه البخاري ومسلم .
والنبي صلى الله عليه وسلم في المدينة والمرأة سافرت إلى مكة للحج ، ومع ذلك لم يأذن النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الرجل أن يَخرج لإعلاء كلمة الله في الجهاد في سبيل الله ، وأمره أن يُسرع وأن يَنطلق ليلحق بامرأته ، وأن يَترك الغزو .
كما أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسأل ذلك الرجل : هل زوجتك خَرَجتْ مع رُفقة مأمونة ، أو مع من خَرَجتْ ، وإنما أمره على وجه المسارعة والمسابقة أن يَلحَق بامرأته .
وينصّ العلماء على أن وُجود الْمُحْرَم من الاستطاعة ، التي قال الله فيها : (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا) ، وهو قول جمهور أهل العلم .
فلو ماتت المرأة وهي لم تحجّ لعدم وُجود مَحْرَم لم تكن آثمة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
شخص طاف طواف زيارة ثم تعب ولم يكمل الطواف وخرج من الحرم إلى بيته . ولم يعد الطواف . فهل عليه شيء ؟ وجزاك الله بكل خير ( طواف تطوّع )
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب طالما أنه طواف تطوّع فليس عليه شيء ، لأنه مسنون ، أما لو كان طواف الحج أو العمرة فإنه يجب عليه إتمامه إذا بدأ به ، وإعادته إذا قطعه وطالت المدة بين قطعه وإتمامه . لقوله تعالى : ( وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ )
فإنه يجب إتمامه ولو كان الحج أو العمرة تطوّعاً .
أما بقية الفرائض فإنه إذا بدأ بنوافلها فلا يجب عليه إتمامها ، وإن كان الأفضل أن يتم ما بدأ به. لقوله صلى الله عليه وسلم : إن الله يحب إذا عمِل أحدكم عملا أن يُتقنه . رواه أبو يعلى والطبراني وغيرهما ، وحسنه الألباني .
والله أعلم .

==================
كتبت تحت عنوان : لا آجـركِ الله .
فسألت إحدى الأخوات : الأخ الفاضل عبد الرحمن السحيم جزاك الله خيرا و أكثر من أمثالك و لكن لي سؤال إذا سمحت لي ، وهو استفسار إذا أرادت المرأة استلام الحجر فماذا تفعل لأن الزحام دائم ، وأيضا في مسجد رسول الله عليه الصلاة و السلام ألا يحق لها الزيارة و الصلاة في الروضة ؟
الجواب :
أما الزحام حول الحجر فقد قرأت ما قالته عائشة رضي الله عنها لمولاتها ، وما كانت تفعله هي بنفسها . إلا أن يكون هناك مكان للنساء يسرن فيه دون مزاحمة للرجال ، فلها أن تقف في هذا " الطابور " بحشمة ودون مزاحمة للرجال .
والمرأة إذا تركت العمل الفاضل خشية مزاحمة الرجال كُتِب لها الأجر .
وأما المسجد النبوي فعلى حـدّ علمي أنه يُخصص جزء من يوم معيّن للنساء للزيارة ، وأما الصلاة في الروضة فإنه يُخصص للنساء وقت للصلاة فيها . فإذا خُصص لهن مكان يردتنه أو وقت للزيارة دون مزاحمة فلا بأس بذلك .
والله أعلم .

==================
هذه مسألة يكثر السؤال عنها ويكثر الخطأ فيها ، وقد سُئلت عنها هذا الأسبوع . وهي ما إذا حاضت المرأة قبل الميقات أو وافق تاريخ سفرها نزول الدم معها . ماذا تفعل في هذه الحالة ؟
الجواب :
إذا علمت أنها سوف تمكث في مكة إلى أن تطهر فأنها تُحرم من الميقات وتُلبي بالعمرة ، وتبقى على إحرامها حتى تطهر ثم تغتسل ثم تطوف وتصلي ركعتي الطواف وتسعى للعمرة وتأخذ من شعرها قدر أنملة . قدر رأس الأصبع ( 2 سم ) تقريباً .
ولكن إذا كانت مع زوجها ثم أحرمت من الميقات فإنه لا يقربها ولا يُباشرها ولو طهرت حتى تنتهي من عمرتها . والدليل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم لعائشة .
قالت عائشة رضي الله عنها : خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم لا نذكر إلا الحج ، فلما جئنا سرف طمِثت ، فدخل عليّ النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي . فقال : ما يبكيك ؟
قلت : لوددت والله أني لم أحج العام . قال : لعلك نفست ؟ قلت : نعم . قال : فإن ذلك شيء كتبه الله على بنات آدم ، فافعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري . رواه البخاري ومسلم
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشيخ عبد الرحمن جزاك الله عنا خيرا وجعله في ميزان حسناتك.
لدي عدد من الأقارب المتوفين وأرغب بالحج عنهم في البداية هل يجوز أن أجمعهم جميعا بحجة واحدة ؟ وكم عدد المرات التي أستطيع الحج فيها عن أشخاص متوفيين أو العمرة عنهم؟
الجواب :
بالنسبة للحج عن الغير ، فَلَه شروط :
1 – أن يكون مَن أراد الحج عن غيره قد حجّ عن نفسه ، فقد سَمِعَ النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يقول : لبيك عن شبرمة . قال : مَنْ شبرمة ؟ قال : أخ لي أو قريب لي . قال : حججتَ عن نفسك ؟ قال : لا . قال : حُجّ عن نفسك ، ثم حج عن شبرمة . رواه أبو داود وابن ماجه وغيرهما .
2 - أن يكونوا من الأموات ، أو من الأحياء الغير قادرين على الحج بأنفسهم لِكِبر أو مرض ونحوه . بدليل أن امرأة جاءت تسأل النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله إن فريضة الله على عباده في الحج أدركت أبي شيخا كبيرا لا يستطيع أن يثبت على الراحلة ، أفأحج عنه ؟ قال : نعم . رواه البخاري ومسلم .
3 – أن يكون مَنْ أريد الحج أو العمرة عنه قد مات على الإسلام فإن كان مات على غير ملّة الإسلام ، كأن يكون مات وهو يُشرك بالله ، أو يكون مات وهو لا يُصلّي ( تاركا للصلاة ) ، فإنَّ مَن مات على غير ملّة الإسلام لا يصح أن يُحجّ ولا يُعتمر عنه ، ولا يُدعا له بالرحمة والمغفرة .
وبالنسبة للحج عن الغير بعد توفر الشروط السابقة تستطيع أن تحج عن كل شخص مرة واحدة ، إذ لا يمكن أن تجمع بين أكثر من حجة في سفرة واحدة في عام واحد .
وتستطيع كل سنة أن تحجّ عن شخص واحد .
أما العمرة فتستطيع فعل ذلك ، إذ الصحيح أنه يجوز تكرار العمرة في السفر الواحد كما جاء ذلك عن الصحابة رضي الله عنهم فإذا أردت العمرة عن نفسك – مثلاً – فتنوي ذلك بقلبك وتُلبّي من الميقات أوْ مِن مُحاذاته وموازاته ، ثم إذا فرغت من عمرتك فإنك لا تحلق شعر رأسك بل تُقصّر ، ثم تخرج إلى أدنى الحِلّ ، أو إلى التنعيم ( موضع معروف على طريق المدينة ) ، تُحرم بِعُمْرَة جديدة لمن أردت أن تعتمر عنه ، ويجوز أن تُكرر هذا الفعل بشرط وجود شعر يمكن حلقه أو تقصيره . وإذا أردت الخروج إلى التنعيم بعد قضاء عمرتك فلا يُشترط خلع أو تبديل ملابس الإحرام ، بل تتم العمرة بالطواف بالكعبة سبعة أشواط وصلاة ركعتين والسعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط وتقصير الشعر أو حلقه . [ تركت نقل كلام وفتاوى الصحابة في ذلك خشية الإطالة ] .
والله أعلم .

==================
فتاه سألتني تقول حججت منذ عام وبعد عودتي إلى بلدي بفترة انقطعت عن الصلاة بدون عذر والتفت على نفسي وعدت إلى ربي فهل علي تجديد إسلامي ؟
وهل يجب علي الحج مرة أخرى ؟
الجواب :
الصحيح من أقوال أهل العلم أن مَنْ تَرك الصلاة بدون عذر فهو كافر ولو لم يجحد وجوبها .
ومن ترك الصلاة مدة من الزمن فقد ترك دينه لقوله صلى الله عليه وسلم : بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة . رواه مسلم . وقال عليه الصلاة والسلام : إن العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر . رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه .
والصلاةُ قد جعلها اللهُ حداً فاصلاً بين الإسلام والشرك ، وهي السبيلُ الوحيد لقبول توبة أهل الشرك والأوثان ، لقوله تعالى : ( فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ ) .
والأحاديث في هذا الباب كثيرة معلومة ويكفي أن نعلم أن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ما كانوا يَرون شيئاً من الأعمال تركه كفرٌ غير الصلاة ، كما نقله عنهم شقيق بن عبد الله البلخي . رواه ابن أبي شيبة والترمذي وغيرهما .
وقال أيوب السختياني : تركُ الصلاةِ كفرٌ لا يُختلف فيه . فإذا كان الأمر كذلك فإن من ترك الصلاة فقد كفر وعليه أن يُجدد إسلامه ، وإن كان حجّ حجة الإسلام فعليه الحج مرة ثانية إن استطاع . وتجديد الإسلام يكون بشهادة التوحيد والتوبة النصوح .
والله أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
فضيلة الشيخ الفاضل : عبد الرحمن السحيم - حفظه الله و رعاه -
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد
سأسافر أنا وإخواني – إن شاء الله - من بلدنا الواقعة خارج المملكة إلى والدي الذي يعمل بجدة لقضاء عشرة أيام من إجازتنا معه مع الإتيان بعمرة خلال زيارتنا له.
السؤال :
1- هل نحرم من بيت والدنا بجدة عند ذهابنا للعمرة ؟ -علماً بأننا لن نعتمر إلا بعد يومين أو ثلاثة أيام نظراً لظروف عمل الوالد –
2- أم نحرم من بلدنا ونلبي حين نحاذي الميقات في الطائرة ؟ و إذا كان الجواب بالإحرام من الطائرة :-
3- فهل يجوز لنا أن نتجاوز الميقات دون إحرام وبعد ثلاثة أيام حينما نريد الذهاب للعمرة نرجع لرابغ فنحرم من هناك؟
وجزاكم الله خيراً
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
وأعانك الله .
جدّة ليست ميقاتا للقادم من خارجها .
وعليكم الإحرام في الطائرة إذا حاذيتم الميقات ، فإن لم تفعلوا ، فعليكم الرجوع إلى الميقات الذي مررتم به .
فإن أحرمتم من جدة فعليكم دم ، وهو ذبح شاة .
والله أعلم .

==================
هل طواف الصغير ( سنتين ) و سَعْيه واجبان ، إذا كان والداه ذاهبان للعمرة ؟ و ماذا عن الإحرام؟
الجواب :
إذا ذهب الرجل وأهل بيته إلى العمرة ، فإنه لا يُشترط لمن كان صغيراً أن يُحرم . ومَن كان من الصبيان مُدركاً ومُميّزاً فإنه يُعلّم ويُلبس ملابس الإحرام .
فإن النبي صلى الله عليه وسلم لقي ركباً فرفعت إليه امرأة صبيا ، فقالت : ألهذا حج ؟ قال : نعم ولك أجر . رواه مسلم .
ومن كان عمره سنتين – مثلاً – فإنه لا يُشترط أن يُلبس ملابس الإحرام ، وإذا كان هناك من يبقى عنده في السكن أو حملته أمه من غير إحرام أو مشى معها فلا حرج في ذلك كلّـه .

==================
ما الأفضل في رمضان الصدقة أم العمرة ؟
الجواب :
بارك الله فيك
العمرة في رمضان أفضل لقوله عليه الصلاة والسلام : عمرة في رمضان حجة . رواه البخاري .
وفي رواية للإمام أحمد قال : عمرة في رمضان تعدل حجة .
ولكن إذا كانت الصدقة أنفع لسدّ حاجة فقير أو لتفريج كُربة مكروب ونحو ذلك كانت أفضل في ذلك الحال .
أما إذا كان سوف يعتمر أو يتصدق كسائر الصدقات فالعمرة أفضل .
والله أعلم .

==================
ما هي صفة تقصير الشعر في الحج أو العمرة للرجال والنساء؟ مع الدليل إن أمكن من فعل الصحابة رضوان الله عليهم والسلف الصالح رحمهم الله تعالى. أفيدوني أفادكم الله
الجواب :
أما التقصير فقد اختُلِف فيه ، وفي قدر ما يُؤخذ من الشّعر .
فقيل : ثلاث شعرات !
وقيل : ربع الرأس .
وقيل : أكثره
وقيل : تعميم جميع الرأس بالتقصير .
وهو الذي يصدق عليه مسمى " التقصير "
وعند الأحناف أنه يجب أن يزيد على قدر الأنملة من جميع الشعر .
وعند المالكية والحنابلة أن التقصير بقدر الأنملة أو أزيد أو أنقص بيسير .
وهذا الذي يصدق عليه مسمى التقصير ، وفرق بين التقصير وبين الأخذ من بعض الرأس ‘ إذ الأخذ من بعض الرأس أو حلق بعضه لا يُسمى حلقا ولا تقصيرا .
ولذا فإنه ثبت عن النبي صلى الله عليه على آله وسلم أنه احتجم وهو مُحرم ، كما في الصحيحين من حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – .
قد قال الله عز وجل : ( مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ )
وقال جل شأنه : ( ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ )
وفي تفسير ( التّـفـث )
قال ابن عباس – رضي الله عنهما – : هو حلق الرأس .
وقال مجاهد : الحلق ، والأخذ من الشوارب ، وتقليم الأظفار ، ونتف الإبط .
وقال محمد بن كعب القرظي : التفث : حلق العانة ، ونتف الإبط ، وأخذ من الشارب ، وتقليم الأظفار .
وكان ابن عمر يأخذ من شاربه وأظفاره . يعني بعد الحلق .
وأما النساء فليس عليهم حلق ، وإنما عليهن التقصير بقدر أنملة من أطراف الشعر ، أو من أطراف الضفائر .
والأنملة رأس الأصبع من المفصل الأعلى .
وأما الحلق فقد قال ابن قدامة – رحمه الله – :
ويستحب إذا حلق أن يبلغ العظم الذي عند منقطع الصدغ من الوجه . كان ابن عمر يقول للحالق : أبلغ العظمين ، افصل الرأس من اللحية . وكان عطاء يقول : من السنة إذا حلق رأسه أن يبلغ العظمين .
والصدغ هو ما بين العين إلى الأذن .
ولا شك أن الحلق أفضل لدعائه – عليه الصلاة والسلام – للمحلقين ثلاثا وللمقصرين واحدة . كما في الصحيحين .
والله سبحنه وتعالى أعلم .

==================
يجوز لأهل مكة الإحرام من منازلهم دون الذهاب إلى الميقات ؟
الجواب :
المسألة محلّ خِلاف ، والذي يظهر وُجوب الخروج إلى أدنى الْحِلّ ، أي أنه لا يَجوز الإحرام بالعمرة من مكة ، أما الحجّ فيُحرِمون من أماكنهم ، لقوله عليه الصلاة والسلام في المواقيت : هن لهن ولمن أتى عليهن من غيرهن ممن أراد الحج والعمرة ومن كان دون ذلك فمن حيث أنشأ حتى أهل مكة من مكة . رواه البخاري ومسلم .
وأما العمرة فيجب الخروج لأدنى الْحِلّ ، سواء كان الشخص من أهل مكة أو كان من غيرهم ، ممن يُريد أن يَهتمر ، وقد أنشأ العمرة من مكة ، أي نواها من مكة .
قال ابن قدامة رحمه الله : وأهل مكة إذا أرادوا العمرة فَمِن الْحِلّ ، وإذا أرادوا الحج فمن مكة . أهل مكة ومن كان بها ، سواء كان مقيما بها أو غير مقيم ؛ لأن كل من أتى على ميقات كان ميقاتا له ، وكذلك كل من كان بمكة فهي ميقاته للحج ، وإن أراد العمرة فمن الْحِلّ لا نعلم في هذا خلافا ، ولذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن بن أبي بكر أن يعمر عائشة من التنعيم . متفق عليه . وكانت بمكة يومئذ . اهـ .
وقال الإمام النووي رحمه الله : قال جمهور العلماء إنه يجب الخروج لإحرام العمرة إلى أدنى الْحِلّ ، وأنه لو أحرم بها في الحرم ولم يخرج لزمه دم . اهـ .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وأما المكي إذا أراد أن يَعتمر فإنه يخرج إلى الْحِلّ ، سواء في ذلك أهل البلد وغيرهم ممن هو في الحرم . اهـ .
وقال ابن حجر رحمه الله : وأما المعتمِر فيجب عليه أن يخرج إلى أدنى الْحِلّ . اهـ .
وقال الشيخ الشنقيطي رحمه الله في أضواء البيان : وأما إهلال المكي بالعمرة ؛ فجماهير أهل العلم على أنه لا يُهِلّ بالعمرة من مكة بل يخرج إلى الحل ويُحرِم منه ، وهو قول الأئمة الأربعة وأصحابهم ، وحَكَى غير واحد عليه الإجماع . اهـ .
والله تعالى أعلم .


 
مواضيع : الحسنآء



رد مع اقتباس
قديم 02 Nov 2011, 09:58 PM   #123
..


الصورة الرمزية لـ الحسنآء
الحسنآء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4329
 تاريخ الانتساب :  Nov 2006
 أخر زيارة : 08 Sep 2013 (09:12 AM)
 مشاركات : 36,680 [ + ]
 السمعة :  73
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم نسالك زيادة في الدين وبركة في العمر وصحة في الجسد
لوني المفضل : Dimgray
فرحانة
Thanks: 857
تم شكره 944 مرة في 776 مشاركة
افتراضي رد : مجموعة كبيرة من الفتاوى لكبار العلماء عن احكام الحج



==================
السلام عليكم ورحمة الله أيها الشيخ الفاضل

أريد الاستفسار حول مسألة في أحكام العمرة والحج وهي :
لو نوت المرأة عمرة فإذا هي أثناء طوافها أحست بقدوم دورتها الشهرية فخرجت مسرعة وقطعت عمرتها فما يجب عليها بعد هذا ؟
ما هي الفائدة التي يجنيها المرء إن قال أثناء النية "... فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني" وهل يجوز قولها عند كل نية لعمرة أو حج أم أن هناك شروطاً لذلك ؟
جزاكم الله عنا وعن المسلمين كل خير
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيراً
المرأة التي حاضت أثناء الطواف ، عليها أن تُتمّ عمرتها بعد أن تطهُر وتغتسل ، فإن كانت لم تُتمّ العمرة فهي لا تزال مُحرِمة ، وعليها إتمام العمرة ، وتتجنّب محظورات الإحرام حتى تُنهي عمرتها.
وأما قول المحرم – ذكرا كان أو أنثى – عند إحرامه : " اللهم محلي حيث حبستني " فإن النبي صلى الله عليه وسلم أذن فيه لمن اشتَكَتْ ، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت : دخل النبي صلى الله عليه وسلم على ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب ، فقالت : يا رسول الله إني أريد الحج وأنا شاكية . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : حجي واشترطي أنّ محلي حيث حبستني .
قال النووي : فيه دلالة لمن قال يجوز أن يشترط الحاج والمعتمر في إحرامه أنه إن مرض تحلل، وهو قول عمر بن الخطاب وعلي وبن مسعود وآخرين من الصحابة رضي الله عنهم ، وجماعة من التابعين ، وأحمد واسحق وأبي ثور ، وهو الصحيح من مذهب الشافعي ، وحجتهم هذا الحديث الصحيح الصريح . اهـ .
وقال ابن قدامة في المغني : يُستحب لمن أحرم بِنُسُكٍ أن يشترط عند إحرامه فيقول : إن حبسني حابس فَمَحَلِّي حيث حبستني . ويُفيد هذا الشرط شيئين :
أحدهما : أنه إذا عاقه عائق من عدو ، أو مرض ، أو ذهاب نَفَقَةٍ ونحوه أن له التحلل .
والثاني : أنه متى حَـلّ بذلك فلا دم عليه ولا صوم . اهـ .
والذي يظهر أنه لا يُقال عند أمن المرض والحبس عن البيت الحرام ،وإنما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم مَنْ كانت شاكية وَجِعة ، ففي رواية قالت : والله ما أجدني إلا وجعة .
فمتى خافت المرأة أن ينْزل معها الدم في حج أو عُمرة ، وليس لديها وقت لقضاء الحج أو العمرة فإنها تشترط ، فإن نَزل معها الدم تحلّلَت ولا شيء عليها .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي هو : هل يجب على الشخص أن يحج أولا ثم يعتمر أم أنه لا فرق ؟
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا فرق ، بين أن يحج ثم يعتمر ، أو يعتمر ثم يحجّ .
والحج لا خلاف فيه ، والعُمرة مُختَلف في وُجوبها .
وقد حجّ الناس مع النبي صلى الله عليه وسلم ، وانقسموا إلى أقسام :
القسم الأول : من قَرَن بين الحج والعمرة ، وكان قد ساق الهدي فلم يُمكنه التحلل .
القسم الثاني : من لم يَسُق الهدي ، فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بفسخ الحج إلى عُمرة ، ثم الإهلال بالحج فيما بعد .
من أفرد الحج ، ثم اعتمر بعد ذلك .
وهذا كحال عائشة رضي الله عنها ، فإنها أحرمَتْ بالحج ثم لم تَطِب نفسها إلا أن ترجع بحجّ وعُمرة ، فأذِن لها النبي صلى الله عليه وسلم أن تعتمر بعد الحج .
والله تعالى أعلم

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
قرأت في تحفة الإخوان للشيخ ابن باز رحمه الله أن الفرق بين المتمتع و القارن أن على المتمتع سعي واحد
و ها أنا أقرأ مناسك الحج في موقع
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
غير ذلك أو الأمر بالخيار ؟
أفيدونا جزاكم الله خيرا و بارك فيكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لعلك تُراجعين العبارة في " تُحفة الإخوان " وتتأكدين منها .
لأن المعروف أن على المتمتِّع سعيين .
وقد سُئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة .
السؤال :
أدّيت فريضة الحج وكنت متمتعاً، وأديت العمرة وأحللت من إحرامي، وفي اليوم الثامن أحرمت وأديت جميع أركان الحج، ولكني نسيت السعي غير عامد. فماذا عليّ ؟ أفتوني جزاكم الله خيراً، وهل حجي صحيح أم ماذا ؟ حفظكم الله.
فأجابت اللجنة برئاسة الشيخ ابن باز رحمه الله :
الجواب :
يجب عليك الرجوع إلى مكة للسعي للحج ؛ لأن المتمتع يلزمه سعيان : سعي للعمرة ، وسعي للحج .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو : عبد الله بن غديان
نائب رئيس اللجنة : عبد الرزاق عفيفي
الرئيس : عبد العزيز بن عبد الله بن باز
فالقارِن والْمُفرِد ليس عليهما إلا سعي واحد .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم وجزاكم عنا خير الجزاء
السؤال : وَعَدَتْ أختي والدتي بعد وفاتها بالحج عنها ، وقد توفِّيت والدتي. هل يجب عليها أن تحج عن نفسها أولاً أم عن والدتي ؟
أي هل يجب أن تقوم بالحج عن نفسها أولاً ، ثم عن والدتي ؟
وبارك الله في علمكم .
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يجب على المسلم المستطيع أن يحجّ عن نفسه أولاً ، ثم يحجّ عن غيره إذا أراد ، سواء كان تبرّعاً ، أو نيابة .
وقد سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يقول : لبيك عن شُبْرُمَـة . قال : من شبرمة ؟ قال : أخ لي أو قريب لي . قال النبي صلى الله عليه وسلم : حججت عن نفسك ؟ قال : لا . قال : حُجّ عن نفسك ثم حج عن شبرمة . رواه أبو داود وابن ماجه .
فعلى هذا يجب على أختك إذا كانت مستطيعة وتجد الْمَحْرَم أن تحجّ عن نفسها أولاً ، ثم تحجّ عن والدتها في عام آخر .
أو تحجّ عن نفسها وتوكِّل من يحج عن أمها .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ هل يجوز أن اعتمر عن الميت ؟
وجزاك الله خيرا
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يجوز أن يُعتمر عن الميت ويُحجّ عنه ، سواء من ماله إذا أوصى أو تبرّع الورثة أو من مال غيره إذا تبرّع عنه .
روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة من جهينة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إن أمي نذرت أن تحجّ فلم تحج حتى ماتت ، أفأحج عنها ؟ قال : نعم حجي عنها ، أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته ؟ اقضوا الله فالله أحق بالوفاء .
وبوّب عليه الإمام البخاري : باب الحج والنذور عن الميت والرجل يحج عن المرأة .
والله تعالى أعلم .

==================
لقد قمت بأداء العمرة عن نفسي مراراً ، وأود أن أعتمر عن والدي المتوفى قبل أسبوع ، فهل يجوز أن أعتمر عنه فقط أم يجب أن أعتمر عن نفسي أولاً ثم عنه ؟؟
الجواب:
يجوز أن تعتمر عن والدك المتوفَّـى ، ولا يُشترط أن يأتي بعمرة لنفسه في نفس السفر .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزم والدي على أداء العمرة هذه السنة وبعد الانتهاء من العمرة توجّه لزيارة بعض الأقارب بجدة ثم عزم مرة أخرى للعمرة وأحرم من جدة . فهل هذه العمرة صحيحة ؟ علما أن والدي ليس مقيماً في السعودية ؟
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
طالما أنه أحرم للعمرة الأولى من الميقات ، ثم أحرم بعمرة ثانية من جدّة فليس عليه شيء .

بل لو كان في مكة بعد أداء العمرة ثم خَرَج إلى أدنى الْحِلّ ( مسجد التنعيم أو غيره ) ثم أحرم بعمرة ثانية جاز فعله ، وصحّت عمرته .
ويظن بعض الناس أن الإحرام يلزم منه أن يُغيِّر ملابس الإحرام الأولى ، وليس صحيحاً ، بل لو اعتمر ثم انتهى من عمرته ، فطاف وسعى وقصّر شعره ، فقد تمّت عمرته ، فلو خَرَج بملابس الإحرام التي عليه إلى أدنى الْحِلّ ثم لـبّى بعمرة ثانية جاز ذلك .
والله تعالى أعلم .

==================
ذهبت إلى مكة بنية العمرة لأحد أجدادي وبعد الانتهاء من العمرة أحرمت مرة أخرى من مسجد التنعيم في مكة لأداء عمرة لي ولكني شككت في صحة ما فعلت فلم أؤدِ تلك العمرة مع العلم بأني قد أحرمت من التنعيم . هل أخطأت بإحرامي من غير أداء العمرة ؟
هل يجب علي الآن فعل شيء ؟ وإذا كان يجوز أخذ أكثر من عمرة في مكة كيف السبيل لذلك؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
النوافل لا يجب إتمامها لمن شرع بها إلا الحج والعمرة لقوه تعالى : ( وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ )
فيجب على من دخل في نُسك حج أو عمرة أن يُتمّه .
وبناء عليه لا تزالين على إحرامك وإن لم تُكملي العمرة ، فيجب عليك قضاء هذه العمرة التي بدأت بها ، كما يجب عليك الابتعاد عن محظورات الإحرام حتى تقضين هذا النسك .
وإن كنت ارتكبت شيئا من محظورات الإحرام فإن كان نتيجة جهل فلا شيء عليك ، وإن كان عن علم فيجب عليك ما يلزم من كفّارة .
وأما مسألة تكرار العمرة في السفر الواحد فهي محل خلاف ، والذي يظهر أنه لا حرج من تكرار العمرة من أدنى الحلّ ، سواء من مسجد التنعيم أو من غيره بشرط أن يخرج من الحرم .
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
لي صديق قد اعتمر وعند طوافه نسي هل طاف سبعة أشواط أم أقل وسئل أحد المشايخ فقال له أذبح شاة ووزعها على فقراء مكة وبعد ذلك ذهب لشراء الشاة وعندما ذهب بها إلى المسلخ لذبحها قال له صاحب المسلخ الذي يريد أن يذبح الذبيحة أنه محتاج ومسكين فقال صديقي هي لك ووزعها على أخوياك المساكين فقال سأفعل ولا يدري هل وزعها أم لا فهل عليه شيء ؟
وجزاكم الله خيرا وسدد خطاكم
الجواب :
في المسألة تفصيل
فإن كان السائل سأل عن هذا الأمر أثناء الطواف ، فله جواب .
وإن كان سأل عنه بعد الطواف بزمن ، فله جواب آخر .
وعلى كلٍّ السؤال هنا عن مسألة توزيع اللحم
إن كان يغلب على ظنِّـه أن هذا الذي أعطاه اللحم محتاج ومُستحق فلا حرج عليه .
وإن كان الأولى أن يتولّى ذلك ولا يُفرّط مثل هذا التفريط
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا شاب -23 سنة- أديت فريضة الحج قبل 4 سنوات وهذه السنة طلب مني خالي-زوج عمتي- أن أحج عن عمتي لأنها توفيت قبل أن تؤدي فريضة الحج فوافقت وعندما أخبرت أبي رفض ولم يوافق لأنه- حسب قوله- في ذمة خالي ولا يسقط الواجب عنه. مع العلم بأن والدي كان سبب رفضه الحقيقي أن خالي لم يفاتحه بالموضوع بنفسه وإنما-حسب نظرة أبي- جعلها سرا بيني وبينه.
مع العلم أن خالي طلب مني أخذ الموافقة من أبي.
أبي لم يوافق وخالي لا يستطيع الحج عنها..مع العلم أنه يوجد من يحج عنها غيرنا لكنني أردت أن أظفر بالأجر.
هل يجوز لي الذهاب بدون موافقة الوالد وهل يجوز له منعي من الحج عن عمتي للسبب المذكور وهل صحيح ما يقوله أبي أن الواجب في ذمة خالي ولا يسقط عنه.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا آمرك بمعصية والدك ، فإن الله أمر بـ برّ الوالدين والإحسان إليهما
قال سبحانه وتعالى : ( وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا )
لذا عليك بطاعة والدك ويُمكنك تحقيق هذا الأمر عن طريق إقناع والدك ، بأن هذه التي تريد الحج عنها هي أخته قبل أن تصير زوجة خالك .
ومن البر بها والإحسان إليها بعد موتها أن يُحج عنها ، خاصة مع تكفّل زوجها بالنفقة لمن يحج عنها .
ثم إنك على بر وخير وطاعة إذا حججت عنها
وبيّن لوالدك أنه يؤجر على هذا العمل ؛ لأنه إذا أذِن لك بالحج عنها نال الأجر مرتين – إن شاء الله –
الأولى : أنه برّ بأخته المتوفاة وأحسن إليها .
الثاني : أنه أذن لك بالحج ، ومن أعان على فعل خير فإنه يؤجر عليه .
وأظن لو أتيت له بمثل هذا الكلام أنه يلين ولا يرفض .
ثم إن الحج عن عمّتك ليس متعلقاً بذمة خالك لا يقوم به إلا هو .
فإنها إذا كانت قادرة على الحج واجدة للمحرم ولم تحج فهو متعلق بذمتها ، وإبراء ذمتها متعلق بأوليائها .
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا أشكر القائمين على هذا المنتدى واسأل الله العلي القدير أن ينفع به الإسلام والمسلمين .
أخي العزيز سؤالي ناقله عن شخص لدي . فهو يريد الحج ويريد أن يأخذ عمرة مع الحج فلقد قرر أن ينزل من أول أيام الحج إلى مكة المكرمة (أي من واحد للحجة ) ويعتمر ويمكث في الحرم الشريف ولكن حينما يبلغ وقت الحج هل يحرم ويذهب إلى ميقات مكة وهو التنعيم أم يحرم من نفس مكة .
علم أنة من دولة مجاورة , ولكم خالص الشكر .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أولاً : الحج أشهر ، وليس أياماً ، لقوله تبارك وتعالى : ( الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ )
فأشهر الحج تبدأ من بداية شوال ، وهذا ينبني عليه أحكام ، فلو اعتمر شخص في شوال ثم لم يرجع إلى بلده إلى أن أتم حجه فهو مُتمتّع ، وعليه هدي .
ومثله لو اعتمر في ذي القعدة وبقي في مكة أو في المدينة ولم يرجع إلى بلده الأصلي فهو متمتع وعليه هدي .
ثانياً : من اعتمر في أشهر الحج وبقي في مكة فإنه يُحرم بالحج من مكانه ، ولا يلزمه الخروج إلى التنعيم ولا إلى الميقات .
لقوله صلى الله عليه وسلم لما ذكر المواقيت : ومن كان دون ذلك فمن حيث أنشأ ، حتى أهل مكة من مكة . رواه البخاري ومسلم .
يعني أن أهل مكة يُهلّون ويُلبّون بالحج من مكة .
ولا يلزمه أن يُحرم من تحت الميزاب كما يقول بعض الناس ، بل يُحرم من مكانه الذي هو نازل فيه .
والله تعالى أعلى وأعلم .
وحول كلمة خالص الشكر فهذا مما قيل فيها
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله يحفظكم .
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

==================
كنت محرمة بالعمرة ولما كنت في الطريق بين جدة ومكة مسحت يديّ بمنديل معطر ثم نبهني أحد إخوتي وقال لي : لا يجوز ذلك فأنت محرمة ولكني أتممت مسح يديّ بالمنديل لأنه بقي قليلاً من الوسخ فيها ثم توقفت عن ذلك . فماذا يجب علي فعله ؟
الجواب :
الطيب من محظورات الإحرام .
وهذا الفعل في بداية نسيان أو جهل ، ولكن في آخره إصرار ، أي تعمّد الفعل حتى بعد التنبيه .
وعلى من فعل محظورا من محظورات الإحرام فدية أذى ، وهي على التالي :
إطعام ستة مساكين
أو صيام ثلاثة أيام
أو ذبح شاة في مكة ، وتوزّع على فقراء الحرم .
ومن فعل شيئا من المحظورات فهو مُخيّـر بين هذه الأشياء .
ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم لكعب بن عجرة رضي الله عنه : لعلك آذاك هوامّك ؟ قال : نعم يا رسول الله . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : احلق رأسك ، وصم ثلاثة أيام ، أو أطعم ستة مساكين، أو انسك بشاة . رواه البخاري ومسلم .
والله تعالى أعلى وأعلم .
==================
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
شيخنا الفاضل لي صديق قد يسر الله له الذهاب إلى الحج في هذا العام ولكنه قد طلب مني أن أسأل له أهل العلم عن خطأ وقع فيه وهو أنه في يومي 11 و 12 ذي الحجة رمى بعد الشروق بنصف ساعة وليس له عذر سوى أنه رأى الناس قامت ترمي فقام وراءهم يرمي فما حكم ذلك
جزاك الله خيراً وزادك علماً
الجواب :
وجزاك الله خير الجزاء
سبحان الله ! يتكبّد المسلم المشاقّ ، ويتحمّل المصاعب ، ويُنفق الأموال ثم يستخسر أن يسأل عن أحكام الحج أو أن يتفقّـه فيه قبل الدخول فيه .
والسؤال الآن : هل اكتفى بذلك الرّمي ؟
أي هل رمى بعد الشروق في يومي 11 ، 12 ولم يرمِ بعد ذلك ؟
النبي صلى الله عليه وسلم وقف حتى إذا زالت الشمس رمى
مع أنه عليه الصلاة والسلام فيما فيه سعة قال : افعل ولا حرج ، بل ما سُئل عن تقديم وتأخير في أعمال يوم العيد إلا قال : افعل ولا حرج . كما في الصحيحين .
كما أنه عليه الصلاة والسلام ما خُـيِّـر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً . كما في الصحيحين .
فلما وقف النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن زالت الشمس ولم يرمِ قبلها دلّ على عدم جواز الرمي قبل الزوال .
ومن ترك واجبا فعليه دم .
قال ابن عباس رضي الله عنهما : من نسي من نسكه شيئا أو تركه فليهرق دما .
ورمي الجمار واجب ، وإذا كان صاحبك لم يرمِ بعد الزوال في اليومين فعليه دم ، وهي شاة تُذبح في مكة وتوزّع على الفقراء هناك .
والله تعالى أعلى وأعلم .
==================
أخ في الله يسأل ويقول : يريد الذهاب من المنطقة الشرقية إلى جدة لاستقبال أهله من مصر لأداء فريضة الحج . وسيؤدي معهم فريضة الحج . وسيكون هذا قبل شهر ذو الحجة .
فمتى يُحرم للحج ومن أين يحرم ؟
الجواب :
إذا كان من المنطقة الشرقية وهو يُريد الحج فيُحرم بالعمرة إذا مرّ من الميقات ، ويؤدّي عمرته ثم يُحلّ منها ، سواء كان ذلك في شوال أو في ذي القعدة أو في أول ذي الحجة ، فهذه أشهر الحج .
وبهذا يكون مُتمتعاً بالعمرة ما لم يرجع إلى مكان إقامته . وإذا كان يوم الثامن من ذي الحجة فإنه يُحرم بالحج من مكانه ، ويدخل في أعمال الحج . ويلزم المتمتّع هدي ، وهو عبارة عن شاة تُذبح بمكة ويأكل منها ويُهدي ويتصدّق . ومن لم يجد فيصوم ثلاثة أيام في الحج ، وسبعة إذا رجع إلى بلده .
وأهله يُحرمون من البحر إذا قدموا عن طريق البحر من محاذاة الميقات لأن الصحيح أن جدة ليست ميقاتاً بل هي داخل المواقيت .
وإن قدموا جوّاً فإنه يُحرمون من محاذاة الميقات في الطائرة . ومن تأخر في الإحرام حتى نـزل جدّة فإنه تجاوز الميقات من غير إحرام ، فإما أن يرجع إلى الميقات الذي حاذاه ، وإما أن يلزمه دم .
وليس المقصود بالإحرام هو لباس الإحرام فحسب بل المقصود التلبية ، فلو لـبّـى بالعمرة أو الحج وهو في لباسه صحّ إحرامه ، وعليه فدية أذى ، وهي : ( صيام ثلاثة أيام ، أو إطعام ستة مساكين ، أو ذبح شاة ) وهو مُخيّر بين هذه الثلاث في فدية الأذى .
أما إذا لـبّـى مع لبس الرجل لملابس الإحرام من محاذاة الميقات فلا شيء عليه . والله تعالى أعلى وأعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم حفظه الله
سؤالي هو : ما الواجب علي إذا قد كنت أحرمت للعمرة في رمضان مع عائلتي في يوم 27 رمضان ولكن ما إن وصلت هناك إلا رأيت تلك الزحمة الشديدة فعدت إلى المنزل مع أهلي خوفاً عليهم وفككت الإحرام واعتمرنا جميعاً يوم 29 رمضان من نفس السنة وقد أتممناها قبل دخول صلاة المغرب .
مع العلم أني اشترطت بقول : {لبيك اللهم عمرة وإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني} فهل علينا شيء في ذلك؟
وجزاكم الله كل خير ورفع الله قدركم في الدنيا والآخرة
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
أولاً : الْمُتنفِّل أمير نفسه إلاّ في حجّ أو عُمرة ، فإنه يجب عليه أن يُتِمّ الحج والعمرة إذا تلبّس بهما ، أو بأحدهما ، لقوله تعالى : (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ) .
ثانيا : من اعتمر واشترط ، فإنه إذا حُبِس فإنه يتحلل مِن عُمرته ، إلاّ أن شدّة الزحام ليست بِحابس ؛ لأنه يُمكن تأجيل أداء العمرة لوقت لا يُوجد فيه زِحام ، وهو ما فعلتموه بعد ذلك .
ثالثا : إذا كنتم أدّيتم العمرة بعد ذلك ، فلا شيء عليكم .
والله تعالى أعلم .
==================
شيخنا الكريم تقول إحدى الأخوات
عمرة في رمضان تعدل حجة مع النبي صلى الله عليه وسلم، فهل إذا ذهبت بحجة أحد يجوز على اعتبار ما ذكرت سلفا، أم أنها لا يجوز لها أن تذهب بحجة أحد إلا إذا كانت قد حجت عن نفسها أولا؟
الجواب :
ما جاء في النصوص من أن بعض الأعمال تعدل حَجّة أو عُمرة ، فإنها لا تُسْقِط الفَرْض ، ولا تُجزئ عن حجّة الإسلام لمن كان مُستطيعا .
ومن أرادت أن تحجّ عن غيرها وَجَب أن تَحُجّ عن نفسها أولاً ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم سَمِع رجلا يقول : لبيك عن شبرمة . قال : مَنْ شبرمة ؟ قال : أخ لي أو قريب لي . قال : حججت عن نفسك ؟ قال : لا . قال : حُجّ عن نفسك ، ثم حج عن شبرمة . رواه أبو داود وابن ماجه وغيرهما .
ولا يجوز الحج عن قادر مُستطيع ، ولا عمّن مات على غير ملّة الإسلام ، كأن يكون مات وهو لا يُصلِّي .
والله تعالى أعلم .
==================
بسم الله الرحمن الرحيم
فضيلة الشيخ حفظكم الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والدي يعمل بالرياض وأرسل لي بزيارة إليه وقد جئت إليه من خارج المملكة لقضاء عطلة نصف العام معه وفي نيتي أن أعتمر أيضاً .
السؤال: من أي المواقيت أحرم: أمن رابغ علماً أن الطائرة لا تمر عليه ؟ أم من ميقات أهل الرياض ؟ أم أخرج من بيتي محرماً قبل وصولي للمملكة أصلاً ؟
وجزاكم الله خيراً
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
إذا كنت تريد أن تأتي إلى الرياض ابتداء ، فلا يجب عليك إحرام ، ولو مررت بالميقات .
ثم إذا أردت أن تعتمر بعد ذلك فإنك تُحرِم من الميقات الذي تَمُرّ بِمحاذاته ، سواء كنت في طائرة أو في سيارة أو في سفينة .
وعادة يُنبِّهون قبل وصول مُحاذاة الميقات .
فيُمكنك أن تلبس ملابس الإحرام في الطائرة أو قبل ذلك ، وإذا مررت بمحاذاة الميقات فإنك تُلَبِّي بالعمرة ، فتقول : لبيك اللهم عمرة .
والله تعالى أعلم .
==================
رجل من خارج المملكة يريد العمرة ولكنه يريد قبل ذلك البقاء في جدة لمدة ثلاثة أيام أو أربعة فمن أين يحرم ؟ هل يحرم من جدة ؟ أم يحرم من الميقات ويبقى محرما حتى ينتهي من عمرته مع ما في ذلك من المشقة عليه ؟ أماذا يفعل ؟
الجواب :
إذا قدم من يُريد الحج والعمرة فإنه لا يُجاوز الميقات إلا بإحرام ، فإن جاوزه بغير إحرام رجع إلى الميقات وأحرم منه ولا شيء عليه ،
فإن لم يفعل بأن جاوز الميقات بغير إحرام ثم أحرم بالعمرة أو بالحج أو بهما معاً من بعد الميقات فيلزمه دم . ومثل حالة هذا الشخص فإنه إذا كان يُريد البقاء في جدة لمدة ثلاثة أيام مثلاً فله ذلك على أن يرجع إلى الميقات الذي جاء منه أو حاذاه ومر بموازاته .
والمواقيت المكانية هي : ذو الحليفة لأهل المدينة ومن جاء عن طريقها والجحفة لأهل الشام ومن جاء من جهتهم ، واستبدلت اليوم بـ " رابغ " لأن الجحفة خربت والسيل الكبير أو قرن المنازل لأهل نجد ومن جاء من جهتهم ويلملم أو السعدية لأهل اليمن ومن جاء من جهتهم.
والله تعالى أعلم .
==================
شخص خرج من بلده بنية العمرة له ولوالده المتوفّى . كيف يُحرم بالعمرتين ؟ هل يُحرم بالأولى من الميقات والثانية من التنعيم ؟
الجواب :
يُحرم بالعمرة الأولى من الميقات ، فإذا حلّ منها يخرج إلى أدنى الحِلّ ثم يُحرم بعمرة ثانية . والحاج يخرج من بلده بنية الحج والعمرة ولا يُحرم من الميقات إلا مرة واحدة .
وقد أحرمت عائشة رضي الله عنها بالحج والعمرة ، فلما حاضت أمرها النبي صلى الله عليه وسلم أن تجعل عمرتها حجة ، فلما فرغت أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أخاها أن يخرج بها إلى التنعيم حتى ترجع عائشة رضي الله عنها بحج وعمرة لتطيب نفسها .
وسبقت الإشارة إلى حكم تكرار العمرة في السفر الواحد هنا :
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله
سؤالي هو إذا كان ليس لدي محرم حتى أحج معه ولي مبلغ من المال . هل أكلف من يحج عن أمي المتوفاة ، علما بأن الشخص حج عن نفسه وأنتظر أنا إلى أن أتزوج أو يتم عمري السن المحددة لرفقة الجماعة العامة .
وجزاكم الله خير .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا يجب عليك الحج طالما أنك لا تجدين محرماً ، ولكن إذا وجدت من يحجّ عنك فأنت أولى بتوكيله ، ثم توكلين بعد ذلك من يحج عن أمك – رحمها الله – إذا بقي معك ما يكفي لتوكيل شخص آخر .
أو تنتظرين حتى يتوفّر المحرَم فتحجين معه .ولا يجوز لك السفر دون وجود محرم ، سواء كان أخاً أو كان زوجاً – يسر الله أمرك – . وسبق بيان حكم سفر المرأة دون محرم ، وذلك على هذا الرابط :
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
أخت فاضلة تسأل عن حكم عدم طواف الوداع حيث إنها ذهبت إلى الحج ولكنها لم تطف لأن هناك من قال لها : إنه يجوز لها أن لا تطوف وبدون أي عذر .
فما الحكم ؟ وما العمل ؟
الجواب :
طواف الوداع في الحج واجب من واجبات الحج ، ومن ترك واجبا فعليه دم ، أي أن عليه ذبح شاة في مكة توزّع على فقراء الحرم .
ومن أفتى بهذا – بغير علم – فعليه الإثم ، لقوله عليه الصلاة والسلام : من أُفتيَ بغير علم كان إثمه على من أفتاه ، ومن أشار على أخيه بأمر يعلم أن الرُّشد في غيره فقد خانه . رواه أبو داود وغيره . وهو حديث صحيح .
وإذا كان هذا الذي أفتى معروفا فيُلزم بهذا الدمّ لأنه هو المتسبب في ذلك . وذُكِر في السؤال ( بدون عُذر ) فلو حاضت المرأة قبل طواف الوداع فإنه يُرخّص لها في ترك طواف الوداع .
قال ابن عباس رضي الله عنهما : أُمِر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن الحائض . رواه البخاري ومسلم .
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قامت والدتي بعمل العمرة وكانت قد غسلت يديها بالصابون الذي له رائحة عطرة بعد الاحرام وقبل أن تقوم بعمل العمرة فما حكم ذلك وما هى كفارته؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
المعتبر في الإحرام هو الدخول في النّسُك ، وليس فقط لبس ملابس الإحرام ، علما بأن المرأة لا تلبس لباسا خاصا للإحرام ، بل تُحرم بما شاءت من الملابس غير أنها لا تنتقب ولا تلبس القفازين .
فإذا تعطّر المحرم أو مسّ الطيب قبل إحرامه ونيته ودخوله في نُسكِه فلا شيء عليه ، وإن وجد رائحة الطيب أو أثره بعد ذلك .
قالت عائشة رضي الله عنها : كأني أنظر إلى وبيص الطيب في مفرق النبي صلى الله عليه وسلم وهو محرم . رواه البخاري ومسلم .
والوبيص اللمعان .
وإذا كانت استعملت الطيب جاهلة أو ناسية فلا شيء عليها أيضا .
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
سؤال عن الطواف والسعى
عند الطواف حول الكعبة وعند السعي بين الصفا والمروة إذا جاء وقت الصلاة المفروضة قبل اكتمال الشوط هل يجب إعادة هذا الشوط أم لا؟
جزاك الله عنا كل الخير
الجواب :
الظاهر أنه لا يجب الموالاة بين أشواط الطواف أو السعي
ولذلك إذا حضرت الصلاة فإنه يُكمل من حيث انتهى
ويُخطئ بعض الناس عندما يُنهي الشوط في مكان ثم يذهب خطوات إلى الأمام يبحث عن مكان ثم يبدأ منه إكمال الطواف
والأصل أنه يبدأ من حيث انتهى
وإذا بدأ من بداية الشوط فهو أولى خروجا من الخلاف
والله أعلم

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليكم شيخنا الجليل وكتب الله لكم الأجر أضعافاً مضاعفه وجعل كل ما تقومون به في موازين أعمالكم .
امرأة تسكن في مدينة الليث سافرت من مدينتها وهي تنوي العمرة واتجهت إلى جدة لمراجعة المستشفى ، ولم تحرم من ميقات السعدية ( يلملم ) وإنما أحرمت من جدة بعد مراجعة المستشفى وأدت العمرة هل عمرتها صحيحة وماذا عليها ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
إذا كانت نَوَت العمرة من بلدها ثم تجاوزت الميقات ولم ترجِع إليه ، فعليها دم ، وهو شاة تُذبَح وتُوزّع على الفقراء .
وسبق :
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم .

==================
شيخنا الفاضل حفظكم الله
أرجو الاستفسار عن مدى إمكانية أداء العمرة بدون محرم والذهاب مع مجموعة من النساء
هل به إثم أفادكم الله مع العلم أن لي أخ وحيد وهو خارج البلاد لدراسة الدكتوراة
جزاكم الله خيرا ونفع بكم
الجواب :
لا يجوز للمرأة أن تُسافر مع غير محرم لها ، لقوله عليه الصلاة والسلام : لا يخلوَنّ رجلٌ بامرأةٍ إلاّ مع ذي مَحْرَم ، ولا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم . قام رجلٌ فقال : يا رسولَ الله امرأتي خَرجَت حاجّةً ، واكتَتَبتُ في غزوةِ كذا وكذا ، قال : انطلق فحُجّ مع امرأتِك . رواه البخاري ومسلم .
فهذا الرجل لم يأذن له النبي صلى الله عليه وسلم أن يخرج للجهاد في سبيل الله ويترك امرأته تذهب للحج
بل أمره أن ينطلق ليحجّ مع امرأته
وفي تعبيره صلى الله عليه وسلم بـ " انطلق " ما يدلّ على السرعة .
كما أنه عليه الصلاة والسلام لم يسأله : هل امرأتك مع رفقة صالحة .
وطاعة الله لا تُنال بمعصيته .
فالحج أو العمرة لا يُنال بمعصية الله ، وهو هنا السفر دون محرم من قِبَـلِ المرأة .
وإذا نوت المرأة العمرة وتاقت نفسها لتلك البقاع وتركت الذهاب من أجل عدو وجود محرم فإنه تؤجر على ذلك ، بل يُكتب لها أجر العمرة .
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله
لي سؤال بخصوص الحج أنا وزوجي نوينا بإذن الله الحج هدا العام ولأن الحالة المادية غير جيدة اقترَح والده المقتدر بأن يساعدنا ويساهم في دفع نفقات الحج هل هذا جائز دينيا ؟ ويكون حجنا بإذن الله صحيح ؟
وسؤال آخر لو سمحتم هل إن نوينا الحج يجب أن نسدد ديننا بالبنك أيضا ؟ بارك الله في علمكم .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا يجب الحج إلا على المستطيع ، وإذا وُجِد من يتكفّل بنفقات الحج دون مـنٍّ ولا أذى فلا حرج ، والحج صحيح .
وبالنسبة للديون فهي على نوعين :
دَين حالّ وصاحبه يُطالِب به ، فسداده مُقدّم على الحج ، إلا إن أذِن في تأخير السداد . ودين لم يحلّ بعد ، مثل الأقساط ، ويعلم المدِين أنه يستطيع السداد في وقته ، فهذا لا يلزم استئذان الدّائن .
والله تعالى أعلم

==================
هل يجب على من أراد دخول مكة للعمل والإقامة من غير أهل مكة أن يدخلها محرما ؟ أم يجوز بغير إحرام ، فإذا استقر في منزله وعمله خرج للميقات وأحرم ؟
الجواب :
يجوز دخول بمكة بغير إحرام لمن لا يُريد الحج أو العمرة ، أما من أراد الحج أو العمرة أو أرادهما معاً فإنه لا يجوز له مجاوزة الإحرام بغير إحرام ، فإن جاوز الميقات بغير إحرام ورَجع إليه فلا شيء عليه .
وفي هذا يقول عليه الصلاة والسلام في المواقيت : هن لهن ولمن أتى عليهن من غيرهن ممن أراد الحج والعمرة ، ومن كان دون ذلك فمن حيث أنشأ ، حتى أهل مكة من مكة . رواه البخاري ومسلم .
فقوله : ممن أراد الحج والعمرة خَرَج به من لم يُرِد الحج والعمرة . فمن سافر إلى مكة أو أراد المرور بها خلال عمله فلا يجب عليه إحرام ، ومثله من يتردد على مكة كسائقي السيارات ، وإن كانوا يُريدون الحج ، فإنه لا يجب عليهم الإحرام إلا في آخر نزول لهم لمكة .
ومن نوى الحج أو العمرة من بلده فإنه لا يُحرم من دون الميقات ولا إذا استقرّ بمكة ، لأنه تجاوز الميقات ، فإن فَعَل ذلك فعليه فِدية ، وهي شاة تُذبح في الحرم وتوزّع على فقراء الحرم .
أي إذا أحرم من دن الميقات ، وكان من أهل المواقيت .
والله تعالى أعلم .

==================
صديق لي عزم أمره وحزم عفشه وأخذ نفسه محلقا من أرض الكويت إلى أرض الحرمين راغبا في محو الخطايا ومادا يديه إلى واهب العطايا أن يرزقه بعمرة تكفر ما سلف منه وكان ، فلم يشعر إلا بالمضيف يعلن عن ربط الأحزمة استعدادا للهبوط في مطار جدة وهو لم يلبس الإحرام بعد ، وعندما وصل إلى المطار أحرم ثم انطلق إلى مكة المكرمة لأداء العمرة .
فماذا عليه بتركه الإحرام من الميقات حيث أنه لم يكن قاصدا تخطيه بدون إحرام ؟
الله يعطيكم ألف عافية
الجواب :
من نوى العمرة ثم تعدى الميقات - عالما أو جاهلا - فإنه يجب عليه أن يرجع إلى الميقات ، فإن أحرم من دون الميقات بعد ما تجاوزه ، فعليه دم .
أي أن عليه ذبح شاة في مكة وتوزّع على فقراء الحرم ، ولا يأكل منها .
ويُمكن من كان خارج مكة أن يُرسل القيمة - أو يُحوّلها عن طريق البنك - إلى بعض المؤسسات الخيرية هناك ، وهم يقومون بذلك .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير الجزاء وبارك فيكم، الله يجعله في ميزان حسناتكم.
لدي سؤال بخصوص الحج، فكما علمت أنه لا يجوز أخذ اللقيطة في الحج الا للتعريف بها.
والسؤال في الحج لعام 2008 قامت إحدى الحجيات وبعد أن أنهت رمية جمرة العقبة في الفندق (في مكان السكن التابع للحملة) المهم كان قبل الانتهاء من طواف الوداع قامت الحجية بأخذ كتيب كان موجوداً في السكن عن فقه الحج للنساء ونسيت أو تناست أو أنها تغاضت عن السؤال عن صاحبته أو التعريف به وأخذته معها لبلادها للاستفادة منه مستقبلا.
فهل تقبل حجتها أم أن عليها الذبح ؟ وماذا يمكنها أن تفعل بهذا الكتيب لتبرء ذمتها وتكفر عن ذنبها . أفيدونا أفادكم الله
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .
ليس له حُكم اللقطة .
وإذا كان يغلب على الظنّ أن الكتاب وُضِع للاستفادة ، فلا شيء عليها إذا أخذته .
أما إذا غلب على الظنّ أنه لِمالِك مُعيّن ، فقد أساءت بأخذه ، وإن عرفت صاحبه وجب ردّه ، وإلاّ عليها التوبة إلى الله ، وإخراج مثل قيمته بِنيّة التصدق عن صاحبه .
وحجها صحيح ، ولا علاقة لِما أخذته بِصِحّة حجها .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي سؤال يتعلق بأحكام الإحرام رجل طاعن في السن ينوي السفر إلى العمرة ويريد أن يذهب إلى مكة مباشرة وبعد أن يصل مكة يرجع إلى الميقات ويحرم ومن ثم يعود كي يؤدي مناسك العمرة فهل يجوز ذلك ؟؟أم أنه يجب عليه أن يحرم قبل الدخول إلى مكة علما أن سفره جوا .أفيدوني بارك الله فيكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
يُحرِم مِن مُحاذاة الميقات إذا مَـرّ عليه ، ولو كان في الطائرة .
وإذا تجاوز الميقات ثم رجع إلى الميقات الذي مرّ عليه ، فلا شيء عليه .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
فضيلة الشيخ , في بلدنا الجزائر لكي يحج الإنسان يسجل نفسه في قائمة ثم يتم اختيار الحجاج بالقرعة ، أم زوجي تسجل نفسها مع ابن لها من سنوات و بدون جدوى و هي كبيرة في السن
هناك طريقة يمكن بها أن تكثر من حظوظها و هي أن يسجل كل أولادها و الجيران و هم كثر و الحمد لله ثم إذا طلع واحد منهم في القرعة يتنازل لها و هذا يتيحه القانون . أي إذا طلع أحد في القرعة و منعه مانع من الذهاب للحج من حقه أن يتنازل لأحد يسكن بنفس الدائرة .
لكن أبو زوجي (و قد سبق و أن حج) و أحد إخوان زوجي يقولان أن في المسألة غش و هذا لا يجوز لأن من يسجل سيسجل لا بنية أن يحج بنفسه و لكن ليتنازل لأم زوجي.
و هما ليسا من أهل العلم ليفتيان في المسألة لذلك أكتب هذا الموضوع ليفتينا أهل العلم . فهل فعلا هذا غش لا يجوز أو الأمر جائز ؟
جزاكم الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
هذا ليس من الغشّ ، بل هو من الْحِيَل الجائزة من أجل أداء فريضة الحج .
قال الشيخ البسام رحمه الله : أما الرسوم التي تأخذها الحكومات على رعاياها عند إرادة الحج أو العمرة ، فهذه لا تجوز ، وهي مِن الصَّدّ عن ذِكر الله ، والوقوف في أداء الواجبات الشرعية . أمّا مُؤدِّيها فلا إثم عليه إذا دفعها ليؤدِّي عبادة لله تعالى ، وشعيرة مِن شعائر الإسلام كبيرة ... وبعض الحجاج والمعتمرِين يدفعون رشوة لموظفي السياحة ونحوها عندهم ، ليُقدِّموهم على غيرهم في السفر لأداء الشعائر الدينية ، فإذا كان الموظّف المسؤول يُريد أن يُقدِّمه على غيره ، ويَتقدَّم على من هو أحقّ منه بالسفر ، فإنها لا تجوز ، وإن لم يكن فيها تقديم له على غيره ، ودفعها ليُؤذَن له بالسفر فقط ، فأداؤها جائز بِحقِّـه ، وليس عليه إثم ، وإنما الإثم على الآخَر الذي لم يأذَن له بالسفر إلاّ بها . اهـ .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه امرأه تسأل عن حكم وجود المحرم في الطائرة بحيث تريد السفر للحج هذا العام .
سوف تذهب من دولة قطر وسيتم استقبالها في مطار الحجاج من قبل أهلها هناك وسيرافق أحد محارمها في فترة الحج . مع العلم أن السلطات السعودية بدولة قطر تمنح تأشيرات للنساء في حال تجاوز سنهن ال45 عام (مجموعة نساء بدون محرم) .
ما هو رأي فضليتكم في هذا الموضوع؟ وجزاك الله خيراً .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
إذا لم يوجد الْمَحْرَم للمرأة ، فلا يجب عليها الحج ، وذلك لأن العلماء اعتبروا الْمَحْرَم للمرأة من الاستطاعة .
ولا يجوز للمرأة أن تُسافر مع غير ذي محرم ، ولو كان سفرًا بالطائرة .
والحج عبادة وطاعة ، ولا يُتوصّل إلى عبادة الله بمعصيته ، ولا يُنال رضاه بِسَخطه .
قال ابن عباس رضي الله عنهما : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يقول : لا يَخْلُونّ رجل بامرأة إلاَّ ومعها ذو مَحْرَم ، ولا تسافر المرأة إلاّ مع ذي مَحْرَم . فقام رجل فقال : يا رسول الله إن امرأتي خَرَجَتْ حَاجَّة ، وأني اكْتُتِبْتُ في غزوة كذا وكذا . قال : انطلق فَحُجّ مع امرأتك . رواه البخاري ومسلم واللفظ له .
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري : واستُدِلّ به على عدم جواز السفر للمرأة بلا مَحْرَم ، وهو إجماع في غير الحج والعمرة والخروج من دار الشرك ، ومنهم من جَعَلَ ذلك من شرائط الحج . اهـ .
أي أن من العلماء من جعل الْمَحْرَم من شروط الحجّ .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا شيخي الفاضل علي 9أيام قضاء من رمضان الماضي وأريد بإذن الله الذهاب إلى العمرة ولم أصمها حتى الآن فهل أذهب للعمرة ولم أقضِ ما علي من قضاء صيام رمضان هل جائز
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا علاقة لِقضاء رمضان بالحج أو العمرة ؛ لأن قضاء رمضان مُوسّع .
فَتَصِحّ العمرة ولو على الإنسان قضاء مِن رمضان .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رجل يسكن الرياض وأراد العمرة لكن قرر له اجتماع من قبل الشركة التي يعمل بها ومقر الاجتماع أو المؤتمر بجدة فهل يحرم من ميقات السيل أم من جدة علما بأن الاجتماع لا يزيد عن ساعة أو ساعتين ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
إذا كان ذهابه مِن أجل العمل جاز له مُجاوزة الميقات ، ثم الرجوع إلى الميقات بعد انتهاء العمل والإحرام منه .
أما إذا لبس الإحرام من الرياض أو مِن محاذاة الميقات ، فلبّى بالعمرة عند محاذاة الميقات ، فهو أولى ، بشرط أن يتجنّب محظورات الإحرام حتى يُؤدِّي العمرة .
وليس له أن يُحرِم مِن جُدّة وقد نوى العمرة من بلده ، إلاّ في حالة أن تكون نيته مُترددة غير جازمة ، كأن يكون لديه عمل ولا يدري هل يُنهي العمل ويأتي بعمرة أو لا يستطيع الإتيان بِعمرة .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الكريم أنا مقيمة في الدمام في السعودية و قمت بالسفر لأداء العمرة في شهر رمضان الماضي بتاريخ السابع والعشرين من رمضان
وكنت مرضعة وصائمة طوال طريق السفر وطال بنا السفر _ مدة 24 ساعة _ حتى وصلت لمكة وأنا مصابة بإعياء كامل ولم أستطع القيام بالعمرة فور وصولي لمكة وقمت بتأجيلها لليوم الثاني ولم أستطع بسبب مرضي ولكن نزلت للحرم في اليوم التاسع والعشرين في وقت العصر راجية أن أقوم بأداء العمرة قبل أن يتم إثبات العيد في وقت المغرب لأن نيتي أداء العمرة في شهر رمضان ولكنني أثناء طوافي بالكعبة بالمرة السادسة أو السابعة أغمي علي وسقطت أرضا وأخذوني للإسعاف ولم أستطع تأدية العمرة ولم أخرج من غرفة الإسعاف حتى دخل وقت المغرب وقاموا بمكة بإعلان العيد في اليوم التالي وحزنت جدا وبكيت بكاء شديدا لأنني لم أستطع تأدية عمرة في رمضان وفي اليوم الثاني من أيام العيد سألت أحد مشايخ الهيئة في مكة أنني لم أتذكر بأي مرة من الطواف كنت عندما أغمي علي، فكيف أكمل عمرتي فأفتوني بإعادة الطواف من الأول يعني من أول طواف وتكملته على نفس النية ولكن أنا شككت أنني أتممت بذلك عمرتي الأولى وأحسست أنني قمت بعمرة جديدة لا علاقة لها بعمرتي في رمضان فما هو قولكم أفادكم الله
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
إذا كنت أحرمتِ بالعمرة في آخر رمضان فإن لك ما نويتِ ، وعمرتك مَبْنِيَّة على وقت الإحرام بها .
ولا يُشرع للإنسان أن يشقّ على نفسه ، بل لا يجوز له أن يشق على نفسه بالصيام في السفر لدرجة الإضرار بِنفسه إلى درجة الإعياء والإغماء .
والأشواط التي لم تُكميلها لا تُعتبر إذا طال الفاصل بينها ، إلاّ أن تكوني أكملت الطواف بالكعبة سبعة أشواط ، فيكون بقي عليك السعي بين الصفا والمروة .
وعلى كلّ إذا أعدت الطواف والسعي وقصّرت من شعرك فقد أتيت بعمرة كاملة ، وهي مبنية على إحرامك الأول ؛ لأن الإحرام لا يُحَلّ منه إلاّ بإكمال العمرة ، إلاّ أن يُحصر الإنسان ويُمنع دُخول الحرم أو يُصاب بمرض لا يستطيع معه إكمال العمرة ، فيذبح شاة .
وخلاصة القول : أن عمرتك على نيتك ، ولك – إن شاء الله – أجر العمرة في رمضان .
وفعلك صحيح ، وعمرتك صحيحة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شيخنا الفاضل أحسن الله إليكم و أجزل لكم المثوبة .
في الإحرام و قبل التحلل هل يجوز لي تمشيط شعري قبل التقصير و إن سقط أثناء التمشيط الكثير ؟ و هل يجوز استخدام صابونة برائحة ؟ و هل يجوز أن يقبل الزوج زوجته أثناء الإحرام ؟
بارك الله فيكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت . يجوز تمشيط الشعر ، وتركه أوْلى ، وما يسقط من الشعر هو شَعْر ميّت .
والصابون على نوعين :نوع مُعطَّر والعِطر فيه مقصود لذاته ورائحته واضح ، فهذا لا يجوز أن يستعمله المحرِم .ونوع فيه رائحة زكية ، والعطر فيه غير مقصود لذاته ، فهذا يجوز استعماله .
ولا يجوز للزوج تقبيل زوجته أثناء الإحرام ، بل ولا الكلام في الجماع . قال تعالى : (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ)
قال ابن عباس: الرفث : غِشْيان النساء والقُبَل والغَمْز ، وأن يُعَرّض لهَا بالفحش من الكلام، ونحو ذلك .وقال : الرفث التعريض بذكر الجماع ، وهي العَرَابَة في كلام العرب ، وهو أدنى الرَّفث .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم يا شيخنا
أنا ناوي الذهاب للعمرة ولكن لدي مشكلة هي أنني آكل أظافري باستمرار من غير قصد وأخاف أن يحصل ذلك في المناسك ما الحل وما الكفارة
الرجاء تفصيل مناسك العمرة والأدعية المحببة وجزاكم الله خيرا ً
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
حاول أن تتجنّب هذه العادة .
ولا يضرّك إذا فعلت ذلك نسيانًا .
على أنه ليس هناك دليل صريح في تحريم قصّ الأظافر على الْمُحرِم .
وسبق :
ما هي مناسك العمرة ؟ وكم تستغرق من الوقت؟
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
ولا تنسنا من دعوة صادقة في عمرتك .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذهبت إلى العمرة مع صديقتي وصديقتي كانت حائض ولكنها قامت بطريقة لتوقف نزول الدم حتى تكمل العمر والطواف حول الكعبة [ العمل اللي قامت به : شربت كمية من المشروبات الغازية ] وفعلا حسب قولها وقف نزول الدم . فنوت العمرة وطافت حول الكعبة وقصرت وتحللت بس يا شيخ سمعت أنه اللي تعتمر وهي حائض لا يصح وبما أنها تلفظت بالعمرة :لبيك عمره فلا تزال تعتبر محرمة ويحرم عليها ما يحرم على المعتمر من نكاح وغيره وإذا تزوجت لا يصح العقد ..الخ
الحين السؤال هل ينطق عليها هذه الشروط أي هل يجب أن تعيد عمرتها أو لا ؟ وهل لا تزال محرمة ...الخ
وجزاكم الله كل خير
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
إذا كانت حائضا وشربت مشروبات لإيقاف الدم ، ولم تتيقّن الطّهر ، فإنها تُعتبر حائضا .
وإذا كانت أحرمت بالعمرة فإنها لا تزال مُحرِمة ، يجب عليها أن تأتي بِعمرة صحيحة .
أما لو كانت تَنَاوَلَتْ أدوية أو مشروبات تُؤخِّر نُزول الدم ، ثم اعتمرت ، فعمرتها صحيحة .
وكذلك لو كان شرب المشروبات يُوقف الدم بحيث يُحكم بِطهارتها ، فعمرتها صحيحة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم
يا شيخي الفاضل أمي ذهبت للحج مند ثلاث سنوات وفي أول يوم من أيام عيد الأضحى رمت جمرة العقبة وثاني يوم عيد الأضحى رمت الجمرات الثلاث يعني رمت جميع الجمرات ورجعت لمكة اعتقادا منها أنها تعجلت في يومين فما الحكم في ذلك
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الذي يظهر أن عليها فِدية احتياطا ، وهو قول جمهور أهل العِلم .
قال الإمام مالك : لو ترك رمي الجمار كلها أو ترك جمرة منها أو ترك حصاة مِن جمرة حتى خَرَجَت أيام منى فعليه دم .
وقال الإمام الشافعي : وَإِنْ مَضَتْ أَيَّامُ الرمى وقد بَقِيَتْ عليه ثَلاثُ حَصَيَاتٍ لم يَرْمِ بِهِنَّ أو أَكْثَرَ من جَمِيعِ الرَّمْيِ فَعَلَيْهِ دَم .
وقال النووي : من ترك رمى الجمار الثلاث في يوم لزمه دم . اهـ .
وقال شمس الدين ابن قدامة في " الشرح الكبير " : قال أحمد : أعجب إلِيّ إذا ترك رمي الأيام كلها كان عليه دم ، وفي ترك جمرة واحدة دم أيضا ، نص عليه أحمد ، وبه قال عطاء والشافعي وأصحاب الرأي . اهـ .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم
ياشيخ سألتك عن رمي الجمرات بخصوص أمي التي لم ترمها أيام التشريق وقلت لي عليها فدية هل الذبح يكون في بلادها أو في مكة أرجو إفادتي علما هي ليست من السعودية
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ذَبْح الفِدْيَة يكون في أي مكان على القول الصحيح ، بِشرط أن يُوزّع على فُقراء المسلمين ولا يأكل صاحبه منه شيئا .
قال القرطبي في التفسير : اخْتَلَف العلماء في موضع الفدية المذكورة ؛ فقال عطاء : ما كان من دم فَبِمَكّة ، وما كان مِن طعام أو صيام فحيث شاء ، وبنحو ذلك قال أصحاب الرأي . وعن الحسن أن الدم بمكة .
وقال طاووس والشافعي : الإطعام والدم لا يكونان إلاَّ بمكة ، والصوم حيث شاء ، لأن الصيام لا منفعة فيه لأهل الحرم . وقد قال الله سبحانه (هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ) رِفقا لمساكين جيران بيته ، فالإطعام فيه منفعة بخلاف الصيام . والله أعلم .
وقال مالك : يفعل ذلك أين شاء ، وهو الصحيح من القول ، وهو قول مجاهد .
والذبح هنا عند مالك نُسُك وليس بِهَدْي لِنَصّ القرآن والسنة ، والنُّسُك يكون حيث شاء ، والهدي لا يكون إلاّ بِمَكة ، ومِن حُجّته أيضا ما رواه عن يحيى بن سعيد في موطئه ، وفيه : فأمَرَ عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه بِرَأسِه - يعني رأس حسين - فَحُلِق ، ثم نَسَك عنه بالسّقيا ، فَنَحَر عنه بعيرا . قال مالك : قال يحيى بن سعيد : وكان حسين خَرَج مع عثمان في سفره ذلك إلى مكة .
ففي هذا أوضح دليل على أن فدية الأذى جائز أن تكون بغير مكة .
وجائز عند مالك في الهدي إذا نُحِرَ في الحرم أن يُعْطَاه غير أهل الحرم ، لأن البُغية فيه إطعام مساكين المسلمين .
قال مالك : ولَمَّا جاز الصوم أن يُؤتى به بغير الْحَرَم جاز إطعام غير أهل الْحَرَم .
ثم أن قوله تعالى : (فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا) الآية . أوضح الدلالة على ما قلناه ، فإنه تعالى لَمّا قال : (فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ) لم يَقُل في موضع دون موضع ، فالظاهر أنه حيثما فعل أجزأه .
وقال : (أَوْ نُسُكٍ) فَسَمّى ما يُذبح نُسُكا ، وقد سَمّاه رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك ، ولم يُسَمِّه هَديا، فلا يلزمنا أن نَرُدّه قِياسًا على الْهَدْي ، ولا أن نعتبره بالهدي مع ما جاء في ذلك عن عليّ .
وأيضا فإن النبي صلى الله عليه وسلم لَمّا أمَرَ كَعْبًا بِالفْدِية ما كان في الْحَرَم ، فَصَحّ أن ذلك كُلّه يكون خارج الْحَرَم . وقد رُوي عن الشافعي مثل هذا في وَجْه بعيد . اهـ .
وبِنحو هذا قال ابن عبد البر في الاستذكار .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبل فترة توفيت جدتي لأمي ثم جدتي لأبي وقد نويت أخذ العمرة لهما ولكن هل يجوز أخذ عمرتين في سفر واحد ؟
جزكم الله الجنة .
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
رَحِم الله جداتك وأسكنهن فسيح جناته ، وأعظم أجركم .
في فتاوى شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : لا تجوز استنابة القادِر على الحج في حج واجب عليه بإجماع العلماء . قال ابن قدامة في المغني رحمه اللّه : لا يجوز أن يَستنيب في الحج مَن يَقْدر على الحج عنه إجماعا . كما لا تجوز استنابته في حج نافلة على القول الصحيح ؛ لأن الحج عبادة والأصل في العبادات التوقيف ، ولم يَرِد في الشرع - فيما نعلم - ما يَدُلّ على ذلك ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : مَن أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ، وفي لفظ : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد . اهـ .
وسبق :
الحج عن أكثر من قريب متوفَّى

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حفظكم الله وبارك فيكم
الحمدلله ربنا كتب لي الحج هذا العام وكان سهل وميسر ولله الحمد لكن تعبت من الاستحاضة أكرمكم الله
تفاجأت عند ذهابي للحج الدم ما يتوقف وليس وقت حيضتي واستمر معي للآخر الحج
المشكلة أنني لما كنت بمنى وعرفة كانت تتوفر هناك دورات المياه وكنت أتوضأ وأتطهر عند كل صلاة ولما كنا بعرفة أخبروني الأخوات أن في مزدلفة لا تتوفر دورات المياه فخشيت أنني لا أستطيع أن أتطهر فجمعت المغرب والعشاء وصليتها في عرفة مع العلم أن وقتها دخل أذن المغرب ولم أؤخرها في مزدلفة
ثانيا عند خروجنا من منى وذهابنا لمكة لنطوف طواف الإفاضة والوداع وكنا جماعة فلم أستطع أن أتطهر وأتوضأ (أجدد وضوئي وما يتعلق بأحكام المستحاضة)وقد توضأت في منى ودخلنا الحرم وطفنا والدم مستمر فهل يجزئ طوافي؟أرشدوني لما يجب علي فعله الآن
مع العلم أني متزوجة
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
فِعلك صحيح إذا كنت صَلَّيت المغرب والعشاء بعد دُخول وقت المغرب .
والعلماء أجازوا الْجَمْع للمستحاضة التي يستمر معها الدم .
قال ابن قدامة : وَيَجُوزُ لِلْمُسْتَحَاضَةِ الْجَمْع بَيْنَ الصَّلاتَيْنِ بِوُضُوءٍ وَاحِدٍ ؛ لأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ حَمْنَةَ بِنْتَ جَحْشٍ بِالْجَمْعِ بَيْنَ الصَّلاتَيْنِ بِغُسْلٍ وَاحِدٍ ، وَأَمَرَ بِهِ سَهْلَةَ بِنْتَ سُهَيْلٍ، وَغَيْرُ الْمُسْتَحَاضَةِ مِنْ أَهْلِ الأَعْذَارِ مَقِيسٌ عَلَيْهَا ، وَمُلْحَقٌ بِهَا . اهـ .
ونقل ابن قدامة عن الإمام أحمد قوله في المستحاضة : آمُرُهَا أَنْ تَتَوَضَّأَ لِكُلِّ صَلاةٍ ، فَتُصَلِّي بِذَلِكَ الْوُضُوءِ النَّافِلَةَ وَالْفَائِتَةَ .
وقال شيخنا العثيمين رحمه الله : يجوز الجمع للمستحاضة بين الظُّهْرَين ، وبين العِشَائين لِمَشَقَّة الوضوء عليها لكل صلاة . اهـ .
وطوافك – إن شاء الله – صحيح ؛ لأن الطهارة مِن الحدث الأصغر ليست شَرْطًا للطواف على الصحيح مِن أقوال أهل العِلْم .
وأنت – عافاك الله - ذكرتِ أنك توضأت قبل ذلك ، وفِعلك صحيح ، ولا يضرّك استمرار الـنَّزِيف .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم شيخنا ونفع بكم
أنا نويت عمرة وشريت لي ملابس جديدة لأني تعودت على كذا بعدين شميت ريحتها تخزين وكتمة ولأنه طيارتنا كانت الفجر ما فيه وقت أغسلها عطرتها من بعيد ما حرصت تثبت العطر قد ما تروح الكتمة وبعد ما عطرت الملابس يمكن بنص ساعة عرفت إنه ما يجوز بس ما بدلت الملابس واعتمرت فيها وأحليت إحرامي وش الحكم عليّ
وجزاكم الله عنا خير الجزاء
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .
إذا كان الطيب أصاب ملابس الإحرام وثبت فيها ، ثم أحرمت بها ، فعليك الكفارة .
قال ابن قدامة : الناسي مَتَى ذَكَر فعليه غَسل الطيب وخَلع اللباس في الحال ، فإن أخَّرَ ذلك عن زمن الإمكان فعليه الفدية . اهـ .
والفدية هنا أحد ثلاثة أشياء :
ذبح شاة ، ولا تأكل منها شيئا ، بل تكون للفقراء .
صيام ثلاثة أيام .
إطعام ستة مساكين ، لكل مسكين نِصف صاع .
أما إذا كان مُجرّد رائحة الطيب أو رذاذ العِطر أصاب الملابس ، فلا شيء عليك .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
رجل في الحج بعد ان أحرم ودخل في النسك ، وجاء يوم عرفة وراى الزحام وظن ان المسألة أختيارية ، فقطع الحج ورجع لأهله فما ذا عليه .
هذا الشخص أعرفة . سألنا شيخ قال الله أعلم روحوا للمفتي ؟
أجيبونا غفر الله لكم .
الجواب :
وغفر الله لكم .
هو لا يزال مُحْرِمًا .
قال شيخنا العثيمين رحمه الله : لا يمكن الخروج مِن النُّسُك إلاَّ بِواحِد مِن ثلاثة أمور وهي:
الأول : إتمام النُّسُك .
الثاني : التحلل إن شَرَط ، وَوُجِد الشَّرْط.
الثالث : الحصر . اهـ .
وهذا السائل لا زال على إحرامه ، وعليه أن يتحلل بِعُمْرَة ، فيأتي بعمرة ليحِلّ مِن إحرامه .
وسُئل شيخنا العثيمين رحمه الله : : هل يلزمه شي عن لبس المخيط؟
فأجاب رحمه الله تعالى : لا يلزمه لأنه جاهل .
وقال الشيخ رحمه الله : وهناك من أهل العلم من يقول : يتحلل بِعُمْرَة وعليه دم .
وقال رحمه الله فيمن فاته الوقوف بِعرفة : ما يجب على مَن فاته الحج
قال رحمه الله: [ويقضي].
فلو كان حجه نافلة ألزم بالقضاء ، وكذا إن كان فريضة من باب أولى .
وقوله : (ويقضي) أي : يَلْزَمه أن يقضي هذا الحج ؛ لقوله تعالى : (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ) ،، فلما أحرم بالحج - ولو كان نافلة - لزمه الإتمام ، وحيث لم يحج ولم يؤد الحج كما فَرَض الله عليه ؛ لزمه أن يَقضيه مِن عامه القادِم إذا تيسر له الحج مِن العام القادم . اهـ .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم
هل يجوز للمحرم بحج أو عمرة أن يطوف طوافين؟
بمعنى أنه هل يجوز له أن يطوف طواف تطوع قبل أو بعد طواف الإفاضة مباشرة ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم ، يجوز له أن يطوف طواف تطوّع مِن غير الْتِزام ذلك ، لعموم قوله عليه الصلاة والسلام : مَنْ طَافَ بِهَذَا الْبَيْتِ أُسْبُوعًا فَأَحْصَاهُ كَانَ كَعِتْقِ رَقَبَةٍ . رواه الإمام أحمد والترمذي . قال الترمذي: هذا حديث حسن .
وقال الشيخ الألباني : صحيح .
وحسّنه الأرنؤوط .
زاد الترمذي عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم : وسَمِعته يقول : لا يَضَع قَدَمًا ولا يَرفع أخرى إلاَّ حَطّ الله عنه خطيئة وكَتَب له بها حَسنة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
هناك من أشكل عليه فهم التالي و يسأل
لقد جاء في الحديث الصحيح ( من حج فلم يرفث ولم يفسق خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه )
و المعلوم ان الذي يكفره الحج هو الذنوب المتعلقة بحق الله تعالى ، أما ما يتعلق بحق العباد فلا يُسقطها الحج
فكيف إذاً يعود الحاج من الحج كما ولدته أمه بينما الطفل يوم ولد كان خالي من الذنوب بينما الحاج عاد من الحج و لا تزال بصحيفته حقوق العباد من غيبة نميمة سب إلى آخره فأرجو توضيح ذلك رضى الله عنك
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ورضي الله عنك .
اخْتُلِف : ما الذي تُكفِّره الفرائض ؟
وسبق تفصيل هنا :
ما الذي يُكفِّر الكبائر ؟
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
وأما قوله عليه الصلاة والسلام : " خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه " ، فهو محمول على الذنوب التي بينه وبين ربِّه تبارك وتعالى ، ويَصِحّ أن يُقال عنه إذا كُفِّرت ذنوبه كلها : أنه خَرَج مِن ذنوبه كيوم ولدته أمه ، ويُراد بها : الذنوب التي بينه وبين الله عَزّ وَجَلّ .
فإن قيل : الذي ولدته أمه ليس له ذنوب لا في حقّ الله ولا في حق الناس .
فالجواب أن يُقال : إن حرف الكاف في ( كَيَوم ) للتشبيه ، ولا يقتضي التشابه مِن كل وَجْه ، كما في تشبيه النبي صلى الله عليه وسلم لرؤية المؤمنين لِربّهم يوم القيامة بِرؤية القَمر ليلة البَدْر .
وقد كان السلف يتحلّلون مِن المظالِم ، ويردّون الحقوق ، ويُؤدّون الأمانات إذا أرادوا الخروج للحج ، حتى يصدق عليهم ما جاء في مثل هذا الحديث مِن كل وَجْه .
وسُئل شيخ الإسلام ابن تيمية عن " مَن تركَ الصلاةَ عامدًا أو غيرَ عامدٍ ، ووجبتْ عليه الزكاةُ ولم يُزَكِّ ، وعاقّ والِديه ، وقَتَلَ نفسًا خطأ ، وقال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "مَن حج هذا البيتَ فلم يَرْفُثْ ولم يَفْسُقْ خرجَ من ذنوبِه كيومِ وَلَدتْه أمُّه". وقد قصدَ الحج ، فهل يُسْقِط هذا جميعَه ومَظالِمَ العباد ؟
فأجاب رحمه الله :
أجمعَ المسلمون لا يَسقُط حقوقُ العباد كالدَّيْن ونحوِ ذلك ، ولا يَسقُط ما وَجب عليه من صلاةٍ وزكاةٍ وصيامٍ وحقّ المقتول عليه وإن حجَّ . والصلاة التي يَجبُ عليه قضاؤُها يَجبُ قضاؤُها وإن حَج. وهذا كلُّه باتفاق العلماء .
والله تعالى أعلم .


 
مواضيع : الحسنآء



رد مع اقتباس
قديم 02 Nov 2011, 10:00 PM   #124
..


الصورة الرمزية لـ الحسنآء
الحسنآء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4329
 تاريخ الانتساب :  Nov 2006
 أخر زيارة : 08 Sep 2013 (09:12 AM)
 مشاركات : 36,680 [ + ]
 السمعة :  73
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم نسالك زيادة في الدين وبركة في العمر وصحة في الجسد
لوني المفضل : Dimgray
فرحانة
Thanks: 857
تم شكره 944 مرة في 776 مشاركة
افتراضي رد : مجموعة كبيرة من الفتاوى لكبار العلماء عن احكام الحج



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أوقاتكم شيخنا الفاضل بالخير والمسرات
هذه سائله تقول إنا عندما اذهب للعمرة وبعد الانتهاء من أدائها والتحلل أيضا أحيان نذهب للصلاة بالحرم صلاة المغرب أو العشاء أو أي صلاة فتقول بعد الصلاة أحيان أذهب وأطوف شوطين أو ثلاثة وأهدي ثوابها لأمي أو لأي أحد فهل فعلها صحيح ؟ يعني هل ممكن تطوف تطوع شوطين أو ثلاثة فقط؟
وجزاكم الله خير الجزاء
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
السنة في التطوّع في الطواف أن يكون سبعة أشواط ، ويُسمّى " أسبوعا " لأنه سبعة أشواط .
ولا يصحّ إهداء ثواب الطواف ، بِخلاف الصدقة ؛ لأن الطواف عبادة بدنية ، والصدقة من العبادات المالية .
وسُئل الشيخ ابن باز رحمه الله : عندما أسافر إلى مكة المكرمة للحج أو العمرة هل يجوز لي أن أطوف سبعة أشواط وأنوي ثوابها لوالدتي المتوفاة ؟
فأجاب رحمه الله :
لا أعلم في الأدلة الشرعية ما يدل على جواز ذلك أو شَرعيته ، ومعلوم أن العبادات توقيفية لا يجوز منها إلاَّ ما دلّ عليه الشرع ، فالذي أرى عدم جواز التطوع بالطواف عن الغير ؛ لعدم الدليل على ذلك ، ولكن يشرع لك الدعاء في الطواف لوالديك وللمسلمين ولغيرهما من المسلمين لعموم الأدلة الشرعية في ذلك .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله يا شيخنـا وبياكم وسدد الله خطانـا وخطاكم
" إن من محظورات الإحرام قص الشعر وتقليم الأظافر ، فعند التكفير عنهمـا، هل يتم التعامل معهما كمحظورين منفصلين " كلا على حدة " أم أنه يتم التكفير عنهمـا معاً ؟
وعند الرغبة في إطعام ستة مساكين عن كل محظور، فكم القيمة المالية عن كل مسكين ؟ علماً بأن العملة هي الريال السعودي هذا وجزاكم الله خيراً
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
يُشْتَرَط في محظورات الإحرام : أن يكون عالِمَا عامِدًا ذَاكِرًا .
وإذا حَلَق شَعْر عالِمَا عامِدًا ذَاكِرًا رأسه لزمته الكفارة ، وهو مُخيّر فيها بين ثلاث : إطعام ستة مساكين ، صيام ثلاثة أيام ، ذبح شاة ، تُوزّع على الفقراء ولا يأكل منها .
وأذكر أن مقدار كفارة اليمين ( إطعام عشرة مساكين ) عند بعض الجمعيات هو ( 50 ) ريالا .
وألْحَق العلماء قصّ الأظافر بالمحظورات لأنه من باب الترفّـه ، والحاج منهي عنه .
وليس في قصّ الأظافر كفارة على الصحيح .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على هذا الموقع ووفقكم الله جميعا إلى ما يحب ويرضى
شخص اشترى منزل من البنك كل شهر يدفع راتب ويريد أن يحج
السؤال هو : ما حكم حج هذا الشخص
في أمان الله
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
لا علاقة للبيت بالحج ، إلاّ إذا كان اشترى البيت عن طريق الربا ، فعليه التوبة ؛ وكان السلف إذا أراد أحدهم الحج تاب وأناب وخَرج مِن مظالم العباد ، وتحرّى النفقة الصالحة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا يا شيخ ورحم الله والديك
ذكر لي صديق أنه منذ أكثر من عشر سنوات قام بالحج وهو من أهل جدة ولم يطف طواف الوداع فماذا عليه الآن ؟
وهل يعتبر له حجه فريضة له إذا قام بكفارة أو ما شابه ؟
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا . ورحم والديك .
في المسألة خِلاف ذكره ابن قدامة في المغني . والذي يظهر أن ما يشمله (حاضري المسجد الحرام) ليس عليهم طواف قُدوم ولا وداع ؛ لِسقوط دم المتعة عنهم لِقربهم من الحرم .
قال الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله : حاضري المسجد الحرام هم أهل مكة ومَن حواليها دون مسافة قصر مثل : الشرائع ، والزيمة ، وجدة ، وبحرة ، ووادي فاطمة ، ونحوهن . اهـ .
ورجّح شيخنا الشيخ د . إبراهيم الصبيحي - وفقه الله - أن المراد بِـ (حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ) هُم من قرُبت مساكنهم منه ، وأن أرجح الأقوال في هذا مَن حدَّه ِما دون مسافة القصر .
ونَقَل عن ابن جرير الطبري قوله : وأولى الأقوال في ذلك بالصحة عندنا قول من قال : إن حاضري المسجد الحرام مَن هو حوله ممن بينه وبينه من المسافة ما لا تُقْصَر إليه الصلوات . اهـ.
والله تعالى أعلم .

==================
فضيلة الشيخ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذهبت للحج أنا وزوجتي وابنتي (17) سنة وفي عرفة أصيبت ابنتي بضربة شمس وتم علاجها هناك وأتمت معنا الوقوف إلى المغرب ثم نفرنا إلى المزدلفة ومنها إلى منى وفي منى انتكست حالتها مرة أخرى ومرضت فأمرتها أن توكلني لرمي الجمرات عنها فرميت عنها الجمرة وذهبت أنا وزوجتي إلى مكة فطفنا وسعينا وعدنا إلى منى فوجدت ابنتي في حالة سيئة من المرض فحملتها وذهبت بها إلى مدينة جدة إلى بيت أختي ( عمتها ) لتعالجها في إحدى المستشفيات وعدت إلى منى ومكثت فيها 3 أيام وكنت أرمي الجمرات عنها طيلة الأيام تلك ثم ذهبت وزوجتي إلى مكة وطفنا طواف الوداع ومضينا إلى جدة وأخذت ابنتي من بيت عمتها واستمرت في العلاج حتى من الله عليها بالشفاء
والسؤال هو هل تعتبر ابنتي قد أتمت فرائض الحج؟ وهل حجها هذا مقبولا ؟
أفيدونا جزاكم الله خير
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
الذي يظهر من سؤالك أن ابنتك لم تَطُف طواف الحج ( طواف الإفاضة ) ، وهو رُكن مِن أركان الحج ، لا يُجزئها إلاّ أن تأتي به ، وهي لا تزال مُحرِمة .
فإن كانت لم تَطُف طواف الحج ( طواف الإفاضة ) فيجب عليها أن تعود وتطوف طواف الحج، وعليها السعي أيضا إذا كانت لم تأتِ به .
قال الإمام النووي عن طواف الإفاضة : وهذا الطواف رُكْن مِن أركان الحج لا يَصِحّ الحج إلاَّ به بإجماع الأمة . قال الأصحاب : ويدخل وقت هذا الطواف مِن نصف ليلة النحر ، ويبقى إلى آخر العمر ، ولا يزال مُحْرِمًا حتى يأتي به . اهـ .
أما الرمي فيصحّ فيه التوكيل ، ويُجزئ عنها .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حججت العام الماضي وفي يوم عرفة وما أروع وما أجمل روحانية ذلك اليوم كم كنت متشوقة له قبل وبعد الحج في وقت الظهيرة كنت حريصة على الدعاء وأتمنى الاقتداء بنبينا الكريم الذي كان يدعو فيه حتى غروب الشمس
غلبني النعاس واغتظت من نفسي :::::لالالالالالالالالا ليس في هذا اليوم وفي هذه اللحظات العظيمة والفريدة غمضت عيني وأحسست بلمسة خفيفة على كتفي الأيمن وأفقت بعدها جيداً ولم ترعبني وقلت ربما كانت من النساء خلفي رغم تأكدي أنها ليست منهن
لمسة وكأنها بطرف أصبعين أو ثلاثة قمة في الخفة سجدت شكراً لله ولم أرتاع من ذلك ومازلت أحمد الله على ذلك
أود أن أسمع تعليق الشيخ على هذا علماً بأني لم أحدث أحداً بذلك ماعدا صديقة مقربة لي
أعان الله الجميع على شكره وذكره وحسن عبادته
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانك الله . وتقبّل الله منك .
قد يكون من النساء ، وقد يكون من غيرهنّ إكراما لك .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا على كل ما تقدموه لنا
هذا السؤال تسأله أحد الأخوات ونريد أن نعرف من فضيلتكم هل يجوز لها أم لا يجوز
أنا إن شاء الله تعالى ناوية أعتمر هل يجوز الذهاب للعمرة في حملة من الرياض إلى مكة وليس معي محرم ومعي أمي وأختي وولدها عمره 13سنة وأيش أحسن وأفضل حمله تكون مهوية عشاني تعبانة أنا وأمي والطريق طويل وقريبة من الحرم بحكم عدم وجود رجل كبير معنا تكفون جاوبوني فأنا محتاجة أعتمر وأدعي ربي ولن أنساكم من دعائي أنا والوالدة
وجزاكم الله خير
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
لا يجوز للمرأة أن تُسافر إلاّ مع ذي محرم عاقل بالِغ ، وعادة يكون ابن الثالثة عشرة ليس بِبَالِغ .
وسبق :
هل يشترط البلوغ في المحرم ؟
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
هل الرفقة المأمونة للحج تحل محل المحرم
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم

==================
السلام عليكم ورحمة الله
سمعت أن الإهداء (الهدي) للحرم سنة في حق المعتمر أي كهدي نافلة .
فهل هذا صحيح؟؟ وهل هي محصورة في الذبح من بهيمة الأنعام؟ وإذا كانت كذلك فهل يكفي شراء شاة مذبوحة مسبقا؟ أيضا هل لها وقت محدد مثلا قبل العمرة أو بعد التحلل؟ وهل توزع كلها أم يؤكل منها؟
جزاكم الله خيرا
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
ساق النبي صلى الله عليه وسلم الهدي حينما عزم على العمرة ، وذلك عام الحديبية ، ولَمّا صُدّ عن دُخول الْحَرَم ذبَح ما كان معه مِن الهدي .
ويُشرَع أن يُهدَى للْحَرَم ما يجوز أن يُتقرّب به .
قال القرطبي في تفسيره : قال الجمهور : الهدي عام في جميع ما يُتَقَرَّب به مِن الذبائح والصدقات . اهـ .
وأما هدي العمرة ، بحيث يهدي بعد أداء العمرة فلا أعرف ثبوته عن السلف ، إلاّ أنه يسوقه معه المعتمر .
سُئل شيخنا العثيمين رحمه الله : قرأت في بعض كتب الفقه أنه يُشْرَع للمعتمر أن يذبح هديا بعد عمرته استحبابا . فهل هذه من السنن المندثرة في هذا الوقت ؟ حبذا لو نبهتمونا على هذه السنة إن كانت سُـنَّـة . وجزاكم الله خيرا .
فأجاب رحمه الله :
هذه من السنة المندثرة ، لكن ليس السنة أنك إذا اعتمرت اشتريت شاة وذبحتها ، السنة أن تسوق الشاة معك ، تأتي بها من بلادك ، أو على الأقل مِن الميقات ، أو مِن أدنى الحل عند بعض العلماء ، ويسمى هذا سوق الهدي ، أما أن تذبح بعد العمرة بدون سوق فهذا ليس من السنة .
والله تعالى أعلم .

==================
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والصلاة والسلام على سيدنا محمد
رفع الله قدركم فى الدنيا والآخرة وجزاكم الفردوس الأعلى وصحبة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
هل من حق الزوجة على الزوج أن يحججها لبيت الله الحرام ؟أم هو فضل؟
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
هو فَضْل .
وقد سُئل شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : هل يجب على الزوج دفع تكاليف حج زوجته ؟
فأجاب رحمه الله : لا يجب على الزوج دفع تكاليف حج زوجته ، وإنما نفقة ذلك عليها إذا استطاعت ... لكن إذا تبرع لها بذلك فهو مشكور ومأجور . اهـ .
وسُئل شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل يجب على الرجل أن يحج بزوجته فيكون محرما لها ، وهل هو مطالب بنفقة زوجته أيام الحج ؟
فأجاب رحمه الله : لا يجب على الزوج أن يحج بزوجته إلاَّ أن يكون مشروطا عليه حال عقد الزواج ، فيجب عليه الوفاء به ، وليس مطالبا بنفقة زوجته ، إلاَّ أن يكون الحج فريضة ، ويأذن
لها فيه ، فإنه يلزمه الإنفاق عليها بِقَدر نفقة الحضر فقط .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
شيخنا الفاضل أعزك الله و رفع قدرك
تم الإعلان عن قائمة الحج لهذه السنة بولايتي و خرج اسم أبي في القائمة هو لم يسجل نفسه للحج هذه السنة بل تم تسجيله من طرف الأقارب حتى يحج معهم و يكون رفيق و عون لهم في الحج
المشكلة هي أمي الحبيبة يوم عرفت بكت كثيرا ليس حسدا لا أبد لكنها الغيرة و الشوق إلى بيت الله الحرام الذي لم تزره بعد في حياتها .
و الله دموع الوالدة غالية علينا كثيرا و لا أعلم كيف أساعدها لأعيد الفرحة إلى قلبها
في الحقيقة هنا من أشار علينا بشراء لها جواز سفر خاص بالحج هذا إذا كان ممكن بعد دخول جواز سفر البيومتر( العالمي )
و من المعلوم أن وزاة الشؤون الدينية بالسعودية هي التي تحدد عدد زوارها كل سنة حسب علمي.
استفساري لو أننا نسجلها في القائمة أحسن بدل من شراء جواز سفر هل لنا أمل في تسجيل أمي بعد الإعلان عن قائمة الحجاج لهذه السنة ؟
سؤالي لو لم يتم تسجيلها و اشترينا لها جواز سفر هل حجتها مقبولة ؟
شيخنا الكريم لا نعلم ماذا نفعل
في انتظار ردكم بارك الله فيكم
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
إذا كانت الوالدة مُستطيعة ، وسوف تحجّ مع الوالد أو مع مَحْرَم ؛ فيجوز أن تشتروا لها جواز سفر ، لتتمكّن مِن الحج ، ولا إثم عليكم في ذلك .
وحجّها صحيح إذا أتت به على الوجه الشرعي .
وأما تسجيلها في القائمة فلا أدري عن فرصة النجاح فيه خاصة بعد إعلان الأسماء .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي موضوع ما أدري إذا مكانه هنا صح أو لا ومحتارة فيه مرة وأبغى أستشيرك فيه يا شيخ, أنا مؤجلة الحمل لست سنوات بسبب الدراسة وتخصصي أشعة يعني صعب الحمل والحمد الله خلصت وزوجي يقول أخري الحمل علشان إن شاء الله نحج السنة هذي لكن إذا في نيتك الحمل عادي ما عندي مشكلة لكن رح نأخر الحج ما ينفع تحجين وأنتِ حامل وراح يتأخر أقل شيء ثلاث سنوات وأنا ودي أحمل ما حد ضامن عمره ولا عمر غيره وعندي بنت عمرها 6 سنوات وأنا محتارة نفسي في الحج ونفسي أحمل أرجو أن تساعدوني في الموضوع وجزاك الله كل خير
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
إذا كنت حججت حجّة الإسلام ، فأنت وما أردت .
وإن كنت لم تحجّي مِن قبل ، فيجب عليك المبادرة إلى الحج ، لقوله عليه الصلاة والسلام : تعجلوا إلى الحج يعنى الفريضة فإن أحدكم لا يدري ما يَعْرِض له . رواه الإمام أحمد ، وحسّنه الألباني والأرنؤوط .
وأنت قد أجّلت الحمل لِسِتّ سنوات بسبب الدراسة ، ولا تُريدين تأخير الحمل لمدة خمسة أشهر مِن أجل أداء فريضة الله التي فَرَض على عباده .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك يا شيخنا وغفر الله لك ولوالديك
سؤالي هو هل يجوز لامرأة أن تعتمر أو تحج عن طليقها مع العلم أن طليقها توفي من فترة طويلة أفيدونا جزاكم الله خيراً .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
في المسألة خلاف ، والصحيح أنه لا تجوز الإنابة في التطوّع في الحج والعمرة عن الحي القادر، ولا عن ميّت قد حج واعتمر .
وفي فتاوى شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : لا تجوز استنابة القادر على الحج في حج واجب عليه بإجماع العلماء . قال ابن قدامة في المغني رحمه اللّه : لا يجوز أن يستنيب في الحج مَن يقدر على الحج عنه إجماعا . كما لا تجوز استنابته في حج نافلة على القول الصحيح ؛ لأن الحج عبادة والأصل في العبادات التوقيف ، ولم يرد في الشرع - فيما نعلم - ما يدل على ذلك ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ، وفي لفظ : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد . اهـ .
والله تعالى أعلم .

==================
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
أثابك المولى فضيلة الشيخ عبدالرحمن السحيم
هل يجوز استخدام مرطب الشفايف وأنا مُحرمة وقد يكون أحيانا ذو نكهات كالفراولة وغيره وأيضاً بالنسبة للكريمات المرطبة الجسم . وإذا كانت أيضاً تحتوي على الروائح!
علماً بأنني أعاني من جفاف شديد يضايقني فلا أدري هل يوجد هناك بأس من استخدامها إذا كنت مُحرمة
أسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ويجعلها خالصة لوجهه الكريم .
بانتظار ردكم الشافي وجزاك ربي كل خير ياشيخ ونفع بك .
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
يجوز للمرأة الْمُحْرِمَة استخدام مرطب الشِّفَاه ، وكذلك استخدام الصابون العادي ، ومُزيلات العَرق ، وكريمات الجسم العادية ؛ إلاّ أن تكون مُعطَّرة عطرا واضِحا ، ويُعْرَف ذلك مِن خلال أسعارها في الغالب ، فإن التي يُقصَد فيها العِطر تكون أثمانها مرتفعة عادة .
وذلك لأن تلك الأشياء المذكورة لا تُراد للـتَّطَيّب ، وإنما تُراد لِمَقاصِد أخرى ، مثل : ترطيب الشِّفَاه ، والنظافة ، ومنْع روائح العَرق ، وترطيب الجسم .
أما التي تُراد للطيب مثل : بودرة الجسم ، والصابون الْمُعطَّر عِطرًا واضِحا ؛ فهذه لا يجوز استخدامها حال الإحرام ، ولا عند خروج المرأة مِن بيتها .
ولم يأتِ منع الْمُحْرِم مِن شُرب ما كان طَيب الرائحة ، ولا مِن وَضْعِه في أكله ، مع كونه نُهي عنه في بِدَنِه ولباسه .
قال النووي في ذلك : ومنها ما يُطْلَبُ للأكل أو للتداوي غالبا ، كالقُرنفل والدارصيني والفلفل والمصطكى والسنبل وسائر الفواكه ، كل هذا وشبهه ليس بِطِيب ، فيجوز أكله وشَمّه وصبغ الثوب به ، ولا فِدية فيه سواء قليلة وكَثِيره ، ولا خلاف في شيء من هذا إلاَّ القرنفل ...
ثم قال : الصحيح المشهور الذي قطع به الجمهور أنه ليس بِطيب - والله أعلم - .
" والدارصيني " ما نُسيمه : الدارسين ، أو : القرِفة .
" المصطكى" يُسمّى : المستكة !
وقال النووي : ومنها ما يَنبت بِنَفْسِه ولا يُراد للطيب ، كَنَوْر أشجار الفواكه ، كالتفاح والمشمش والكمثرى والسفرجل ، وكالشيح والقيصوم وشقائق النعمان والإذخر والخزامى ، وسائر أزهار البراري ، فكل هذا ليس بِطِيب ، فيجوز أكله وشَمّه وصبغ الثوب به ، ولا فِدية فيه بلا خلاف . اهـ .
والله تعالى أعلم .


==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ تحية طيبة و بعد
قرأت منذ فترة قصيرة فتوى من الشيخ ابن عثيمين رحمه الله بعدم جواز العمرة الثانية في السفرة الواحدة ثم قرأت فتوى للشيخ ابن باز بجوازها .. فأنا بحيرة من أمري ؟ فما رأيكم ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هذه المسألة مَحَلّ خِلاف بين أهل العلم .
وكان السَّلَف يَنْهَون عن تكرار العمرة في السّفر الواحِد ، حتى لا يُهجَر البيت ، ومثله نَهْيهم عن الجمع بين الحج والعمرة ( التمتع ) في سَفَر واحد .
ومَن قال بِجواز العمرة اسْتَدَلّ بِفعل عائشة رضي الله عنها حينما أعتمرتْ بعد الحج ، وبِفِعْل الصحابة رضي الله عنهم .
ومَن قال بالمنع من ذلك جَعَل فِعل عائشة رضي الله عنها خاصًّا بها .
والذي يَظهر جواز تِكرار العمرة في السَّفَر الواحد .
ومِن الأدلة على جواز ذلك ما رواه ابن خزيمة والحاكم عن نافع أن ابن عمر أخبره أن النبي صلى الله عليه وسلم حلق رأسه في حجة الوداع . قال ابن عمر : وكان الناس يَحْلِقون في الحج ، ثم يَعتمرون عند النّفر ، فيقول : ما يَحْلِق هذا ؟ فنقول لأحدهم : أمـرّ الموسى على رأسك . وقال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه .
وبوّب عليه ابن خزيمة بـ ( باب إباحة العمرة في ذي الحجة بعد مضي أيام التشريق ) وأعقبه بـ ( باب العمرة في ذي الحجة من التنعيم لمن قد حج ذلك العام ضد قول زعم أن العمرة غير جائزة إلا من المواقيت التي وقت النبي صلى الله عليه وسلم حين ذكر المواقيت ، فقال : يهل أهل المدينة من ذي الحليفة .. الأخبار بتمامها ) - ثم ساق بإسناده عن - جابر أن رسول صلى الله عليه وسلم أعمر عائشة من التنعيم في ذي الحجة .
وروى الإمام الشافعي في مسنده وفي الأم والفاكهي في أخبار مكة والبيهقي عن بعض ولـد أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كنا مع أنس بن مالك بمكة وكان إذا حمم رأسه خرج فاعتمر .
قال ابن قدامة في المغني : وكان أنس إذا حمم رأسه خرج … وقال عكرمة : يعتمر إذا أمكن الموسى من شعره ، وقال عطاء : إن شاء اعتمر في كل شهر مرتين ، فأما الإكثار من الاعتمار والمولاة بينهما فلا يستحب في ظاهر قول السلف الذي حكيناه ، وكذلك قال أحمد : إذا اعتمر فلا بد من أن يحلق أو يقصر ، وفي عشرة أيام يمكن حلق الرأس ، فظاهر هذا أنه لا يستحب أن يعتمر في أقل من عشرة أيام . انتهى كلامه .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تقول سائلة أنها من بلد عربي وسوف تأتي للسعودية لأداء العمرة وتقول هل يصح أن آخذ أكثر من عمرة خلال هذه الزيارة يعني ثلاث مرات أو أكثر لأني لا أستطيع أن آتي للسعودية مرة أخرى لصعوبة توفير المال اللازم لأداء العمرة مرة أخرى؟
وتقول إذا كان يصح أن آخذ أكثر من عمرة كيف أستطيع الذهاب للميقات والعودة مرة أخرى؟
الله يجزاك خير يا شيخنا الفاضل والله يوفقك دنيا وآخرة
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
يجوز أن تُكَرِّر العُمْرة في السفر الواحد ، ويكون الإحرام بالعمرة الثانية أو الثالثة مِن أدنَى الْحِلّ ، أي : أنها تَخْرُج عن حدود الْحَرَم ثم تُلَبّي بالعُمرة ، سواء كان ذلك مِن التنعيم أو مِن غيره .
هذا إذا كانت العمرة عن نفسها ، أما إذا كانت عن غيرها ، ففيه تفصيل :
1 – لا تجوز العمرة عن حيّ قادِر ، ولا عن مريض يُرجَى برؤه .
2 – لا تجوز العمرة عن شخص سبق أن اعتمر ، سواء كان حيا أو ميتا .
3 – تصِحّ العمرة عن شخص لا يستطيع الوصول إلى مكة لِكِبَر أو لمرض لا يُرجَى برؤه ، ولم يسبق له أن اعتمر ، أو كان مَيتا ، بَشَرط أنه لم يسبق له أن اعتمر .
وفي فتاوى شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : لا تجوز استنابة القادر على الحج في حج واجب عليه بإجماع العلماء . قال ابن قدامة في المغني رحمه اللّه : لا يجوز أن يستنيب في الحج من يقدر على الحج عنه إجماعا كما لا تجوز استنابته في حج نافلة على القول الصحيح ؛ لأن الحج عبادة والأصل في العبادات التوقيف ، ولم يرد في الشرع - فيما نعلم - ما يدل على ذلك ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ، وفي لفظ : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد . اهـ .
وسبق :
ما حكم تكرار العمرة في سفرة واحدة
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا وغفر الله لوالديكم ووالدينا
قبل أكثر من عشر سنوات حج أخي حجة الفريضة وهو من أهل جدة ولكن لم يقم بطواف الوداع ورجع إلى جدة ماذا عليه الآن ؟ وهل يحسب له أنه حج الفريضة بعد عمل الكفارة إن كانت هناك كفارة أو خلافه .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
حجّه صحيح .
وأما طواف الوداع فقد اخْتُلِف في وجوبه على من كان مَنْزِله دون مسافة القصر ، وكذلك من كان منْزِله دون المواقيت .
قال ابن قدامة : وَمَنْ كَانَ مَنْزِلُهُ فِي الْحَرَمِ فَهُوَ كَالْمَكِّيِّ ، لا وَدَاعَ عَلَيْهِ . وَمَنْ كَانَ مَنْزِلُهُ خَارِجَ الْحَرَمِ ، قَرِيبًا مِنْهُ ، فَظَاهِرُ كَلامِ الْخِرَقِيِّ أَنَّهُ لا يَخْرُجُ حَتَّى يُوَدِّعَ الْبَيْتَ .
وَهَذَا قَوْلُ أَبِي ثَوْرٍ وَقِيَاسُ قَوْلِ مَالِكٍ . ذَكَرَهُ ابْنُ الْقَاسِمِ .
وَقَالَ أَصْحَابُ الرَّأْيِ ، فِي أَهْلِ بُسْتَانِ ابْنِ عَامِرٍ ، وَأَهْلِ الْمَوَاقِيتِ : إنَّهُمْ بِمَنْزِلَةِ أَهْلِ مَكَّةَ فِي طَوَافِ الْوَدَاعِ ، لأَنَّهُمْ مَعْدُودُونَ مِنْ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، بِدَلِيلِ سُقُوطِ دَمِ الْمُتْعَةِ عَنْهُمْ .
وَلَنَا ، عُمُومُ قَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لا يَنْفِرَنَّ أَحَدٌ حَتَّى يَكُونَ آخِرُ عَهْدِهِ بِالْبَيْتِ " .
وَلأَنَّهُ خَارِجٌ مِنْ مَكَّةَ ، فَلَزِمَهُ التَّوْدِيعُ ، كَالْبَعِيدِ . اهـ .
والأحوط فِعْل الكفارة ، وهي : شاة تُذبَح وتوزّع على الفقراء .
فقد سُئل شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : قبل سبع سنين حججنا وتركنا طواف الوداع ، ورجعنا إلى جدة فهل حجنا صحيح وماذا يلزمنا ؟
فأجاب رحمه الله : الحج صحيح ، ولكن أسَأتُم في تَرك الوداع ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر الحاج بالوداع قال صلى الله عليه وسلم : " لا ينفرن أحد منكم حتى يكون آخر عهده بالبيت " . وهذا خطاب للحجاج يشمل أهل جدة وغيرهم ، فالواجب على جميع أهل البلدان - سواء في جدة أو الطائف وغيرهم - أن يُوَدِّعُوا البيت ، وقد تسامح بعض العلماء في هذا بالنسبة لمن مَنْزِله دون مسافة قصر كأهل بَحْرَة وأشباههم ، وقالوا : إنه لا وداع عليه ، والأحوط لكل مَن كان خارج الحرم أن يُودِّع إذا انتهى حَجّه ، وأهل جدة بَعيدون وهكذا أهل الطائف فالواجب عليهم أن يُودِّعوا قبل أن يَخْرُجوا ؛ لأنهم يشملهم الحديث ، وعليهم دم يذبح في مكة عن كل واحد منهم تَرك طواف الوداع تُوزّع على الفقراء شَاة ، أو سُبْع بَدَنة ، أو سُبْع بَقَرة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أبلغ من العمر 20 عاما وأخي يبلغ من العمر 18 سنة هل يجوز أن يكون أخي محرم لي في العمرة ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم ، إذ يُشْتَرَط في الْمُحْرَم : أن يكون بالِغا عاقِلا .
قال ابن قدامة في المغني : ويُشْتَرَط في الْمَحْرَم أن يكون بَالِغًا عاقلا . قيل لأحمد : فيكون الصبي مَحْرَما ؟ قال: لا حتى يَحْتَلِم . لأنه لا يَقوم بنفسه ، فكيف يَخْرُج مع امرأة ؟ وذلك لأن المقصود بالْمَحْرَم حِفْظ المرأة ، ولا يحصل إلاَّ مِن البالغ العاقل ، فاعْتُبِر ذلك . اهـ .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماحكم لبس النقاب الذي يكون عليه طبقة خفيفة من الغطاء لتغطية العينين أثناء العمرة إذا كانت المرأة تعاني من ضعف في البصر ؟
وإذا كان لا يجوز هل تأثم بتغطية وجهها بغطاء خفيف يوضح ملامح الوجه لأن ضعف البصر يمنعها من لبس غطاء ساتر للوجه ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا يجوز للمرأة أن تلبس النقاب ، لقوله عليه الصلاة والسلام : لا تَنْتَقِبِ الْمَرْأَةُ ، وَلا تَلْبَسِ الْقُفَّازَيْنِ . رواه البخاري .
وإنما يجب عليها أن تُغطّي وجهها بِما يستره .
ومَن كانت ضعيفة النظر فتلبس ما يستر وجهها مِن الناس مع لبس نظارة .
وإذا كانت لا تستطيع لبس النظارة ، ولَبِسَت النقاب ، فلتحرِص على أن لا تُظْهِر منه إلاّ عينيها ، وعليها الفدية ؛ وهي :
إطعام ستة مساكين .
أو صيام ثلاثة أيام .
أو ذبح شاة توزع على الفقراء .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أردت يا شيخنا عبد الرحمن أن أعقب على ردك على سؤال سابق فلم اأستطع فكتبته هنا
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
ليس المقصود النقاب الذي يظهر العينيين وإنما النقاب الذي يكون فوق فتحت العينين طبقة خفيفة من القماش وهو شبيه بالنقاب الأفغاني الذي تلبسه النساء الأفغانيات حيث يساعد على وضوح الرؤية مع عدم إظهار العينيين
هل ينطبق عليه نفس حكم النقاب الذي يظهر العينيين ؟
وإذا كانت المرأة مضطرة للبسه لضعف نظرها هل لابد من إخراج الكفارة مثل ماذكرت ؟
وجزاكم الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
نعم ؛ لأن له حُكم الـنِّقَاب .
قال ابن القيم رحمه الله : وَجْـه المرأة كَبَدَن الرَّجُل ، يَحْرُم سَتره بِالْمُفَصَّل على قَدْرِه ، كالنِّقَاب والبُرقع ، بل ويَدَها يَحْرُم سَتْرها بِالْمُفَصَّل على قَدْر اليَد ، كالقُفَّاز ، وأما سَترها بِالكُمّ ، وسَتر الوَجه بالملاءة والْخِمَار والثوب فلم يُنْه عنه ألبته . اهـ .
ومَن لَبِسته للحاجة فيجب عليها كفارة أذى ، كما تقدّم .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل أختي تقول كان في عرس بمكة وكانت تبي تروح مع أمي وأمي كانت تبي تروح مع خوالي وإحنا بالكويت قال خالي لأمي ترا إذا رحنا العرس ترا أول شيء بروح نعتمر ما يصير نمر مكة وما أخذنا عمرة المهم قالت أمي زين المهم أختي جاتها الدورة وكانت تقول لأمي لو جاتني الدورة أقدر أروح معاكم قالت أمي لا ما تروحين وأختي انصدمت تبي تروح . المهم سكتت ما قالت لأمي إن الدورة جاتها راحت وياهم واعتمروا وخلصوا العرس ورجعوا للبيت يعني اعتمرت وهي حائض . أختي كان عمرها 13 سنة وهالسالفة من عشر أو 12 سنة هل على أختي شيء هل عليها كفارة ؟
وبارك الله فيكم ونفع بكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
عليها أن تتوب إلى الله ، وأن تجتنب محذورات الإحرام ، وتأتي بِعمرة ؛ قضاء عن تلك العمرة الفاسدة .
سُئل شيخنا العثيمين رحمه الله :
امرأة طافت حول الكعبة وهي حائض ، ولم تخبر والدها وأهلها بذلك وأكملت حَجَّها ، وقد تُوفِّي والدها ، فما عليها ؟
فأجاب رحمه الله :
طواف العمرة ركن ... وهي الآن على إحرامها تماما ، فيجب عليها أن تتجنب جميع محظورات الإحرام .
ثم قال له السائل : لكن هي اعتمرت وحجت بعدها مَرَّات .
فقال الشيخ رحمه الله :
اعتمرت وحجت هل نوت القضاء؟ إن نوت القضاء فهذا مقبول ، وإن لم تنو القضاء فيبقى هل صحت عمرها التي وقعت في جوف العمرة الأولى أو لم تصح ؟ أنا أقول - أسأل الله لي العفو العافية - : إن هذه العمرة صحيحة إن شاء الله ؛ لأنها جاهلة ، وإلاَّ لكان إحرامها بعمرة في جوف عمرة لا يصح ، فنقول : إحرامها إن شاء الله صحيح ، وعمرها صحيحة ، وما دامت لم تَنْوِ القضاء فعليها القضاء . اهـ .
ويترتّب على ذلك أنها لا تزال مُحْرِمة ، ولا يجوز أن يُعقَد عليها عَقْد نِكاح ، حتى تأتي بِعُمْرة .
والله تعالى أعلم .
==================
بسم الله الرحمن الرحيم
شيخنا الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الفاضل أرسلت إحدى الأخوات هذا السؤال عن صديقتها وقد تفضلتم بالإجابة عليه
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
وعندما أرسلت لها الجواب جاءني هذا الرد منها
تزوجت مرتين من شخصين ثم تطلقت ولا لها أولاد والآن غير متزوجة لكن مخطوبة مو معقود عليها وهي قد اعتمرت أكثر من 9 مرات بعد العمرة الفائتة مرتين برمضان وسبعة في أيام عادية ولم تنوِ القضاء بالعمر الفائتة . فماذا عليها في هذه الحالة ؟
وجزاكم الله خيرا وبارك فيكم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .
عليها أن تأتي بِعمرة تنوي بها قضاء تلك العمرة الفاسدة قبل أن يتم عقد النكاح .
فإن مِن علمائنا مَن يقول بِفساد عقد النكاح إذا عُقِد في هذه الحالة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا شيخ سبق وأن أوصلنا والدي للحرم لنأخذ عمره وكنت أظن أنه سيبقى معنا محرم ولكنه أوصلنا وذهب واعتمرت مع أمي وأختي ولما طلبت من والدي البقاء معنا قال لي ما الفائدة من بقائي في الزحام وأنا لن أطوف ولن أسعى سأظل أنتظركم فقط لذا فضل العودة للمنزل إلى أن انتهينا فما حكم عمرتنا يا شيخ هل تعتبر صحيحة وهل الواجب على المحرم أن يبقى معنا إلى أن ننتهي مناسكنا أم يجوز له الانتظار في التوسعة أو خارج الحرم ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا يلزم أن يكون الطواف والسعي مع مَحْرَم إلاّ إذا خُشيت الفتنة ، أو تعرّض الفُسّاق للنساء .
ومن طافَتْ وسَعَتْ من غير وُجود مَحْرَم معها فإن عمرتها صحيحة .
أما السفر إلى الحج أو إلى العمرة فيُشْتَرَط له وُجود مَحْرَم .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل الله يبارك فيك وفي علمك
إحد ى الحملات المباركة طلبت مني أن أعتمر معهم لتوعية نساء أسلمن حديثا والحملة بتبرع أهل الخير سوف تذهب بهن إلى العمرة ولم أجد محرم غير أخي صغير ولم يبلغ أفأذهب معهن للعمرة أم لا
علما بأني ساحدثهن باللغة ما يلزمهن وما يفعلنه في العمرة فهل أذهب أم لا
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
لا تذهبي ؛ لأنه لا يجوز للمرأة أن تٍسَافِر مِن غير وُجود مَحْرَم بالِغ عاقل ، لقوله عليه الصلاة والسلام : لا تُسَافِر المرأة إلاَّ مع ذِي مَحْرَم . رواه البخاري ومسلم .
قال ابن قدامة في المغني : ويُشْتَرَط في الْمَحْرَم أن يكون بَالِغًا عاقلا . قيل لأحمد : فيكون الصبي مَحْرَما ؟ قال: لا حتى يَحْتَلِم . لأنه لا يَقوم بنفسه ، فكيف يَخْرُج مع امرأة ؟ وذلك لأن المقصود بالْمَحْرَم حِفْظ المرأة ، ولا يحصل إلاَّ مِن البالغ العاقل فاعْتُبِر ذلك . اهـ .
ومَا عِنْد الله مِن خير وبِـرّ لا يُتوصّل إليه بِمَعْصِيته ، ولا يُنال رِضاه سبحانه بِسَخطه .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
قرأت في كتيب اسمه زاد المعتمر بتقديم فضيله الشيخ عبد الرحمن الجبرين :" أنه لايلزم العمرة طواف وداع وإن فعلها فمستحب ." فهل ورد في السنة أن للعمرة طواف وداع لأنني قد سمعت فتوى لفضيلة الشيخ صالح الفوزان في برنامج نور على الدرب بخصوص طواف الوداع للعمرة فقال ليس لها طواف وداع وإنما هو للحج فقط.
فأرجو التوضيح و بارك الله فيكم.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
من قال به ، فقد تمسّك بعموم حديث : " لا ينفرنّ أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت "
وأحاديث أخرى .
وجمهور العلماء يَرون عدم وجوب طواف الوداع على المعتمِر .
ولشيخنا الشيخ د . إبراهيم الصبيحي – وفقه الله – رسالة بعنوان : المسائل المشكِلة مِن مناسك الحج والعمرة ، تَطرّق إلى هذه المسألة ، وناقشها من ص 54 - 62
وخَلَص إلى أن الأدلة الصحيحة غير صريحة في إيجاب طواف الوداع على المعتمر ، أما الصريح منها فهو غير صحيح .
والله تعالى أعلم .
==================
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في علمكم وجزاكم خيرا
هل يجوز الجلوس بين الأشواط سواء في السعي أو الطواف لغرض الراحة قليلا ثم الاستئناف وإكمال الأشواط .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .
نعم ، يجوز الجلوس مِن أجل الراحة بين أشواط الطواف وكذلك في السعي ، ويبدأ مِن حيث وقف .
وكذلك لو وقف بعد إقامة الصلاة لأداء الصلاة .
وسبق :
سؤال عن الطواف والسعي
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
هل تجِب الْمُوَالاة بين الطواف والسعي ؟
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم .
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

==================
شيخنا الفاضل
أسأل الله أن يعينك ويوفقك وييسر لك أمورك ويجزيك أعالي الجنان على ماتؤديه في هذا الملتقى المبارك ويجعله صدقة جارية لك يوم لاينفع مال ولابنون.
سؤالي حفظكم الله أني أخذت عمرة وبعد ذلك قمت بالتقصير وبحكم أن شعري قصته طبقات فأنا لم أقصر إلا من الأسفل أما الغرة اللتي في المقدمة لم أقصر منها فما الحكم ؟
الجواب:
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
الشعر المُدرّج إذا كان التدريج فيه شديدا لَـزِم تتبّع أطْرافه ، بحيث تُقصّ كل طبقة على حِدة . فلو كان التَّدَرُّج واضِحا ، بحيث تتميّز كل دَرَجة عن الأخرى ، لَزِم تَتَبُّع أطراف التَّدْرِيج .
وأما إذا كان التدريج يسيرا ، فإنها حينئذٍ تجمع أطراف الشعر وتُقَصّ بِقَدْر الأنْمُلة (رأس الأصبع).
وأما الغرّة فلا يجب قصها ما دام قُصّ أغلب الشعر .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي: حينما كنت صغيرة غير بالغة (أقل من 10 سنوات) ذهبنا للعمرة أيام رمضان فدخلت في النسك (قلت: لبيك اللهم عمرة) وبعد إنهاء الطواف وقبل السعي رحمتني والدتي (لصيامي ولأننا كنا وقت الظهر) فطلبت مني الجلوس وانتظارها لحين إنهائها السعي "كانت جاهلة بالحكم" فانتهت من السعي وعدنا لمقر السكن ولم أسعَ أنا أي أن هذه العمرة ناقصة بعدها بسنوات قمت بالعديد من العمر ولله الحمد والمنة وفي إحدى هذه العمر نويتها أن تكون بديلة عن هذه العمرة الناقصة (لكنني لم أنوها وقت دخولي في النسك، بل عندما تجاوزنا الميقات وقبل الوصول إلى مكة)
سؤالي: هل قضيت عن عمرتي الناقصة ويلزمني دم فقط؟ أم جهل والدتي بالحكم أدخلنا في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (عفي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه)؟ أم صغر سني أدخلني في قوله صلى الله عليه وسلم: (رفع القلم عن ثلاث: .... والصغير حتى يبلغ)؟ علما بأنني لم أتزوج بعد
جزاكم الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
لا شيء عليك ؛ لأن ما حصل نتيجة جَهْل ، ولأنك كنت صغيرة دون البلوغ .
ولأنك أتيت بِعُمرة بديلة نويت فيها القضاء .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
حياك الله شيخنا الفاضل
شيخي الفاضل أنا مقدمة لعمرة إن شاء الله في رمضان وعندما قدمت للعمرة طلب مني مكتب السياحة عمل شهادة صحية ( روتين السفر ) فذهبت إلى المستشفى ودفعت ثمن الشهادة ولكن فوجئت من الممرضة إجباري أخذ تطعيم انفلونزا الخنزير وصرح وزير الصحة بإلغاء التطعيم في وسائل الإعلام بإلغاء التطعيم ولكن الممرضة والدكتورة صممت ومن لم يأخذ التطعيم لم نعطِه الشهادة الصحية فأنا توكلت على الله وفضلت أدعي الله كثيرا خاصة دعاء بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ودخلت لأخذ التطعيم والشهادة فحسيت بخوف شديد وسمعت الدكتورة تقول للممرضة خذي عينة واحدة من المصل واعدمي الباقي فصممت الممرضة على أخذ المصل كله فوقع في قلبي خوف عندما سمعت ذلك وأنا لسان حالي لم يتوقف عن الدعاء وإذا بالدكتورة تعطيني الشهادة دون أن أخذ المصل فأنا بعدم أخذي المصل أكون غشيتهم ؟
أعتذر على الشرح ولكن لكِ أبين لحضرتك الموضوع لأنها تعبني جدا ولكن أرجو الإجابة جزاكم الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
فعلك صحيح ، وطالما أن التطعيم أوقِف ، والْمَصْل أُتْلِف ، فلا شيء عليك .
والتطعيم أصلا إنما وُجِد لمصلحة المسافِر ، فإذا لم يحصل على التطعيمات ، فلا يضرّ إلاّ نفسه ، هذا إذا كان فيه ضرر .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله
فضيلة الشيخ الفاضل عبدالرحمن السحيم وفقه الله
أنا من أهل نجد واتجهت لمكة قاصد عمرة لنفسي فقط كان ذلك العام الماضي ، فأحرمت من السيل الكبير كالعادة وأديت العمرة لنفسي ولله الحمد . ثم اتجهت بعدها لمدينة الباحة وأقمت فيها 3 أو 4 ايام (غير متذكر) .
في الباحة نوينا العودة لمكة لزيارة الحرم مرة أخرى ( زياره فقط ) فعدنا خارجين من الباحة إلى مكة على طريق (الطائف / مكة) ، وفي الطريق نويت أن آخذ عمرة عن أمي المتوفاة فأحرمت من السيل الكبير واتجهنا لمكة وأتممت العمرة عن والدتي ولله الحمد .
السؤال سلمك الله / هل إحرامي من السيل الكبير في العمرة الثانية صحيح ؟
إذا لم يكن صحيح ماذا يلزمني .. إذ أنني أنوي العمرة هذه السنة إن شاء الله
هذا والله يحفظكم ويرعاكم ويسدد على الحق خطاكم .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
الإحرام مِن الميقات صحيح على كل حال ، ولا يلزمك شيء .
والخلاف في الإنابة في الحج والعمرة عن شخص سبق أن أدّاها .
وسبق :
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
والله تعالى أعلم .
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

==================
السلام عليكم والرحمة الله وبركاته
الله يوفقك يا شيخ : أنا عتمرت بس بالسعي ركبت على العربة هل عمرتي مقبولة أو لا علما يا شيخ أني مو تعبانة ولا فيني أي شيء بس كذا ركبت على العربة عشان أرتاح من المشي هل علي أي شيء أو عمرتي ما قبلت وجزاك الله خير الجزاء
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
اخْتُلِف هل يُشرع الطواف رَاكِـبًا من غير عِلّة ؟
أما مِن عِلّة فيجوز ، ودليله حديث أُمِّ سَلَمَة رضي الله عنها قَالَتْ : شَكَوْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنِّي أَشْتَكِي فَقَالَ : طُوفِي مِنْ وَرَاءِ النَّاسِ وَأَنْتِ رَاكِبَة . قَالَتْ : فَطُفْتُ . رواه البخاري ومسلم .
قال ابن المنذر : وأجمع أهل العلم على جواز طواف المريض على الدابة ومَحمولا . اهـ .
وأما مِن غير عِلّة فاتّفقوا على أن المشي أفضل ؛ لأن الْخُطى تُحتَسب .
واخْتَلَفوا في إجزاء الطواف للراكِب مِن غير عِلّة .
فلإمام مالك يرى أن عليه الإعادة ما لم يرجع إلى بلَدِه ، فإن رجع إلى بلده لَزِمه دم .
وقال الشافعي : من طاف راكبا من غير عِلّة فلا إعادة عليه ولا فِدية . ولا أحب لمن طاف ماشيا أن يركب ، فإن طاف راكبا أو حاملا مِن عُذر أو غيره فلا دم عليه . اهـ .
والرواية الثَّالِثَةُ عند الحنابلة : يُجْزِئُهُ ، وَلا شَيْءَ عَلَيْهِ .
قال ابن قدامة :
وَهِيَ مَذْهَبُ الشَّافِعِيِّ ، وَابْنِ الْمُنْذِرِ ؛ لأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَافَ رَاكِبًا .
قَالَ ابْنُ الْمُنْذِرِ : لا قَوْلَ لأَحَدٍ مَعَ فِعْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
وَلأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى أَمَرَ بِالطَّوَافِ مُطْلَقًا ، فَكَيْفَمَا أَتَى بِهِ أَجْزَأَهُ ، وَلا يَجُوزُ تَقْيِيدُ الْمُطْلَقِ بِغَيْرِ دَلِيلٍ . اهـ .
ويجوز السعي بين الصفا والمروة في عَرَبة أو مَحْمولاً ، ولو مِن غير عِلّة .
قال ابن قدامة : فَأَمَّا السَّعْيُ رَاكِبًا ، فَيُجْزِئُهُ لِعُذْرٍ وَلِغَيْرِ عُذْرٍ ؛ لأَنَّ الْمَعْنَى الَّذِي مَنَعَ الطَّوَافَ رَاكِبًا غَيْرُ مَوْجُودٍ فِيهِ . اهـ .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم ورحمة الله وبكراته
سمعت حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (سمعت هذا الحديث على قناة المجد حديث) يقول فيما معناه أن الحاج إذا وقع وكسر عظمه أو مرض مرضا شديدا فلم يستطع إكمال مناسك الحج فعليه قضاء هذا الحج فيما بعد
فكنت أريد التأكد من صحة الحديث والحكم ، خاصة أن جدتي حجت قبل ذلك ووقعت فحصل شرخ في العمود الفقري ولكنها أكملت
فهل حج جدتي صحيح وكامل أم ماذا؟
وجزاكم الله كل خير
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
لفظ الحديث : مَنْ كُسِرَ أَوْ عَرِجَ فَقَدْ حَلَّ ، وَعَلَيْهِ الْحَجُّ مِنْ قَابِلٍ . قَالَ عِكْرِمَةُ : سَأَلْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ وَأَبَا هُرَيْرَةَ عَنْ ذَلِكَ فَقَالاَ : صَدَقَ . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي ، وصححه الألباني والأرنؤوط .
وهذا في شأن من لم يستطع إكمال الحج .
وبالنسبة لِحَجّ جدّتك فهو صحيح إذا كانت أكمَلَت مناسك الحج .
ومن أكمل مناسك الحج ولو كان محمولا ، فَحجه صحيح .
قال ابن عبد البر : واختلف الفقهاء في الذي يَقِف بِعَرَفة مُغْمى عليه ؛ فقال مالك : إذا أحرم ثم أُغْمِي عليه ووقف به مُغْمى عليه فحجه تام ولا دَم عليه . وهو قول أبي حنيفة وأصحابه .
وقال الشافعي وأبو ثور وأحمد وإسحاق : مَن وَقف بها مُغْمى عليه فقد فاته الحج
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم
هل يوجد أذكار وأعمال في هذه الأشهر أي أشهر الحج؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا يُوجد أذكار مُعينة لأشْهر الْحَجّ .
وإنما جاء الحث على زيادة العمل الصالح في عَشْر ذي الحجة .
ومَن اعتمر في أشهر الحج ، ولم يرجِع إلى بلده ، ثم حجّ بعد ذلك ، فإنه يكون مُتمتِّعًا .
وهذه الأشهر هي مِن الأشهر الْحُرُم .
قال عليه الصلاة والسلام : إِنَّ الزَّمَانَ قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ؛ ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ . رواه البخاري ومسلم .
الأشهر الْحُرُم هي التي عظّمها الله عزّ وَجَلّ وحرّمها ، ويَعظُم الذَّنْب فيها ، لقوله تعالى : (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ) .
قال قتادة : الظُّلْم في الأشهر الْحُرُم أعظم خطيئة ووزرًا مِن الظُّلْم في سِواها .
قال ابن جُزيّ في تفسيره : الضمير في قوله : (فِيهِنَّ) للأشهر الْحُرُم ، تعظيمًا لأمْرِها وتَغْلِيظا للذُّنُوب فيها ، وإن كان الظُّلْم مَمْنُوعًا في غيرها . اهـ .
والله تعالى أعلم .
==================
السلام عليكم و رحمة الله،
ذهبت الى العمرة بعد الحج مباشرة وكان عمر ولدي شهرين وهو مريض من صدره وأحرمت من الميقات ولم أقل فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني.
وعندما وصلنا مكة ذهب زوجي وأمه لأداء العمرة وأنا بقيت بالفندق وعندما رجعوا قال لي زوجي نترك الولد مع أمي وتذهبين معي للعمرة ولكن أمه رفضت أن تمسك الولد ولم نستطع أن ندخله الحرم بسبب الزحام وخفت عليه من العدوى ولم أعتمر لخوفي على ولدي ولأن أم زوجي لم توافق على أن تمسكه إلى أن أعتمر فقام زوجي بالذبح( فدية ) وقمت بإحلال الإحرام ورجعنا للبيت في منطقة أبها .
هل علي شيء ؟ أعيد العمره أم الفدي يكفي؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك
سألت شيخنا الشيخ عبد الكريم الخضير – حفظه الله – فأجاب بأنها لا تزال مُحرِمَة ، وإن كانت اعتمَرَتْ فيما بعد .
فيلزمها المضي في تلك العمرة والتحلل منها . وعليها ذبح شاة .
فعليك الآن إكمال تلك العمرة ، وفِدية ، وهي شاة تُذبَح في مكة وتوزّع على فقراء الحرم .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والدة زوجتي توفيت -رحمها الله- قبل زواجي بزوجتي ولم يقم أحد بأداء العمرة عنها أو الحج وأود أن أقوم أنا بأداء العمرة عنها وفي نفس الوقت أريد أن أعتمر عن نفسي مع العلم أني سآتي من الأردن
فهل يجوز أن أعتمر عن نفسي أولا ثم أنشئ سفرا إلى المدينة وأعود لاعتمر عنها ؟
لي أخ يسكن في الطائف ، فهل يجزئ أن أعتمر عن نفسي ثم أذهب الى الطائف لزيارته ثم أعود إلى مكة أعتمر عنها؟ ومن أين أحرم من الطائف؟
الأمر الاخر ، ، هل يجوز أن أعتمر أنا وزوجتي عنها في نفس الوقت؟
عذار على الإطالة بارك الله فيكم.
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم ، يجوز لك أن تعتمِر عن نفسك أولاً ثم تعتمر عن والدة زوجتك .
وإذا كنت سوف تذهب إلى الطائف فتُحرِم بالعمرة الثانية عن والدة زوجتك من ميقات أهل نجد، وهو السيل الكبير ( توجد لافتات تُوضح الميقات )
أو من وادي محرم ، وهو على طريق الهدا .
وإذا خَرَجت إلى المدينة ثم رجعت مُحرِما جاز لك ذلك .
وإن خَرَجتَ إلى أدنى الْحِلّ – كالتنعيم – جاز وأجزأ .
والتنعيم مكان على طرق المدينة يبعد دقائق عن المسجد الحرام ، وهو من أدنى الْحِلّ ، ويَعرفه أصحاب سيارات الأُجرة .
والصحيح أنه يجوز تكرار العمرة في السفر الواحد .
ويجوز أن تعتمر أنت وزوجتك عن والدة زوجتك ، فأنت لك نِيّتك وعملك ، ولزوجتك نيّتها وعملها .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشيخ الفاضل عبدالرحمن بارك الله فيكم وشكرا لكم .
أخي عمره 15 سنة وجد وهو في الحج مالاً بسيطاً يبدو أنه مفقود فأخذه أخي وكانت نيته أن يعطيه لمحتاج يراه امامه بإذن الله .
سُبحان الله قدّر الله وقابله مُحتاج فأعطاه أخي المال . فما الحُكم ؟ وماذا كان عليه أن يفعل ؟
الجواب :
سبق بيان :
حكم اللقطة
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
وإذا كان المبلغ يسيراً فلا عليه ، وطالما أنه تصدّق به فلا حرج .
أما لو كان المبلغ كبيراً وتلتفت إليه همّة أوساط الناس ، فإن الواجب حينئذ تعريف المبلغ لمدة سنة ، فإن لم يجد صاحب المال انتفع به .
والله تعالى أعلم .

==================
ما حكم من مارس العادة السرية أثناء تأديته فريضة الحج وهو من أهل مكة؟ مع العلم أنه لم يبقَ له سوى طواف الإفاضة فقط والتي أكمل بها حجه, هل يبطل حجه أم عليه كفارة ؟
الجواب :
طواف الإفاضة هو رُكن من أركان الحج .
وأما من مارس العادة السرية فأمنى ، فعليه كفارة أذى ، وهي أحد ثلاثة أمور :
إطعام ستة مساكين
صيام ثلاثة أيام
ذبح شاة
وعند جَمْع من الفقهاء عليه أن يَخرج إلى ادنى الْحِلّ فيُحرِم لطوافه .
قال شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
والْجِماع بعد التحلل الأول يُوجِب شاة ، ففديته إذاً فِدية أذى .
والمباشَرة بدون إنزال فيه فِدية أذى .
وبالإنزال على القول الصحيح فيه فِدية أذى .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سؤالي ياشيخ هل عمرة في رمضان تغني عن الحج
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا تُغني عن الحج ، ولا يسقط الحج عمّن اعتمر في رمضان .
ولو قرأ إنسان سورة الإخلاص ثلاث مرات ، فكأنما قرأ القرآن ، لأنها تعدل ثلث القرآن ، كما جاء في الصحيحين ، ومع ذلك لو قرأها إنسان في صلاته لم تُجزِه عن قراءة الفاتحة .
وهكذا في كل ما جاء فيه الترغيب في أن من فعل كذا كان له أجر حج أو عمرة ، ونحو ذلك ، فإن كتابة الأجر لا تُغني عن العمل ، ولا تبرأ الذمة .
فالذي يستطيع الحج لا يُجزئه إلا أن يحجّ .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لي أخ في الله ينوي ترتيب رحلة عمرة بحيث أنه سيحصل من مكتب الحج والعمرة على سعر أجرة معين للشخص الواحد ويقوم هذا الأخ بتجميع حمولة باص كامل ممن يريد أن يذهب إلى العمرة ويزيد في الأجرة ، حيث أنه سيقوم بعملية إرشاد وترتيب أمور السكن وسيتكفل بجميع الأمور الإدارية.
مثلا المكتب يعين أجرة الراكب ب 75 دينار والأخ سيقوم بجمع أجرة مقدارها 85 دينار عن كل راكب
هل هذا الربح مشروع
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
إذا كانت هذه الزيادة مُقابِل جُهد وعمل فلا بأس بها .
بحيث يتفق – مثلا – مع صاحب الحافلة أو مع صاحب مكتب ، ثم يتفق مع راغبي العُمرة على سعر مُحدد .
والله تعالى أعلم .

==================
كنا في حج هذا العام وكان هناك أحد الشباب قد أعطى أحدهم موافقة بتزوجيه أخته ولكن هذا ليس هو ولي الأمر وصاحبنا الخاطب يمزح في الأمر فهل هذا من النكاح في الحج
أفيدونا جزاكم الله خير
الجواب :
لا يُعتبر من الخِطبة ولا من النِّكاح في الحج
لأن هذا الأمر ليس بيد الأخ - كما قلت -
ثم إنه ليس فيه خِطبة ولا عقد نكاح
والمحذور أن يكون ذلك قبل التحلل أما بعد التحلل فلا بأس
والله أعلم

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
من أين يحرم المتمتع بعد تحلله من العمرة ؟ و هو ليس من سكان البلد هل يعود للميقات (رابغ في حالتي) أو يذهب للتنعيم أو يحرم من مكة ؟
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يُحرِم من مكانه الذي هو نازل فيه ، سواء كان في مكة أم كان في مِنى .
ولا يلزمه الرجوع للميقات ، ولا أن يذهب للتنعيم ، ولا أن يُحرم من تحت الميزاب ، كما يُقال .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بإذن الله سأكون على غير طهارة إلا في اليوم التاسع من ذي الحجة فبأي نوع من النسك أحرم علما بأني اعتمرت منذ سنوات ؟
أفكر أن أفرد و لكن هل يسقط عني طواف القدوم بما أني لا أكون طاهرة ؟ أي هل علي فقط طواف يوم 10 و سعيه و طواف الوداع أو هل أزيد فيما بعد طواف القدوم ؟
علما بأني لا أستطيع تأخير الدورة بأخد حبوب منع الحمل لأن ذلك مضر لي .
وسؤال 2 و أرجوكم أجيبوني: هل هناك حمامات بمنى ؟ أي هل يمكنني أن أغتسل في اليوم 9 هناك ؟ أو هل ممكن أن أعود لمكة خصيصا لكي أغتسل ثم أعود لمنى و يرافقني محرمي ؟ و هل خروجنا من منى ممنوع يومها ؟
جزاكم الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
طواف القُدُوم سُـنّـة في حق الْمُفرِد والقارِن
ومن وَصَل يوم التاسع فإنه الأفضل في حقه أن يَقرِن الحج مع العُمرة أو يُفرِد الحج .
وإذا كُنت مُفرِدة فليس عليك إلا طواف الحج ( الإفاضة ) والسعي .
وإن أخَّرتِ طواف الحج والسعي إلى آخر أعمال الحج فيكون مع طواف الوداع جاز لك ذلك .
إلا أنه يجب أن تكون النية لطواف الحج وللوداع ، لأن الأصغر يدخل تحت الأكبر
وطواف الحج هو الأكبر هنا .
وأما بالنسبة للحمامات فنعم ، يوجد في مِنى حمامات ، وهناك حمامات مُخصّصة للنساء .
ولو اغتسلت في المكان الذي تسكنين فيه ثم أحرمت بالحج يوم التاسع ، وذهبت إلى عرفة مُباشرة فلا حرج .
بمعنى أنه لا يجب دخول منى يوم الثامن ، ولا الإحرام بالحج من منى .
بل من أي مكان كان الحاجّ ينزل فيه من مكة أو ما جاورها .
والأفضل أن يكون يوم الثامن في منى .
وهو الذي يُسمى يوم الـتّـروية .
كما أنه يُمكن للحائض إذا لم تطهر أن تأتي بمناسك الحج دون الطواف ، لقوله عليه الصلاة والسلام لعائشة : افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري . رواه البخاري ومسلم .
فيجوز للحائض أن تقف بعرفة وأن ترمي الجمار وأن تُقصِّر من شعرها فتُحلّ التحلل الأول
ولكنها لا تطوف حتى تطهر وتغتسل .
هذا في حق من لم تطهر أما من طهرت فيجب عليها أن تغتسل ، لأجل الصلاة لا لأجل شُهود عرفة ولا لرمي الجمار .
والله تعالى أعلم .

==================
يا شيخ هل يعتبر الاتفاق مع شركة الراجحي مثلا في ذبح الهدي سوقا للهدي ؟
وبذلك يكون الحاج قارنا ؟
الجواب :
لا يُعتبر الاتفاق مع شركة الراجحي سوقا للهدي
فالعبرة بالنيَّة أولاً
ثم إن سوق الهدي يختلف عن هذه المسألة
لأن هذه المسالة صورتها صورة التوكيل ، وليست من سوق الهدي في شيء .
وقد سألت عنها شيخنا الفاضل د. إبراهيم الصبيحي ، فقال مثل هذا القول .
والله تعالى أعلم .

==================
يا شيخ هل يحق لأهل جدة أداء العمرة في هذا الشهر ثم الرجوع لجدة ودخول مكة مرة أخرى في وقت الحج بلا إحرام ؟ حتى يسلم من التفتيش والدخول بدون تصريح حج .
الجواب :
سألت شيخنا الفاضل د. إبراهيم الصبيحي عن هذه المسألة فقال : لا يجوز . لأن المتمتِّع إذا رجع إلى بلده انقطع تمتّعـه . هذا من جهة
ومن جهة أخرى فأهل جدّة من دون المواقيت ، فميقاتهم من حيث أنشأوا الحج أو العمرة .
والله تعالى أعلم .

==================
شخص من أهل جدة وسافر للدمام للدراسة ونوى الحج من الدمام وانتهت اختباراته ورجع إلى جدة عند أهله يوم 18 من ذي القعدة ، فمن أين يكون إحرامه بالحج ؟
الجواب :
1 – يُحرم من الميقات ، لقوله عليه الصلاة والسلام في المواقيت : هن لهن ، ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج والعمرة . رواه البخاري ومسلم .
فمن نوى الحج ثم مر بالميقات لزمه الإحرام من الميقات أو الرجوع إليه ، فإن لم يرجع لزمه دم.
أما لو حضر عند أهله في جدة بعد إكمال دراسته ، ثم نوى الحج وبدا له الحج بعد ذلك فيُحرم من جدّة .
ولكن لا يخدع نفسه كما يقول بعض الناس : إذا ذهبت إلى مكة أو جدة نويت الحج أو العمرة !
هذا بحدّ ذاته نية .

==================
في قوله صلى الله عليه وسلم " هن لهن ولمن أتى عليهم من غير أهلهن " من الذي يدخل في هذا ، من نوى الحج أو من جهز أمتعته وسار إلى مكة ؟ ( مثل صاحبنا في السؤال الأول )
الجواب :
2 – قوله عليه الصلاة والسلام : هن لهن ، ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج والعمرة . يشمل من كان من أهل تلك المواقيت ومرّ بها ، أو لم يكن من أهل تلك المواقيت ولكنه مرّ بميقات غير ميقاته فيلزمه الإحرام من الميقات سواء كان من أهل الميقات أو لم يكن من أهله .
فأهل نجد – مثلا – لو مرّوا بميقات أهل المدينة ( ذي الحليفة ) فإنهم يُحرمون منه .
ومثله لو أن شامياً كان في اليمن وأراد الحج فإنه يُحرم من ميقات أهل اليمن ( يلملم ) .
ويُستثنى من ذلك لو أن حاجاً قدم عن طريق الجو أو البحر وهو يُريد زيارة المدينة أولاً ، فإنه لا يلزمه الإحرام من ميقاته ؛ لأنه تجاوزه إلى الأبعد – وهو ميقات أهل المدينة – ثم إنه أحرم من الميقات .
فلو أن حاجاً جاء من جهة الغرب ( مصر والسودان والمغرب العربي ) بالطائرة أو بالباخرة ولم يُحرم لأنه يُريد زيارة المدينة فلا يُلزم في هذه الحالة أن يرجع لميقاته ، بل ُحرم من ميقات أهل المدينة .

==================
ميقات أهل جدة المعروف أنه من قوله صلى الله عليه وسلم " ومن كان دون ذلك فمحله من حيث أنشأ " فما الضابط في قوله من حيث أنشأ ؟
هل نضيق الدائرة جدا بحيث تكون المكان الذي نوى الحج منه والذي لا يتجاوز موضع قدميه أم من حيث أنشأ يدخل فيها كل ما كان دون الحرم بحيث لو أحرم بعد نقطة تفتيش الشميسي وقبل دخول الحرم فلا حرج عليه أم ما هو الضابط في هذه المسألة ؟
الجواب :
هذا ليس خاصا بأهل جدّة بل كل من كان دون المواقيت ، فميقاته من حيث أنشأ .
والعلماء يُضيّقون الدائرة في ذلك ، فإن من كان من أهل جدّة – مثلاً – وأحرم من مكة فإنهم يُلزمونه دمـاً ، وهو مسيء بفعله هذا .
قال الإمام النووي رحمه الله : مَنْ مسكنه بين الميقات ومكة فميقاته القرية التي يسكنها أو الحلّة التي ينـزلها ، فإن أحرم بعد مجاوزتها إلى مكة فمسيء بلا خلاف . اهـ .
وعادة يكون الإحرام من البيت الذي يسكنه الشخص لأنه يُحرم منه ، فيغتسل ويتطيب في بيته ثم يخرج إلى مكة .
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
ماحكم أداء العمرة عن شخص آخر ( أسامة ) مع العلم أنه حي ويستطيع العمرة وأن ذلك (أسامة ) لم يطلب أن يعتمر عنه أحد ولكن اعتمر عنه ( خالد ) دون أن يعلم ( أسامة ) فما حكم هذه العمرة ؟ وهل تصح لتصبح عمرة لـ ( أسامة ) ؟
أرجوا الافادة وشكراً .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأصل أن الإنسان يؤدي العبادات بنفسه عن نفسه
ويجوز أن يُنيب غيره فيما تدخله الإنابة ، كالحج والعمرة ، إذا كان عاجزا ، وقد جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسألته فقالت : إن فريضة الله على عباده في الحج أدركت أبي شيخا كبيرا لا يثبت على الراحلة ، أفأحج عنه ؟ قال : نعم . رواه البخاري ومسلم .
ومثله الميت فإنه يجوز أن يُحج عنه ويُعتمر .
وأما القادر فإنه لا يُنيب عنه ، ولا ينوب عنه غيره .
والله تعالى أعلى وأعلم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعاني أثناء مواسم الحج والعمرة من تكشف العورة أثناء نومي حين يغلبني النعاس ووجدت عندنا في مصر ما يشبه اللباس الداخلي ولكن تنطبق عليه شروط الاحرام فهو غير مخيط ولا محيط ويحقق الستر ويجعلني مطمئنا أن عورتي لن تتكشف حتى وإن غلبني النعاس ويسمي بـ (ساتر الإحرام )

أفيدوني عن الأمر وجزاكم الله خير
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحُكم على الشيء فرع عن تصوّره
فيحتاج إلى تصور ما سُمّي بـ " ساتر الإحرام "
وأخشى أن يكون المقصود به ما يُشبه لباس النساء ، وهو ما يسمونه الـ " تنورة "
فيكون على شكل إزار وبه مطاط ، ويكون دائري الشكل ، بحيث يستدير على الجسم .
وهذا هو اللباس أو هو الإزار الذي كان يُعرف عند العرب .
والمحذور ليس لبس ما كان فيه خياطة بل المحذور لبس ما يُشبه اللباس المعتاد ، ولو خلا من الخياطة .
والله تعالى أعلى وأعلم .

==================
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حيّاك الله شيخنا الغالي و بارك الله لنا فيك و نفعنا بعلمك
سؤالي شيخنا عن الحزام الرابط الذي خُصَّص لمن يلبس الإحرام فيضع فيه من يلبس الاحرام ماله و هاتفه النّقال , و ربّما ينُتفع منه كذلك بتثبيت أوثق للباس الاحرام على البدن، و هذا الحزام الرابط شيخنا مصنوع من الجلد و فيه خيوط تربط بين قطع الجلد
فما هو حكمه جزاكم الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
وحيّاك الله .
لا بأس به ؛ لأنه ليس مِن جِنْس الْمَخِيط المنهي عنه ؛ لأن الْمَخِيط الْمَنْهِي عنه هو ما يُفصّل على هيأة اللباس المعروف ، وعلى الأعضاء ، مثل : السروايل والثياب والقُمْصَان .
أما مُجرّد الخياط في الحزام أو في الحذاء ، فليس بِمَنْهِيّ عنه .
والله تعالى أعلم .

==================
سائلة تسأل : هل المرأة عندما تقصر شعرها بعد أداء العمرة وكان شعرها مجموع مع بعضه وقصرت من نهايته ، هل فعلها صحيح ؟
الجواب :
إذا قصّرت المرأة من أطراف شعرها أجزأها ؛ لأنها لا تُؤمر بتقصير سائر الشعر ، وإنما تُؤمر بتقصير أطراف شعرها .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية طيبة وبعد
شيخنا الفاضل حفظك الله ورعاك وزادك الله من فضله كل خير وطيب
أريد أن أستفسر حول من تحج وتعتمر على يد مسؤول من غير محرم
سؤالي ينقسم إلى قسمين
أولا : بعض النساء كبار السن يذهبن إلى العمرة على يد مسؤول بموافقة أهلهم على هذا
الثاني : الحج تقوم به الجمعيات الخيرية كل سنة باختيار مجموعة للحج من دار العجزة ومنهم النساء يذهبن تحت رعايتهم الخاصة
والسؤال واضح فهو :
من تعتمر او تحج على يد مسؤول غير محرم _ فرد من العائلة _ فهل عمرتها او حجتها مقبولة؟
وجزاك الله عنا خير الجزاء وحفظك الله ورعاك
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

لا يجوز للمرأة أن تُسافر إلى الحج مِن غير محرم ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لَمَّا قال : لا يخلوَنّ رجلٌ بامرأةٍ إلاّ مع ذي مَحْرَم ، ولا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم . قام رجلٌ فقال : يا رسولَ الله امرأتي خَرجَت حاجّةً ، واكتَتَبتُ في غزوةِ كذا وكذا ، قال : انطلق فَحُجّ مع امرأتِك . رواه البخاري ومسلم .
ولفظ " انطلق " يدل على المسارعة في الأمر .
ويُلحظ أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأذن لهذا الرجل أن يخرج للجهاد في سبيل الله ويترك امرأته تَخْرُج للحج مِن غير وُجود مَحْرَم .
كما أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يَسْتَفْصِل مِن الرَّجل : هل هي بِصُحْبة رُفقة مأمونة أوْ لا ؟
وإنما أمَرَه أن يتدارك الأمر ما استطاع .
ولو حجّت مِن غير مَحْرَم ، فإن حجّها صحيح ، وهي آثمة بِسَفرها مِن غير مَحْرَم .
وهل يُقبَل الحج وهي عاصية بِسَفرها ؟
ذلك علمه عند الله .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخي الفاضل هل يمكن قضاء مناسك العمرة قبل قضاء مناسك الحج والسبب في ذلك أن تكلفة قضاء مناسك الحج في بلدي غالية جدا أغلى من تكلفة قضاء مناسك العمرة وأنا نفسي أزور الكعبة هذا العام أرجو إفادتي ولكم مني جزيل الشكر والامتنان
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانك الله .
نعم يجوز تقديم العمرة على الحج ، فقد اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات قبل حجّه، كما في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه .
والله أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياك الله شيخنا الكريم
هل يجوز الدفع لبعض المكاتب من أجل الحصول على فيزا للحج؟ ( أي شراء الفيزا)
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وحيّاك الله وبياك .
إذا كان الشخص مُستطيعا للحج ، ولا يُكلِّف عليه أن يدفع مبلغا للمكاتب للحصول على تأشيرة حج ، فيجوز له أن يدفع لهم لشراء التأشيرة .
والله تعالى أعلم .

==================
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأحسن الله إليكم.
شيخنا الفاضل: ما هي المواطن التي يسن فيها رفع الأيادي في الدعاء ؟
في الحج و في غيره ؟
بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا على جهدكم و زادكم علما و حرصا و نفع بكم، و أحسن الله إليكم ووفقكم الله لما يحبه و يرضاه
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
من المواطن في الحج :
عند رؤية الكعبة :
قال القرطبي :
كان ابن عمر يرفع يديه عند رؤية البيت ، وعن ابن عباس مثله .

وروى ابن أبي شيبة من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : ترفع الأيدي في سبع مواطن : إذا رأى البيت ، وعلى الصفا والمروة ، وفي جَمْع ، والعَرفات ، وعند الجمار . – فَذَكَر سِتة -
وروى من طريق أشعث عن الحكم قال : كان أصحاب عبد الله يقولون : ترفع الأيدي في ثمانية مواطن : عند البيت ، وعلى الصفا والمروة ، وبعرفة ، وبالمزدلفة ، وعند الجمرتين .
وتُرفع اليدين في الدعاء على الصفا ، فعن أَبي هُرَيْرَة رضي الله عنه قال : أقْبَلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم فَدَخَلَ مَكّةَ ، فأَقْبَلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم إلى الْحَجَرِ فَاسْتَلَمَهُ ، ثُمّ طَافَ بالْبَيْتِ ، ثُمّ أَتَى الصّفَا فَعَلاَهُ حَيْثُ يَنْظُرُ إلَى الْبَيْتِ ، فَرَفَعَ يَدَيْـهِ فَجَعَلَ يَذْكُرُ الله – عز وجل – مَا شَاءَ أنْ يَذْكُرَهُ وَيَدْعُوهُ . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وهو حديث صحيح .
وفي عرفة ، ففي حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال : كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم بعرفات ، فرفع يديه يدعو ، فمالت به ناقته فسقط خطامها ، فتناول الخطام بإحدى يديه وهو رافع يده الأخرى . رواه الإمام أحمد والنسائي . وصححه الألباني والأرنؤوط .
ويُشرع رفع الأيدي بعد رمي الجمرة الصغرى وبعد الجمرة الثانية ، في اليوم الأول من أيام التشريق وفي اليوم الثاني ، وفي الثالث لمن تأخّر . ولا يفعل ذلك بعد جمرة العقبة .
روى البخاري من طريق سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا كَانَ يَرْمِي الْجَمْرَةَ الدُّنْيَا بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ ، ثُمَّ يُكَبِّرُ عَلَى إِثْرِ كُلِّ حَصَاةٍ ، ثُمَّ يَتَقَدَّمُ فَيُسْهِلُ ، فَيَقُومُ مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ قِيَامًا طَوِيلا ، فَيَدْعُو وَيَرْفَعُ يَدَيْهِ ، ثُمَّ يَرْمِي الْجَمْرَةَ الْوُسْطَى كَذَلِكَ ، فَيَأْخُذُ ذَاتَ الشِّمَالِ فَيُسْهِلُ، وَيَقُومُ مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ قِيَامًا طَوِيلا ، فَيَدْعُو وَيَرْفَعُ يَدَيْهِ ، ثُمَّ يَرْمِي الْجَمْرَةَ ذَاتَ الْعَقَبَةِ مِنْ بَطْنِ الْوَادِي ، وَلا يَقِفُ عِنْدَهَا ، وَيَقُولُ هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَفْعَلُ .
وبوّب عليه الإمام البخاري : باب رَفْع اليدين عند جَمرة الدنيا والوسطى .
وروى ابن أبي شيبة من طريق الوليد بن دينار عن نافع عن ابن عمر أنه كان إذا رمى الجمرة تقدّم أمامها فَدَعا الله ، ورفع يديه ورفعنا معه ، فما يَضع يديه حتى يهل ، ونضع أيدينا وهو كما هو .
والله تعالى أعلم .


 
مواضيع : الحسنآء



رد مع اقتباس
قديم 05 Nov 2011, 01:16 AM   #125
..


الصورة الرمزية لـ الحسنآء
الحسنآء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4329
 تاريخ الانتساب :  Nov 2006
 أخر زيارة : 08 Sep 2013 (09:12 AM)
 مشاركات : 36,680 [ + ]
 السمعة :  73
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم نسالك زيادة في الدين وبركة في العمر وصحة في الجسد
لوني المفضل : Dimgray
فرحانة
Thanks: 857
تم شكره 944 مرة في 776 مشاركة
افتراضي رد : مجموعة كبيرة من الفتاوى لكبار العلماء عن احكام الحج








[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]


 
مواضيع : الحسنآء



رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

علامات


زوار هذا الموضوع الآن : 7 (0 عضو و 7 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المجلس المشاركات المشاركة الأخيرة
محاضرة الحج لحظة بلحظة ابن عثيمين)+أدعية مختارة نسخة مصورة+مرئــيات عن الحج الحسنآء منتدي الحج والعمره 5 07 Oct 2011 10:06 AM
فتاوى رمضانية على شكل بطاقات بصورة طيبة ويسيرة لكبار العلماء الحسنآء الخيمـــــة الرمضانيــــــه 2 07 Aug 2011 12:47 AM
تصاميم يوميات الحجاج أعمال الحج الذكر والدعاء المشروع في الحج/وفلاش تعليمى للحج الحسنآء منتدي الحج والعمره 6 05 Nov 2010 10:59 PM
::::موسوعة الفتاوي الصوتية للشيخ العلامة الألباني:::: الحسنآء برزان لصوتيات والمرئيات الاسلاميه 2 26 Oct 2010 02:57 AM
احكام الأسرة في الإسلام منوال منتدي برزان الاسلامي العام 12 04 Apr 2004 05:03 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 04:56 PM.


Powered by: vBulletin® Version 3.8.6 Copyright ©2000-2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated By vBulletin®Club©2002-2014
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
المقالات والمواضيع في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع ، بل هي وجهات نظر لكتّابها
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45